الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
شرطة أبوظبي: «خلك حذر»... لتعزيز الوعي بالجرائم الإلكترونية المستجدة
شرطة أبوظبي: «خلك حذر»... لتعزيز الوعي بالجرائم الإلكترونية المستجدة
13 ابريل 2022 02:24

 أبوظبي (الاتحاد)

تنفذ شرطة أبوظبي حملتها الإعلامية التوعوية «خلك حذر»، في نسختها الخامسة، لتعزيز وعي المجتمع بالأشكال المستجدة للجرائم الإلكترونية مثل، «النصب الهاتفي» والاحتيال والابتزاز، وغيرها.
وتهدف الحملة إلى زيادة وعي الجمهور بشرائحه كافة لتشمل جميع الجنسيات والناطقين ب«العربية» وباللغات الأخرى؛ بهدف تعريفهم بالإجراءات الوقائية لتجنب عمليات النصب والاحتيال الهاتفي والإلكتروني.
وتشارك في الحملة مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية وإدارات الشرطة المجتمعية والمعلومات الأمنية، والإعلام الأمني، وقطاع المصارف والبنوك، وهي: مصرف أبوظبي الإسلامي، وبنك أبوظبي الأول، وبنك أبوظبي التجاري، ومصرف الهلال، والأندية الاجتماعية للجاليات، والمراكز التجارية، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وتستهدف الحملة عصابات النصب والاحتيال، وتوعية أولياء الأمور وكافة مستخدمي الهواتف والأجهزة الذكية وعملاء البنوك.

عبر مركز تواصل..  البنوك تتعاون مع شرطة أبوظبي في المكافحة
يُعد مركز «تواصل» التابع لمديرية التحريات والتحقيقات الجنائية والذي يضم بنوكاً عدة، الأول من نوعه في المنطقة لمكافحة الجرائم الإلكترونية، حيث حقق نجاحاً كبيراً في إعادة الأموال للضحايا بكفاءة عالية، وتم إرجاع المبالغ في وقت وجيز نتيجة لتعاون الضحايا في سرعة الإبلاغ عن الجرائم.
ويتلقى المركز بلاغات الاحتيال المالي ومستغلي عملاء البنوك، ويضم بنوكاً محلية عدة، ويعمل على تتبع الأموال وتجميدها، واتخاذ الإجراءات القانونية التي تضمن الحفاظ على الأموال وعودتها للضحايا، والتحقق من العمليات المالية المشتبه فيها، واتخاذ الإجراءات القانونية التي تضمن الحفاظ على الأموال وعودتها للضحية، ما يعزز جهود شرطة أبوظبي في مواجهة هذه الجرائم.
وكانت شرطة أبوظبي قد أطلقت المركز في شهر يوليو من العام الماضي، والذي يُعنى بالتواصل مع البنوك وتلقي بلاغات الاحتيال المالي ضد مستغلي عملاء البنوك، بما يعزز من سرعة الاستجابة في متابعة وضبط المحتالين.
ويضم المركز بنوكاً عدة في مبنى مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية، ويتشكل من فريق عمل أمني مشترك يضم موظفين من قسم الاحتيال في البنوك وضباط من مديرية التحريات للتعامل مع الضحايا الذين تعرضوا لعمليات نصب من مجرمين مجهولين والذين يتبعون أساليب إجرامية متعددة، من بينها الادعاء بأنهم موظفون في البنوك ويطلبون من ضحاياهم تحديث الحسابات المصرفية للوصول إلى بياناتهم البنكية السرية.
ويأتي إطلاق المركز في إطار الأولويات الاستراتيجية لشرطة أبوظبي لتعزيز الأمن والأمان، وضمن أهدافها الساعية للوقاية من الجريمة، وضمان الاستجابة الفاعلة لمثل هذا النوع من الجرائم التي تتطلب سرعة التعامل والجاهزية العالية من خلال التواصل والتنسيق مع الجهات المصرفية لمواجهة هذه الجرائم والحد منها، وفقاً لأولوية مكافحة الجريمة والحد منها.

