الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
7 عيادات لتقديم الرعاية الصحية لمرضى السكري في «الظفرة»
طبيب يقيس السكر في دم مريض
الأحد 9 يناير 16:44

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)
وفرت إدارة مستشفيات الظفرة التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، 7 عيادات لتقديم الرعاية الصحية لمرضى السكري في جميع مدن منطقة الظفرة، وفق أعلى المعايير الطبية العالمية المتبعة في علاج السكري، منها عيادتان متخصصتان لمرضى السكري والغدد الصماء في مدينة زايد، إحداهما في مستشفى مدينة زايد، والأخرى في مركز الظفرة لطب الأسرة.
 وتقدم العيادات في كل من مستشفى غياثي والسلع وجزيرة دلما والمرفأ وليوا، الخدمات العلاجية للحالات البسيطة ومضاعفات المرض الأولية، بينما يتم تحويل الحالات المتقدمة والحالات ذات المضاعفات الكبيرة إلى عيادتي الغدد الصماء والسكري في مدينة زايد.
وتحرص مستشفيات الظفرة على توفير الخدمات الطبية والعلاجية كافة التي تلبي احتياجات ومتطلبات السكان في جميع مدن منطقة الظفرة من خلال منظومة طبية متكاملة تتضمن توفير أفضل الكفاءات العلاجية من أصحاب الخبرات العلمية والعملية، بجانب تحديث الأجهزة الطبية التي تتوافق مع أفضل وأحدث الأجهزة المستخدمة عالمياً، مع توافر البنية التحتية المتميزة لتقديم الرعاية الصحية لجميع سكان منطقة الظفرة.
وتولي مستشفيات الظفرة مرضى السكري عناية خاصة نظراً لما يسببه من مضاعفات مرضية خطيرة إذا ما أهمل المريض المتابعة والعلاج، وهو ما يستلزم المتابعة والعناية المستمرة لعدم تطور المرض والمضاعفات الناتجة عنه، وذلك من خلال برامج علاجية متميزة، بالإضافة إلى خطط توعية عبر وسائل التواصل المختلفة لنشر الوعي بين الأهالي والسكان بأهمية الوقاية من المرض وتجنب مسبباته والتعريف بخطورة المرض ومضاعفاته وضرورة متابعة الحالة باستمرار مع الطبيب المتخصص والتعريف بمخاطر داء القدم السكري والتحذير من التهاون معه لكونه من الأمراض الشائعة التي يعاني منها مريض السكري، والتي يمكن أن تتطور من مشاكل بسيطة إلى مضاعفات خطيرة.
يذكر أن هناك 3 عوامل رئيسة تؤثر على قدم مريض السكري، أولها نقص التروية الدموية بالشرايين الخاصة بالقدمين، ويحدث نتيجة انسداد الشرايين لمريض السكري، وهو ما يؤدي إلى موت الأنسجة، وينتج عنه بتر الجزء المتأثر، وتظهر على المريض أعراضاً عدة، منها الآلام، سواء في المشي أو الراحة، ما يستلزم سرعة عرض المريض على الطبيب حتى لا تؤدي إلى تقرحات تعقبها «غرغرينة»، ثم البتر بعد ذلك.
أما العامل الثاني، وهو الاعتلال العصبي السكري نتيجة تأثر الجهاز العصبي الطرفي، حيث تبدأ تغيرات في الجلد مع مرور الوقت، حيث تبدأ القدم بالجفاف، ما ينتج عن ذلك تقشرها وتشققها، وذلك بسبب تلف الأعصاب المسؤولة عن ترطيب القدم.
كما يصاب أيضاً بمسمار القدم، ويتكون بسرعة وبكثرة عند المصابين بداء السكري، وقد يتطور ويزداد سماكة ويتحول إلى قرحة بالقدم.
 والعامل الثالث وهو الالتهابات، وتحدث نتيجة للعوامل السابقة كافة، بجانب عوامل أخرى، وتنقسم إلى التهابات سطحية وأخرى عميقة. 

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©