السبت 22 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
مشاريع البنية التحتية تزدهر في زمن «كورونا»
مشاريع البنية التحتية تزدهر في زمن «كورونا»
الأحد 9 يناير 00:27

سعيد أحمد (أم القيوين)

أكد عدد من المسؤولين، أن الإمارات استطاعت أن تتعامل مع جائحة «كوفيد - 19» بحرفية عالية، مكنتها من مواصلة مشاريعها الاستثمارية والتطويرية في شتى المجالات، خصوصاً في البنية التحتية، التي لا تزال مستمرة في جميع مناطق الدولة، دون توقف أو تأخير، وذلك بفضل السياسة الحكيمة للقيادة الرشيدة في إدارة الأزمة وتجاوزها بكل اقتدار. وأشاروا إلى إن مشاريع البنية التحتية لم تتأثر بالأزمة، بل زاد عددها بشكل ملحوظ في الفترة الماضية، وشملت كافة إمارات الدولة كافة، مشيرين إلى أن معظم المناطق شهدت افتتاح مشاريع طرق وجسور جديدة، وإنجاز مباني حكومية، وتعمل على إنجاز مشاريع قيد الإنشاء، وطرح مناقصات تنموية.

وقال المسؤولون: إن البنية التحتية في الإمارات تعتبر من أفضل المشاريع، تم إنجازها وفق أعلى المعايير العالمية باستخدام أحدث التقنيات المعتمدة، وتعد بنية تحتية متطورة ومستدامة تحقق أعلى معدلات السعادة وجودة الحياة لمختلف أفراد المجتمع. 
وأضافوا: إن الجهات المحلية في مختلف مناطق الدولة، كان لها دور بارز في إنجاح المشاريع، واستمرارها حسب المواصفات والمدة المتفق عليها، دون توقف أو تأخير، الأمر الذي أسهم في الارتقاء بالخدمات العامة.

حرفية عالية
وقال الدكتور المهندس محمد أحمد بن عمير المهيري، المدير التنفيذي لقطاع تطوير البنية التحتية بدائرة البلدية والتخطيط بعجمان: استطاعت الإمارات بكل اقتدار أن تتجاوز أزمة «كوفيد- 19»، دون أن تتأثر مشاريعها التطويرية، لافتاً إلى أن ما حققته الدولة لم تحققه دول عظمى، حيث أثبتت للعالم بأنها قادرة على أن تتعامل مع كافة الظروف الصعبة والكوارث الطبيعية بحرفية عالية تحافظ على سلامة الأرواح والممتلكات العامة.
وأضاف المهيري: إن دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، تعاملت مع الجائحة بحرفية عالية، واستمرت في إتمام المشاريع الحيوية وتدشين المبادرات وإنجاز الخدمات على أكمل وجه، حيث أنجزت خلال العام الماضي، جملة من مشاريع الطرق والبنية التحتية في كافة مناطق الإمارة، لتوفير انسيابية مرورية، وتعاملت مع الظرف الراهن ملتزمة بالتدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية، لضمان تحقيق الأهداف المنشودة.

  • محمد المهيري
    محمد المهيري

وأشار إلى أن الدائرة أصدرت لائحة اشتراطات ونظم البناء والتشغيل في المباني للجهوزية في حالة انتشار الأوبئة بما يتواءم مع تأثير جائحة «كوفيد- 19» على المنشآت والمجتمع، مشيراً إلى أن الكفاءات المؤهلة في الدائرة تسعى للاستعداد التام والشامل ووضع الاشتراطات والتعاميم الواضحة في الحالات الطارئة، وعكفت على تحديد جملة من الأمور الواجب اتباعها من قبل مكاتب الاستشارات الهندسية في إمارة عجمان لتنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية في المباني، للوصول لأفضل النتائج والعمل على التطوير والتحسين المستمر لخدماتها، من خلال تحديث اللوائح وبلورة الاشتراطات.

