الأربعاء 10 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

جامعتا الإمارات وزايد تحتفيان بمقترحات أول برنامج بحثي مشترك

نورة الكعبي وزكي نسيبة والحضور خلال الحفل (من المصدر)
25 فبراير 2022 01:21

دبي (الاتحاد)

أعلنت جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة زايد المقترحات البحثية الفائزة في أول برنامج بحثي مشترك بينهما.
جاء ذلك خلال الحفل الذي جرى تنظيمه في «إكسبو» بحضور معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب رئيس جامعة زايد، والقيادة التنفيذية والإدارة العليا وأعضاء هيئة التدريس والباحثين من الجامعتين.
وقال معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة - الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات إن البرنامج البحثي المشترك يؤكد أن المؤسستين الاتحاديتين تشتركان في مسؤولية مشتركة لتلبية هذه الاحتياجات والتطلعات الوطنية، مشيرا إلى أن جوهر التقدم البشري يكمن في الحوار والتعاون وتبادل المصالح والأفكار. وتابع : «إن قدرتنا على توحيد الجهود أمر ضروري إذا أردنا الاهتمام باحتياجاتنا المتبادلة والاستفادة من مواهب بعضنا البعض. لذلك فإن البرنامج البحثي المشترك بين جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة زايد يؤكد التزامنا بهذه المبادئ ويعزز قوة روابطنا الأخوية والفكرية».
وقال: «تأسست مؤسساتنا لتعزيز البنية التحتية للمعارف والقدرات التي توفر أساساً لاستقرار وتقدم دولتنا، كما أننا نتحمل مسؤولية تخريج وتأهيل وتدريب الطلبة من الأجيال القادمة من المهنيين ورجال الأعمال والمبتكرين المبدعين. وكذلك توفير الموارد التي يحتاجها الباحثون ومعاهد البحث لتعزيز المعرفة وتقديم حلول للتحديات الاقتصادية والاجتماعية الحالية، وإسداء المشورة لنا بشأن الاحتمالات المستقبلية».
وأعرب عن تقديره لجهود جميع المشاركين في البرنامج: «أتقدم بالشكر للفرق الثمانية والخمسين الذين قدموا مقترحات بحثية لاهتمامهم بهذا المسعى التنافسي الكبير. تشكل مشاركتكم دافعاً لتحقيق الفائدة لنا جميعاً. كما أعرب عن امتناني الكبير للموظفين من جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة زايد الذين أسهموا في إنجاح قيادة وتنظيم وإدارة البرنامج البحثي المشترك».
وقال: «أتطلع إلى إحراز التقدم والتطور في كافة المشاريع وأتمنى لكم التوفيق والنجاح. وإنني على ثقة تامة في أن قيمة مخرجاتكم المشتركة ستكون أكبر من استثماراتنا. تدعم جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة زايد المبادئ العشرة التي حددتها دولتنا على مدى الخمسين عاماً القادمة والاقتصاد ووحدة الوطن. ونعمل على تقديم الأدوات الفكرية وتطوير الموارد البشرية وتعزيز التعاون والانفتاح والالتزام بالأولويات الإنسانية والبيئية على المستويين المحلي والدولي».
من جانبها، أكّدت معالي نورة الكعبي أن هذا التعاون سيُسهم في توحيد جهود مؤسستين أكاديميتين عريقتين لرفع الكفاءة الأكاديمية والبحثية التي نُقدّمها لقادة الغد والعالم أجمع، لافتة إلى أن مهمة إعداد أجيال أكثر كفاءة وقدرة للمُشاركة في مسيرة التقدم والتنمية الشاملة خلال المرحلة المُقبلة تُعدّ من أهم واجباتنا الوطنية، خاصة وأننا على عتبة عهد جديد -مُمثّلة في مشاريع الخمسين- التي تهدف لتمكين بلادنا وشبابنا للتغيّرات الجديدة وتحدياتها. 

58 بحثاً
تمّ تقديم 58 مقترحاً بحثياً في إطار عملية تقييم تنافسية. وأوضح معالي زكي نسيبه أهمية معايير التقييم بالقول: «تؤكد المعايير قيمة نتائج البحث وقدرتها على تعزيز المعرفة وفائدتها وتطبيقها. كما تضمن استمرار مؤسستنا في دعم التوجهات الوطنية نحو الابتكار والإبداع الضروريين للتنمية المستدامة لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة واقتصادها. إضافة لذلك، فإنها تعزز المواءمة بين مهامنا المؤسسية ومجالات الأولوية الوطنية».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©