الثلاثاء 5 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«ورلد إن داتا» العالمي: الإمارات الأولى عالمياً بتطعيم السكان ضد «كوفيد - 19»
الإمارات من أوائل الدول التي بدأت حملة التلقيح ضد «كورونا» (أرشيفية)
28 ابريل 2022 02:00

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أظهرت بيانات إحصائية دولية، أن دولة الإمارات حافظت على المركز الأول عالمياً في تطعيم السكان، حيث وصلت نسبة الحاصلين على الجرعة الأولى من أحد اللقاحات المعتمد للوقاية من مرض «كوفيد- 19»، إلى 99 % من إجمالي عدد السكان، حتى يوم أمس الأول (الثلاثاء).
وأظهرت بيانات الموقع العالمي «ourworldindata وورلد إن داتا»، أن عدد السكان الذين حصلوا على الجرعات اللازمة من التطعيم المضاد لـ «كوفيد 19»، بلغ 97 % من سكان دولة الإمارات. 
وأشار الموقع، إلى أن قائمة الدول الأكثر تطعيمات بعد الإمارات، ضمت كوبا في المرتبة الثانية، بـ 88 % من السكان حصلوا على جرعتين من التطعيم، فيما تلقى 94 % من السكان جرعة واحدة من التطعيم، تلتها في الرتبة الثالثة تشيلي، التي أخذ 91 % من سكانها حصلوا على جرعتي تطعيم، و93 % حصلوا على جرعة واحدة. 
أما المركز الرابع في قائمة الدول الأكثر تطعيماً لسكانها حول العالم، فكان من نصيب سنغافورة، التي حصل 91 % من السكان على جرعتين من اللقاحات المضادة لـ «كوفيد 19»، فيما حصل على جرعة واحدة 92 %، ثم الصين خامساً، بنسبة 86 % من السكان حصلوا على جرعتين، و89 % حصلوا على جرعة واحدة. 
وأشار الموقع العالمي المتخصص بالإحصاءات والبيانات المتعلقة بمرض «كوفيد 19»، إلى أن دولة الإمارات توفر 5 أنواع من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» المستجد، هي: فايرز بيونتك، سيونافارم بنوعية، واكسفورد، سبوتنيك في، بالإضافة إلى لقاح موديرنا. 
 وتجسد هذه النتائج على المستوى العالمي، الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة للتعامل مع تداعيات انتشار فيروس «كورنا» المستجد، والبحث عن الوسائل الأهم للسيطرة على المرض. 
ويعد التطعيم ضد مرض «كوفيد 19» الطريقة الأنسب للحد من انتشار المرض، ولذلك وضعت الجهات الصحية خطة واستراتيجية متكاملة لمرحلة التعافي من المرض أبرز محاورها توفير التطعيم بالمجان للسكان، وتشجيع المجتمع على الحصول عليه». 
وشهدت دولة الإمارات إقبالاً منقطع النظير من السكان خلال الفترة الماضية، للحصول على اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا»، وأدى ذلك إلى تسريع مرحلة التعافي من المرض، والسيطرة بشكل أكبر على المرض. 
وما زالت الجهات المعنية تحافظ على الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي لكي تتم الاستفادة الكاملة من مكتسبات المرحلة الحالية، التي تميزت بالكثير من الإجراءات الاحترازية وزيادة عدد الفحوص المخبرية والقيام بالعزل المنزلي أو الحجر الصحي وتوفير الرعاية الصحية اللازمة.
وتشير الإحصائيات الرسمية الصادرة من وزارة الصحة وواقية المجتمع، إلى أنه بلغ مجموعات الجرعات من اللقاحات المختلفة أكثر من 24.704 مليون لقاح حتى يوم أمس الأربعاء، ووصل متلقي الرجعة الأولى من اللقاح إلى 100 %، وزادت نسبة متلقي الجرعات إلى 97.63 % من إجمالي السكان. 
وبلغ عدد الفحوص أكثر من 155.155 مليون فحص للكشف عن فيروس «كورونا» المستجد، حتى يوم أمس ومنذ بداية التعامل مع الجائحة قبل أكثر من سنتين، وبلغ عدد الحالات المسجلة 897.770 حالة، من بينها 880.814 حالة شفاء، و2.302 حالة وفيات حتى يوم أمس.

تكنولوجيا
سيطرت التكنولوجيا المتقدمة وطرق الوقاية أو التعامل مع فيروس «كورونا» المستجد على أداء الجهات الصحية في التعامل مع الجائحة، حيث استخدمت أحدث الابتكار العليمة والطبية لمواجهة «كوفيد 19»، مما جعل دولة الإمارات بصفة عامة وإمارة دبي بصفة خاصة قبلة للصناعات الطبية والدوائية الحديثة لمواجهة جائحة» كورونا». 
وسارعت الإمارات منذ بداية الجائحة إلى تبني إجراءات استثنائية سخرت فيها كافة الموارد والأدوات اللازمة لتخطي المرحلة الأصعب، حيث أطلقت برنامج التعقيم الوطني، وكانت من أوائل الدول التي استخدمت العلاجات المبتكرة للمصابين بالفيروس مثل علاج الخلايا الجذعية. 
 فضلاً عن بناء أكبر مختبر بالعالم لفحوصات «كورونا» المستجد خارج الصين، كما أنها تعتبر من أوائل دول العالم التي باشرت في حملات التلقيح الوطنية ضد الفيروس لجميع المقيمين على أرضها مجاناً.
وعززت الإمارات جهود البحوث الطبية وإقامة شراكات متطورة مع مؤسّسات وشركات عالمية ومراكز بحوث مرموقة في المجال الطبي في مواجهة الجائحة، وإيجاد علاجات ملائمة لها. 
كما أعلنت عن إطلاق مركز للأبحاث والتطوير متخصص في علوم الحياة والتكنولوجيا الحيوية وإنتاج اللقاحات ليكون الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©