التحول الذكي
أكد المهندس محمد المهيري، أهمية التحول الذكي في الخدمات المقدمة خلال «الجائحة»، فقد أسهم في استمرارية العمل ومرونة إنجاز كافة المعاملات وإتمامها خلال وقت قياسي، حيث مكن النظام الإلكتروني المفعل «عمار» الاستشاريين من إتمام معاملاتهم المتعلقة بتراخيص البناء، التي تتضمن استخراج وتعديل وتجديد وترخيص، بالإضافة لإصدار شهادات الإنجاز وشهادات لمن يهمه الأمر، متيحاً لهم التمتع بهذه الخدمات المميزة، مؤكداً أن هذه الخدمة ساهمت في تقليص المدة الزمنية المستغرقة لإنجاز المعاملات، وساعدت على سرعة البدء في المشاريع التطويرية.

قوة وعزيمة
وقال المهندس يوسف جاسم المنصوري، مدير القطاع الهندسي بدائرة بلدية أم القيوين: «إنه رغم تأثر الاقتصاد العالمي بجائحة (كورونا) إلا أن دولة الإمارات وبفضل توجيهات القيادة الرشيدة، استطاعت أن تواجه الأزمة بكل اقتدار، وتتعامل معها بحرفية عالية»، لافتاً إلى أن السياسة الحكيمة في إدارة «الجائحة»، ساهمت بشكل كبير في إنجاح المشاريع التطويرية التنموية في مختلف مناطق الدولة.

  • يوسف المنصوري
    يوسف المنصوري

وأضاف: «إن مشاريع البنية التحتية في الدولة، التي تتضمن الطرق الداخلية والخارجية والجسور والمباني الحكومية وغيرها، لم تتوقف أو تتأخر، بل أنجزت في الوقت المحدد لها، ولا تزال الحكومة تعلن مشاريع تطويرية أخرى ضخمة، سترى النور قريباً، بالإضافة إلى مبادرات حيوية تصب في خدمة المواطن والوطن».
وأشار إلى أن مشاريع التطوير تعتبر ركيزة مهمة من ركائز التنمية واستثمار طويل الأمد، ينعكس ذلك على النمو الاقتصادي للدولة، ويصبح رافداً أساسياً لها في استمرارية المشاريع الحيوية والتنموية في جميع المجالات، مشيراً إلى أن استمرار الدولة في تطوير البنية التحتية، يدل على قوتها وعزيمتها في الوصول إلى أعلى مستويات التقدم والازدهار.
وأكد المهندس يوسف المنصوري، أن جميع الجهات الحكومية المحلية والاتحادية، وضعت خطة واستراتيجية للتعامل مع «الجائحة»، والتصدي للفيروس، والتعاون معاً لإنجاح المشاريع التطويرية، بهدف الحفاظ على إنجازات الدولة، والارتقاء بالخدمات العامة، مؤكداً أن الإمارات مستمرة في تحقيق النجاحات والإنجازات العالمية في المجالات كافة. 
ولفت إلى أن إمارة أم القيوين، شهدت خلال الفترة الماضية، إنجاز العديد من المشاريع التطويرية المتعلقة بالبنية التحتية، التي تسهم في ازدهار وتقدم الإمارة، لافتاً إلى أن جميع المشاريع لم تتأثر بالأزمة، والدليل على ذلك الإعلان عن إنجاز المشاريع والانتهاء منها.

قطاعات أخرى
وقال المهندس خالد معين الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط في عجمان: «إن دولة الإمارات حققت أعلى المعايير العالمية في شتى المجالات، خصوصاً في البنية التحتية، التي شهدت تطوراً كبيراً في الفترة الماضية، ولا تزال مستمرة في تنفيذ مشاريع ضخمة في مختلف المناطق»، لافتاً إلى أن هذه الإنجازات تأتي بفضل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة.

