الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«أبوظبي للصيد والفروسية» يُعلن آليات المُشاركة والبيع في قطاع الأسلحة
جانب من دورة سابقة (من المصدر)
10 مايو 2022 02:31

أبوظبي (الاتحاد)

يُعتبر معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية المكان الأمثل لاقتناء أحدث الابتكارات والمُنتجات عالية الجودة في قطاع أسلحة الصيد الذي ينمو سنوياً بشكل ملحوظ استجابة لرغبة جمهور المعرض، حيث بإمكانهم الحصول على كل ما يحتاجونه لممارسة هوايتهم المُفضّلة في الصيد من البنادق، المسدسات، الذخائر، بنادق مزخرفة للعرض، خناجر تراثية، سكاكين الصيد، والبنادق الهوائية، فضلاً عن أحدث المناظير وملابس ومُستلزمات رحلات الصيد، والتي تُقدّمها أفضل العلامات التجارية.
ويتنافس مُصمّمو أسلحة الصيد في العالم ومُصنّعوها من الشركات والخبراء في تقديم السلاح الأفضل للصيادين. 
وتجدر الإشارة إلى أنّه في دورة العام الماضي (أبوظبي 2021) تمّ بيع أكثر من 2000 قطعة من أسلحة الصيد، بإجمالي مبيعات مباشرة في موقع الحدث تجاوزت 29 مليون درهم إماراتي، فضلاً عن عقد الصفقات، واعتماد وكلاء وموزّعين. وسجّلت الشركات المُصنّعة لأسلحة الصيد نسبة إقبال عالية، حيث تمّ عرض العديد من الأسلحة المُصممة حديثاً بتقنيات مبتكرة وحرفية عالية استقطبت عُشّاق الصيد بالسلاح.
وتُقام الدورة القادمة (الـ 19) من المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2022»، خلال الفترة من 26 سبتمبر ولغاية 2 أكتوبر القادِمَين، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبرعاية من هيئة البيئة في أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض حيث يُقام الحدث.
وأشاد معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، من خلال مكاتبها التي تتواجد خلال فترة إقامة المعرض لتسهيل إجراءات تراخيص شراء أسلحة الصيد والتعريف بها، وفق التشريعات والآليات المعمول بها. وأكد أنّ المعرض يستقطب سنوياً مئات الشركات الدولية والآلاف من روّاد الأعمال والمُشترين وصُنّاع القرار والمُهتمين من أكثر من 120 جنسية، مما يُشكّل فرصة كبرى للاكتشاف والابتكار، وبناء شبكة أعمال واسعة على مستوى العالم انطلاقاً من أبوظبي. وأطلقت اللجنة العليا المنظمة للمعرض، «دليل وتعليمات قطاع أسلحة الصيد» المُوجّه للعارضين، حيث تخضع عمليات بيع أسلحة الصيد للعديد من الشروط والأحكام والإجراءات التي يتم تقديمها بوضوح للعارضين المعنيين لضمان الالتزام التام بها.
وقد طوّرت وزارة الداخلية بدولة الإمارات والقيادة العامة لشرطة أبوظبي برامج إلكترونية خاصة بعمليات ترخيص اقتناء أسلحة الصيد، وتسريع إجراءات الحصول عليها.
وتُتاح الفرصة لكل من تجاوز سن 21 عاماً من مواطني دولة الإمارات باقتناء 3 قطع سلاح من المعرض. كما ويُسمح لجميع الجنسيات من كافة الدول بشراء أسلحة الصيد، شرط تقديم وثيقة عدم ممانعة من السلطة المُختصّة في بلد المُشتري، يتم فيها توضيح عدد قطع السلاح والأنواع المسموح بها.
ويُشترط على الشركات والمؤسسات المحلية والدولية الراغبة بالمشاركة في قطاع أسلحة الصيد بمعرض أبوظبي، الحصول على تصريح مُشاركة من مكتب الأسلحة والمواد الخطرة بوزارة الداخلية في دولة الإمارات بهدف استكمال إجراءات حُجوزاتهم في المعرض. ومن الضروري أن يتضمن التصريح نسخة عن ترخيص نشاط الشركة من السلطات المعنية بمنح التراخيص سواء في الإمارات أو في الدول الأخرى.

الأسلحة االمسموح بها
تشمل الأسلحة التي يُسمح بشرائها من معرض أبوظبي، بنادق الصيد، المسدسات لغاية عيار 9 ملم، السيوف والخناجر التراثية، سكاكين الصيد، وحدات الرماية الخشبية والبلاستيكية، الأسلحة الهوائية التي تقل عن 8 «جول»، وهي لا تحتاج إلى ترخيص ويحق لمن هم دون السن القانوني شراؤها بموافقة ولي الأمر أو الوصي، وكذلك الأسلحة الهوائية التي تزيد على 8 «جول»، وهي تتطلب الحصول على ترخيص مُسبق وفق الإجراءات المُتّبعة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©