الأحد 14 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

شرطة أبوظبي تفتح أبواب الأمل لمتعاطي المخدرات للعلاج

شرطة أبوظبي تفتح أبواب الأمل لمتعاطي المخدرات للعلاج
7 فبراير 2022 01:26

 أبوظبي (الاتحاد)

استعرضت شرطة أبوظبي في حلقتها الرابعة من برنامج «بلادنا أمانة» عبر أثير إذاعة أبوظبي«أف أم» جهودها في مكافحة المخدرات وأهمية القانون الاتحادي رقم 30 بشأن مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية.
وأوضح العميد طاهر غريب الظاهري مدير مديرية مكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي بشرطة أبوظبي أن مرسوم قانون مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية «الجديد» يتميز بالمرونة في التطبيق ويستفاد منه في تحقيق أهداف العلاج والتأهيل واهتمامه بالعقوبات والجوانب الجوهرية في الحد من الجرائم المستحدثة من خلال صدور مواد قانونية جديدة من أبرزها المادة 7 والتي تنص على التالي: «تنشأ مراكز متخصصة لتنفيذ عقوبة الحبس في جرائم التعاطي والاستعمال الشخصي للمواد المخدرة والمؤثرات العقلية ويخضع المحكوم عليهم فيها لبرامج العلاج والتأهيل والتدريب الرياضي والمهني، بالإضافة لبرامج الدمج الأسري والوظيفي والاجتماعي» لافتاً إلى أن هذه المادة القانونية تجسد اهتمام المشرع الإماراتي بالتأهيل ومحاولة إصلاح المتعاطي أو المدمن.
وأشار إلى أن متعاطين المخدرات تختلف ظروفهم سواء من حيث درجة الإدمان أو دوافعهم للتعاطي أو المحيط الاجتماعي، واستعرض المادة 64 من القانون والتي تنص على أنه يعاقب بالحبس أو الغرامة التي لا تقل عن 50 ألف درهم كل من أودع أو حول أموالا بنفسه أو بوساطة الغير أو قبل تحويلها إليه بقصد ارتكاب أي من جرائم التعاطي أو الاستعمال الشخصي للمواد المخدرة والمؤثرات العقلية المنصوص عليها في هذا المرسوم بالقانون».
وذكر أن عصابات المخدرات تسعى إلى البيع والترويج والاتجار في المخدرات وإفساد الشباب لافتاً إلى أن القانون الجديد حارب كل من يسهم أو يجري أي عملية لتسهيل الحصول على تعاطي المخدرات، مثل فتح حساب بنكي أو غيرها من إجراءات، ومكافحة ترويج المخدرات عبر برامج التواصل الاجتماعي وبرامج الدردشة، مثل التعريف بأرقام حسابات مالية لإيداع الأموال بقصد الاتجار وبيع المخدرات، وأصبح من يقوم بهذه الأفعال يجد نصاً قانونياً كاملاً يعاقبه. وأكد العقيد محمد سعيد المنصوري نائب مدير إدارة التوعية والمتابعة اللاحقة بمديرية مكافحة المخدرات في شرطة أبوظبي خلال مداخلة عبر الهاتف اهتمام شرطة أبوظبي بتوعية المجتمع بمخاطر المخدرات، مشيراً إلى إطلاق مبادرات عديدة مثل خدمة «فرصة أمل» للتقدم للعلاج من تعاطي المخدرات و«سر أمان» لتوعية المتقدمين للحصول على رخصة القيادة وتعريفهم بأضرار المخدرات.

شعلة أمل
استعرض الدكتور علي حسن المرزوقي، مدير إدارة الصحة العامة والبحوث بالمركز الوطني للتأهيل في مداخلته مع «بلادنا أمانة»عبر الهاتف جهود المركز منذ إنشائه عام 2002 في تحقيق دوره كشعلة أمل للمرضى المدمنين من المواطنين والمقيمين في الإمارات وحتى من خارج الدولة، وذكر أن المركز يسهم بدوره ويكثف جهوده (بعد انتقاله للمبنى الجديد في مدينة شخبوط) في كل ما يتعلق بتأهيل وعلاج الإدمان وإجراء الدراسات والبحوث، ومعالجة جميع أنواع الإدمان للمواد المخدرة والكحول، وقد بدأ خطوات جديدة لعلاج الإدمان الإلكتروني في مراحل أولية «كدراسة حالياً». وأشار إلى أن العلاج يتوفر مجاناً لمرضى الإدمان من المواطنين، وتتوفر فرص العلاج للجميع على مستوى الدولة، وقد بلغت سعة استقبال المركز للمرضى المدمنين نحو 169 سريراً قابلة للزيادة إلى 200 سرير، بالإضافة لاستقبال الحالات عبر العيادة الخارجية.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©