الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
متدربة تتوصل إلى آلية لكشف البصمات المزروعة
سارة عبد الله خلال عملها (من المصدر)
15 ابريل 2022 02:28

دبي (الاتحاد)

تمكنت طالبة متدربة في القيادة العامة لشرطة دبي من التوصل إلى آلية عمل جديدة، تكشف للخبراء حقيقة البصمات المرفوعة من مسارح الجرائم، وإذا ما كانت مزروعة من عدمه.
وقال اللواء دكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، إن الإدارة العامة لا تدخر جهداً لاستقبال طلبة الجامعات والكليات، ومنحهم الفرصة للتدرب في مختبرات الأدلة الجنائية، وتطبيق أبحاثهم ودراساتهم باستخدام أفضل التقنيات والأجهزة المتقدمة وتحت إشراف ومساعدة نخبة من المتخصصين والخبراء في شرطة دبي.
من جانبه، قال ملازم أول خبير مساعد محمد ثاني المري، في إدارة الأدلة الجنائية، ومشرف بحث الطالبة سارة عبد الله أمين محمد، المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية في جامعة الشارقة،» تُعد بصمات الأصابع إحدى أولى السمات التي تتكون في الإنسان ويبقى حاملاً لها من دون أن تتغير أو تتأثر بفعل الزمن، ولكل شخص بصمته الفريدة التي لا يتماثل فيها مطلقاً مع شخص آخر، وهو ما يجعل منها سلاحاً في علم الجريمة لإدانة الجناة من دون شك. وتعد استعادة البصمات الجزئية من مسرح الجريمة طريقة مهمة في علم الطب الشرعي، ويمكن الحصول على الانطباعات لكامل بصمات الأصابع عن طريق الحبر أو المواد الأخرى المنقولة من قمم نتوءات الاحتكاك على الجلد إلى سطح أملس مثل الورق».
وأكد أنه على الرغم من عدم مصادفة قضايا جنائية زُرعت فيها أدلة للبصمات غير ذات الصلة بمسرح الجريمة، فإن قضايا جنائية وقعت في دول أخرى، تعرض فيها مسرح الجريمة لزراعة أدلة مادية، في محاولة لإدانة أشخاص أبرياء. ومن خلال البحث، حاولت الطالبة سارة، التوصل إلى آليات عمل تتمكن من خلالها من إثبات ما إذا كانت البصمات المرفوعة من مسرح الجريمة مزروعة أم تعود للجاني حقا. وهو ما نجحت في تحقيقه عن طريق آليات فحص دقيقة تبرز وجود خلل في البصمات المزروعة لا يعثر الخبير عليها في البصمات الحقيقية».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©