الأحد 23 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
مسؤولون ومختصون لـ «الاتحاد»: الإجراءات الاحترازية الأخيرة تعزز سلامة المجتمع
تعبيرية
الإثنين 10 يناير 18:24

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أكد مسؤولون ومختصون بالقطاع الصحي، في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، أن التعليمات والقرارات الأخيرة التي أصدرتها الجهات المختصة للتعامل مع جائحة «كوفيد - 19»، تؤدي إلى حماية المجتمع، وضمان كل وسائل الحماية والمحافظة على صحته. وأشاروا إلى أن الحصول على الجرعات الداعمة المضادة لمرض «كوفيد 19» أصبحت أساسية، وجزءاً من برنامج التطعيم لضمان توافر الأجسام المضادة للوقاية من الإصابة بالمرض أو تخفيف من حدة الأعراض والمضاعفات في حالة الإصابة. وذكروا أن قرار منع سفر مواطني الدولة غير المطعمين بلقاح «كوفيد - 19»، الذي دخل حيز التنفيذ (أمس)، يهدف للحفاظ على صحة وسلامة مواطني الدولة، ويتماشى مع رؤية الدولة في مرحلة التعافي من جائحة «كوفيد - 19». ولفتوا إلى اشتراط الحصول على الجرعة الداعمة للمطعمين من مواطني الدولة، حسب البروتوكول الوطني للجرعات الداعمة للسماح لهم بالسفر، يعزز الجهود الوطنية للتعامل مع «الجائحة»، في ظل الوضع الوبائي عالمياً وارتفاع معدل الإصابات، مشيرين إلى أن اشتراط توافر فحص «كورونا» لدخول الجهات الحكومية، يجسد اهتمام الجهات المختصة بأولوية الصحة والسلامة ويأتي في إطار الجهود الاستباقية لمواجهة أزمة «كوفيد - 19». ودعا البروفيسور الدكتور حسام حمدي مدير جامعة الخليج الطبية، إلى اتباع التعليمات والإجراءات الصادرة من الجهات المختصة، حيث يوجد دور مجتمعي مهم لاستمرارية نجاح مر حلة التعافي من جائحة «كوفيد - 19»، مشيراً إلى أن دول العالم المتقدمة، وعلى رأسها الإمارات، بدأت في توفير جرعات تنشيطية لمواطنيها والمقيمين بها. من جانبه، قال الدكتور أشرف كامور، رئيس قسم الباطنية في مستشفيي الشيخ خليفة والرحبة بأبوظبي: «أهمية التطعيم تغيرت في الوقت الحالي، حيث زادت تلك الأهمية في ظل الانتشار السريع لسلالة (أوميكرون) عالمياً». وأضاف: «الأشخاص غير المطعمين في حالة الإصابة بمرض(كوفيد - 19) تكون الأعراض أقوى، حتى إنهم من الممكن أن يحتاجوا للدخول إلى العناية المركزة، أكثر بنحو 5 أضعاف مقارنة بالمطعمين، وبعض الدراسات تقول: 10 أضعاف». من جهته، أكد الدكتور محمد النحاس، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمختبرات «مينا لابز- كلينكال باثولوجي سرفيز، أهمية توسيع وزيادة نطاق الفحوص في الدولة، حيث يؤدي ذلك إلى الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) والمخالطين لهم وعزلهم». وأشار إلى أن اشتراط الفحص لدخول الجهات الحكومية، عزز من حوكمة إجراءات التصدي لجائحة «كوفيد - 19» وآلية تسجيل المصابين والمخالطين ومتلقي التطعيم، للحد من انتشار المرض. من جهتها، أكدت الدكتورة قدرية السيد، رئيسة المختبر في المستشفى الأميركي دبي، أن الجهات الصحية في الدولة تواصل دعم الجهود الدولية من خلال إجراء الفحوص والتحليلات المخبرية للكشف عن الإصابات المبكرة بفيروس «كوفيد -19»، وهو ما دفع الدولة للتصدر عالمياً في أعداد الفحوص المخبرية اليومية للفرد، ضمن مساعيها للقضاء على «الجائحة». وأشار إلى تكثيف الجهود في الوقت الراهن فيما يتعلق بإجراءات التقصي والفحص وتوسيع نطاق الفحوص على مستوى الدولة للكشف المبكر عن الحالات المصابة، بالإضافة إلى سرعة الاستجابة والتعامل مع المصابين والمخالطين ووفق أحدث الطرق العالمية، وذلك بهدف منع تفشي الفيروس وأحكام السيطرة الكاملة عليه.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©