الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

بيئة أبوظبي تسجل 200 شجيرة «سلم» مهددة بالانقراض

أشجار السلم تتميز بتشعب جذوعها وجذورها في الأرض لمسافات كبيرة (من المصدر)
31 مارس 2022 01:49

هالة الخياط (أبوظبي)

سجلت هيئة البيئة - أبوظبي وجود 200 شجيرة سلم في موقعين جديدين في مدينة العين خلال العام الماضي، والتي تم تصنيفها بأنها «مهددة بالانقراض»، وتم تسجيلها سابقاً مرتين فقط في إمارة أبوظبي.
وأشارت الهيئة: لطلح السلم في المناطق الصحراوية أهمية بالغة؛ فهي تحافظ على تماسك التربة بفضل تعدد جذوعها وجذورها المتشعبة في الأرض لمسافات كبيرة، وهي كذلك مصدر غذائي لكثير من الحيوانات الصحراوية مثل الإبل وغيرها من الحيوانات الرعوية، ولها دور في صد الرياح، وتعديل الجو الصحراوي المحيط بها. كما توفر الظل للإنسان والحيوانات الصحراوية، ويستفاد من أغصانها اليابسة في إشعال النار للتدفئة أو الطبخ.
ويُمكن صُنع من لحائه حبال ليفية، ويستخدم كعلف، ويُستخرج منه سائل القطران يستخدم لطلاء جلود الحيوانات لعلاج الجرب، ويستخدم القطران أيضاً لطلاء أشجار الفاكهة لحمايتها من الفطريات والحشرات.
وأضافت: من خلال رسم خرائط توزيع وتعداد أشجار السمر الطبيعية في إمارة أبوظبي، نجحت الهيئة في تسجيل 43 ألف شجرة سمر في الإمارة، وإعداد خريطة عالية الدقة لأماكن توزيعها، لا سيما وأن أشجار السمر المصنفة على أنها «مهددة» تعتبر من أهم مكونات الأشجار الطبيعية في إمارة أبوظبي، ومن خلال مشروع إعادة تأهيل النباتات المحلية والموائل الطبيعية البرية الذي تنفذه الهيئة، أفادت أنها خلال العام 2021 استهدفت إعادة 17 نوعاً من النباتات المحلية، وتم نثر أكثر من مليون بذرة في 3 محميات وهي محمية المها العربي، متنزه جبل حفيت الوطني، ومحمية الحبارى، وتمت زراعة 3000 نبتة لـ 16 نوعاً من النباتات المحلية، وإعادة تأهيل الموائل في بوحصا عن طريق زراعة أنواع نباتية محلية، واستخدام الطائرات من دون طيار لنثر بذور نباتات محلية بوساطة طائرات من دون طيار. وأكدت: من خلال مشتل النباتات المحلية تم إنتاج 500 ألف شتلة العام الماضي لـ 76 نوعاً مختلفاً من بذور النباتات البرية، حيث يهدف المشتل إلى إنتاج بذور نباتات محلية مستهدفة لاستخدامها في مختلف مشاريع الهيئة، كما شهد العام الماضي ترقيم 2000 شجرة محلية ومعمرة تشمل بشكل أساسي الغاف والسمر والسدر والسلم ضمن مناطقها الطبيعية، وعمل خريطة وقاعدة رقمية للأشجار المرقمة.
وتعتمد الهيئة في عمليات إعادة تأهيل الموائل الطبيعية وتحديد الحالة الصحية للموائل الطبيعية على استخدام الطرق والوسائل التكنولوجيا الحديثة كصور الأقمار الاصطناعية، الصور الجوية، الطائرات من دون طيار.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©