الأحد 3 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
إنجاز 3 طرق داخلية ومشاريع بنية تحتية في الظفرة
توفير البنية التحتية التي تلبي احتياجات الفرد والمجتمع (من المصدر)
22 ابريل 2022 02:24

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

أنجزت بلدية منطقة الظفرة عدداً من مشاريع البنية التحتية والطرق الداخلية في مدن المنطقة خلال العام الماضي، بهدف توفير البنية التحتية التي تلبي احتياجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير البلدية لإسعاد المجتمع ورفاهيته، وذلك ضمن خطة البلدية التي تهدف إلى الارتقاء بمكونات واستدامة البنية التحتية وتحسين جودة الطرق الداخلية، وفق أعلى معايير الأمن والسلامة وتحفيز الرقابة الفعالة والمحافظة على المظهر العام للمدينة.
وتضمنت المشاريع التي تم إنجازها 3 طرق داخلية في عدة مدن منها: مشروع تأهيل وصيانة الطريق من دوار مزيرعة إلى محضر بوصدين في مدينة ليوا، وتضمن عمليات التطوير والتحسين، ورفع كفاءة الطريق من خلال تأهيله وتخطيطه من جديد ورفع مستوى السلامة المرورية، واستبدال شبكة الإنارة القديمة بشبكة حديثة تعمل بنظام LED الصديقة للبيئة، كما تمت صيانة الحواجز المعدنية للمحافظة على السلامة المرورية، وصيانة السياج للحد من عبور الحيوانات السائبة، بالإضافة إلى صيانة اللوحات المرورية على الطريق، وتجديد أعمال الدهانات، ويبلغ طول الطريق 25 كيلومتراً «مزدوج». 
وإنجاز مشروع تأهيل الطريق المؤدي إلى جزيرة غاغا في رأس غميس بهدف تطوير الجزيرة، وتوفير شبكة طرق آمنة ومريحة، لربط كافة القسائم التي تم تخطيطها في الجزيرة والتي تضم استراحات بحرية.
كما تم إنجاز الطريق المؤدي إلى قلعة أم الحصن في مدينة ليوا، بالإضافة إلى مواقف السيارات في إطار اهتمام البلدية بالقلاع والحصون، بهدف توفير الخدمات لهذه الصروح التاريخية والتراثية، التي تتميز بها مدينة ليوا لتسهيل وصول الزوار والسياح إليها والمساهمة في إبراز الجانب التراثي والسياحي بالمنطقة. وتزخر منطقة الظفرة بالعديد من القلاع والحصون التي تجسّد عمق حضارة دولة الإمارات العربية والمتحدة.

مشاريع الأحزمة الخضراء
أنجزت البلدية خلال العام الماضي مشاريع الأحزمة الخضراء في 3 مدن، وهي غياثي ومدينة زايد وبينونة، والتي تهدف إلى حماية البيئة والمحافظة عليها من الزحف الصحراوي وتحسين جودة التهوية وجمال المدن، بالإضافة إلى المساهمة في زيادة الرقعة الخضراء مع المحافظة على ترشيد استهلاك المياه لاستدامة الموارد الطبيعية، وذلك من خلال استخدام نباتات البيئة المحلية مع التركيز على أشجار الغاف. ويأتي المشروع استكمالاً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، رجل البيئة الأول، وانطلاقاً من توجيهات قيادتنا الرشيدة التي تحرص على زيادة المسطحات الخضراء والمحافظة على صحة وسلامة البيئة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©