  • خالد الحوسني
    خالد الحوسني

وأضاف: أن دائرة البلدية وضعت خطة للتعامل مع الجائحة، للمساهمة في إنجاح المشاريع التطويرية ليس فقط على الصعيد البنية التحتية، بل شملت كافة القطاعات الحيوية والتنموية، من ضمنها صحة وسلامة الأفراد، حيث أولت اهتماماً منقطع النظير خلال جائحة «كوفيد- 19» وكثفت حملاتها الرقابية على المنشآت الغذائية، ونفذت زيارات تفتيشية، لرفع المستوى الصحي، وفقاً للإجراءات المعتمدة، وضماناً للإجراءات المتخذة من قبل إدارة الصحة العامة.  وأشار الحوسني إلى أن الدائرة أصدرت تعاميم وقرارات لتنظيم العمل في المنشآت، بما يضمن صحة وسلامة المجتمع، مشيراً إلى أنها دشنت تطبيقات ذكية للرقابة الآمنة والسريعة على المنشآت غطت مناطق الإمارة كافة.

ازدهار وتطور
لفتت المهندسة نورة راشد شطاف، المدير التنفيذي لقطاع سعادة المتعاملين بدائرة البلدية والتخطيط بعجمان، إلى أن مشاريع البنية التحتية في مختلف مناطق الدولة، ساهمت بشكل كبير في ازدهار وتطور الخدمات العامة، كما عملت على الارتقاء بمستوى المعيشة والرفاهية، مشيرة إلى أن جائحة «كورونا» لم تكن عائقاً في تطور الإمارات أو تأخرها على إنجاز مشاريعها الحيوية.
وأضافت: إن الإمارات منذ تأسيسها وحتى الآن تسير على خطى ثابتة وسياسة حكيمة، جعلها من أفضل دول العالم في الخدمات والرفاهية المجتمعية، وجعلتها محطة أنظار للزوار والمستثمرين، لما تتمتع به من بنية تحتية متطورة وشبكة طرق حديثة، أنشئت وفق معايير ومواصفات عالمية.
وأكدت أن دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، تمكنت خلال جائحة «كوفيد - 19» من إطلاق عددٍ من الخدمات الذكية لمختلف فئات وشرائح المجتمع، بلغ عددها 2900 معاملة قدمت عبر نظام مركز سعادة المتعاملين لشهر ديسمبر من العام الماضي، في إطار حرص الدائرة على تبسيط الإجراءات على المتعاملين، وتقديم أفضل الخدمات الحكومية الرقمية على مدار الساعة بكفاءة، وفقاً للممارسات المطبقة عالمياً، مما أسهم في رفع رضا وسعادة المتعاملين.

  • نورة راشد شطاف
    نورة راشد شطاف

وأشارت إلى أن الدائرة تسير وفق استراتيجية واضحة ورؤى ثاقبة، وتضع أهدافاً واضحة ومحددة لتطوير البنية التحتية، وإسعاد المتعاملين، وتكثف جهودها مستندة لمواردها المؤهلة، من خلال تدشين خدمات ذكية تصل للمتعامل في أي وقت، وأي مكان، مشيرة إلى أنه جارٍ العمل لتحديث الموقع الإلكتروني، وإضافة خدمات إلكترونية ذكية حديثة، لتسهيل إجراءات إنجاز معاملات المستثمرين وأصحاب المشاريع الاقتصادية والتطويرية وغيرهم من فئات المجتمع.
وقالت المهندسة نورة شطاف: إن القنوات المتعددة التي وفرتها الدائرة لإنجاز المعاملات والتواصل مع الجمهور، لبت متطلبات الجمهور، بما يواكب التطور التقني الحديث، وأسهمت في التعامل الإيجابي خلال فترة «الجائحة»، لافتة إلى أن فرق العمل ولجنة استمرارية الأعمال في الدائرة تقدم أفضل الخدمات في الظروف الاستثنائية، وتم إطلاق المبادرات الداعمة للجهود الوطنية، حفاظاً على مستوى الأداء المؤسسي، وتحقيقاً للأهداف التشغيلية والاستراتيجية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©