خدمة أمان على مدار الساعة للإبلاغ عن الجرائم والتصدي لها
دعت إدارة المعلومات الأمنية، الجمهور إلى المبادرة تجاه أمن وسلامة المجتمع وعدم التردد في التواصل مع «خدمة أمان» للإبلاغ عن أي معلومات أمنية أو مجتمعية أو مرورية من شأنها المساعدة في منع وقوع الجرائم قبل حدوثها، والتصدي لجميع السلوكيات السلبية، مؤكدةً أن تكامل جهود الشرطة في الحفاظ على أمن وسلامة المجتمع لا يتحقق إلا عبر التعاون المشترك، وتحمل المسؤولية بين مختلف القطاعات وأفراد المجتمع.
وأوضحت أن خدمة «أمان» تتوافر على مدار الساعة، وتتيح لأفراد المجتمع الإسهام بدورهم في منع وقوع الجرائم قبل حدوثها، وذلك بالتعامل مع المعلومات بسرية تامة، ويتم تمريرها باحترافية ومهنية كاملة إلى إدارات وأقسام ومراكز الشرطة، والتي تقوم بدورها بالمتابعة وإجراء اللازم للتعامل معها.
وأكدت أهمية الإسراع في الإبلاغ عن أي اتصالات احتيالية تردهم من قبل مجهولين تطالبهم ببياناتهم المصرفية، وذلك من خلال التواصل عبر ست قنوات للتواصل مع الخدمة عبر هاتف (8002626)، والاتصال الدولي (009718002626)، والرسائل النصية (2828)، والتطبيق الذكي ADPolice، والموقع الإلكتروني
https://www.adpolice.gov.ae/ar/aman/Pages/default.aspx، والبريد الإلكتروني aman@adpolice.gov.ae.

الإعلام الأمني يواكب التطورات في التوعية بالجرائم الإلكترونية
تعمل إدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة في شرطة أبوظبي، من خلال حملة «خلك حذر»، على إيصال الرسالة الإعلامية في توعية وتثقيف المجتمع بالجرائم الإلكترونية.
وتتنوع الرسالة الإعلامية بين الأخبار و«بوستات» التوعية والفيديوهات عبر منصات التواصل الاجتماعي لشرطة أبوظبي للتعريف بمخاطر الجريمة الإلكترونية، وتوضيح الطرق الصحيحة للتعامل مع المحتالين، إلى جانب نشر قصص واقعية لأشخاص تعرضوا لعمليات نصب هاتفي، عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبث أفلام فيديو ورسائل توعية.
وتؤكد إدارة الإعلام الأمني، أهمية تكاتف الجهود الشرطية والمجتمعية والإعلامية للتصدي لمختلف الظواهر الأمنية، وتعزيز دور الإعلام في نشر التوعية والتحذير من أساليب النصب الحديثة المستخدمة في خداع الجمهور واستغلال حاجتهم المتزايدة لاستخدامات الهواتف الذكية والتقنيات الحديثة، مؤكدة أهمية دور الإعلام في إبراز جهود رجال الشرطة في كشف حيل المجرمين والتصدي لأساليبهم الخادعة مهما بلغت درجة دهائهم ومكرهم.
واعتمدت الإدارة مؤخراً أسلوب القصص التشويقية الواقعية الحقيقية لضحايا الجريمة باعتبارها من أكثر الوسائل إقناعاً وتأثيراً لدى الجمهور، فالناس بالفطرة تستهويهم تجارب الآخرين، وتؤثر فيهم النصيحة إذا كانت من شخص تعرض بالفعل لموقف أو محاولة حقيقية، وهو ما حدا بالإعلام الأمني ومنذ النسخة الأولى لحملة «خلك حذر» إلى تصوير مجموعة من الأشخاص الذين تعرضوا لمحاولات نصب واحتيال لتقديم النصائح لجميع أفراد المجتمع، وتحذيرهم من الوقوع في فخ المحتالين، وكيفية التصرف حين تلقي مكالمات مشبوهة أو رسائل مجهولة المصدر.
وتتواكب وسائل التوعية في الحملة مع المتغيرات المتسارعة، والتطورات الهائلة، في وسائل الاتصال الرقمي، وتحديث وتنويع قوالب الرسالة الإعلامية، بما يتلاءم مع طبيعة الجمهور المستهدف، وتعزيزاً للوعي المجتمعي بالأساليب والطرق الحديثة التي يستخدمها مرتكبو تلك الجرائم تعزيزاً لأمن وسلامة المجتمع.

تدابير أمنية متقدمة لتضييق الخناق على المحتالين
أكدت مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية حرص شرطة أبوظبي على تضييق الخناق على المحتالين، وضبطهم والتصدّي لأساليبهم الإجرامية المتجددة بتدابير احترازية أمنية متقدمة، مشيرةً إلى أهمية تضافر الجهود الشرطية مع البنوك ووسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي للتصدي للجرائم الإلكترونية مهما اختلفت أشكالها وأنواعها وطرق ارتكابها.
وحذرت أفراد المجتمع من الوقوع في عمليات النصب والاحتيال، وعدم الكشف عن حساباتهم البنكية وأرقام بطاقاتهم الائتمانية، موضحة أن مرتكبي هذه الجرائم يقومون بإيهام الضحايا بأنه قد تم حظر أو تجميد حساباتهم أو بطاقاتهم المصرفية بغرض الاستيلاء على أموالهم، مشددةً على عدم التجاوب مع هذه الاتصالات الخادعة، وعدم إفشاء معلومات الحسابات البنكية والبيانات الشخصية أو مشاركتها مع أي شخص، والحفاظ عليها في سرية تامة.

الشرطة المجتمعية تنفذ أنشطة شاملة للوقاية من الجريمة
تعمل إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع بأقسامها كافة على تقديم خدمات متميزة للجمهور، وحث المواطنين والمقيمين للمشاركة مع الشرطة لمواجهة الجريمة ومكافحتها والوقاية منها، من خلال تنظيم المجالس المجتمعية التي تهدف إلى التواصل البناء مع أبناء المجتمع، إلى جانب الحملات التوعوية والمشاركات المجتمعية وغيرها، بما يعزز ثقة ورضا المجتمع عن الخدمات التي تقدمها القيادة العامة لشرطة أبوظبي.
وفيما يتعلق بمخاطر النصب الهاتفي والإلكتروني، تؤكد الإدارة اهتمامها المستمر بتعزيز التوعية للمجتمع، في ظل تنامي عدد ضحايا تلك العمليات، وذلك من خلال حملاتها التوعوية المتضمنة العديد من الفعاليات والأنشطة، ومخاطبة شرائح المجتمع كافة، باللغات «العربية والإنجليزية والأوردو».
وتتنوع وسائل التوعية المقدمة للجمهور في إدارة الشرطة المجتمعية من خلال المشاركة في الفعاليات والأنشطة المختلفة، والمجالس المجتمعية وتنفيذ البرامج والحملات التوعوية والزيارات، إلى جانب إرسال الرسائل النصية، وذلك في إطار الحرص على تعميق الشعور بالأمن والطمأنينة لدى أفراد المجتمع، والمشاركة في توعيتهم.
كما تضمنت خطة التوعية لحملة «خلك حذر»، إعداد برامج توعية مع الشركاء والجاليات الأجنبية في المناطق الجغرافية، والمشاركة في الأنشطة والفعاليات الاجتماعية بالتنسيق مع الأقسام الجغرافية، وإعداد البرامج التوعوية الموجهة إلى مختلف الفئات، بما يسهم في خدمة المجتمع والوقاية من الجريمة، وتعميق الشراكة المجتمعية، حيث نظمت محاضرات توعية عدة في أبوظبي والعين، وذلك في النادي السوداني الاجتماعي، وجمعية المرأة الأردنية، ومركز كيرلا الاجتماعي، وغيرها.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©