الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
باحثون وأكادميون: «نوابغ العرب» يشجع على الاستعداد لمبادرات المستقبل
سليمان الجاسم
الثلاثاء 4 يناير 21:25

أكد باحثون وأكادميون، أن مبادرة «نوابغ العرب» تعد أكبر حراك عربي يقوده متحف المستقبل، للإشراف على النوابغ المتميزين من أصحاب المواهب الاستثنائية من العلماء والمفكرين والمخترعين والمبتكرين المتميزين والمبدعين العرب في شتى المجالات، ورعايتهم وتطوير أفكارهم بالتعاون مع أفضل الشركاء العالميين، لتعظيم أثرهم الإيجابي في المنطقة.
وأوضح البروفيسور عبدالرحيم نمار، في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، بأن المبادرة ليست إلا بداية قوية ومتميزة على مستوى الوطن العربي، كما أن الجميع مهتم في هذه المبادرة وزادت التساؤلات حول كيفية التسجيل واختيار ال 1000 نابغ، وهذا يدل على أن دولة الإمارات تهتم في التعليم والتطوير والأبحاث والعلوم والابتكارات والمجالات شتى، حيث إن القيادة الرشيدة تسعى جاهدة في دعم كل فرد مهتم بالأبحاث والعلوم حتى يصل لمبتغاه ويرتقي بمكانته العلمية.

  • عبدالرحيم نمار
    عبدالرحيم نمار

وقال:هذا ليس بجديد على القيادة الرشيدة التي تكرم الضيف قبل أصحاب الدار. بالإضافة إلى أن بعد انطلاق المبادرة هنالك الكثير من العلماء والباحثين النوابغ الذين يتساءلون عن كيفية التسجيل وهل يتم استقطابهم في دولة الإمارات وكيف سيتم اختيارهم والكثير من الأسئلة التي جعلت الكثير يهتم ويبحث في عن هذه المبادرة، حيث إن بيئة دولة الإمارات ملائمة ومناسبة لدعم الأبحاث العلمية والمجالات البحثية وغيرها، كما نتمنى أن تكون هذه المبادرة ذات نفع كبير على دولة الإمارات والمجتمع بأكمله من تطوير في المجالات شتى، لذلك شكراً قيادتنا الرشيدة على الدعم اللامحدود لتوفير حياة كريمة للجميع. 
بدورها، أشارت الدكتورة عفاف كمال الدين، استاذ علوم الأغذية في جامعة الإمارات، إلى أن مشروع انطلاق المبادرة من المشاريع الممتازة التي تسعى في تحديد وإبراز علماء العرب الذين يمتلكون مواهب وقدرات ليست بمعرفة ومن الممكن أن تكون مدفونة، وعلى هذا المشروع المتميز سيتم اظهار وإبراز علماء ونوابغ عرب في شتى المجالات التي تساعد في تطوير الذات والنفس والدولة والعالم بأكمله، بالإضافة إلى أن هنالك إنجازات كثيرة ومتنوعة تستحق الدعم والتبني والاعتراف بقدرات هؤلاء العلماء الذين سهروا الليالي حتى يحصوا ما زرعوه في بداية الطريق، وأهم ما لفت انتباهي في هذا المشروع بأنه يشجع الأجيال الصغيرة والجديدة على الاستعداد لمثل هذه المبادرات والمشاريع التي تقدمها دولة الإمارات بشكل مستمر وطرق منوعة حتى يتم اختيارهم في المستقبل القريب وحتى يعود النفع والفائرة لدولة الإمارات والعالم بأكمله. 
وقالت: إن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تعظم وتقدر الباحثين والعلماء وتدعهم في شتى المجالات من أدوات وبيئة ملائمة وأيضاً بالدعم المادي والمعنوي. 
وأكد الدكتور سليمان الجاسم، باحث واكاديمي، أن دولة الإمارات هي منبت ومنبع للأفكار الجديدة التي تتميز بالابتكار والتميز والرقي، حيث إن دولة الإمارات مصدر استقطاب للعقول الراقية والمتميزة بتوفير البيئة الملائمة والأدوات اللازمة والظروف المناسبة التي تساعد كل فرد مهتم في الابتكارات والتعليم والرقي وتطوير البلاد بشتى المجالات والطرق. كما أن مبادرة إطلاق أكبر مشروع عربي للبحث عن نوابغ العرب ستساعد على الاهتمام بالنوابغ علمياً وبحثياً وربطهم مع أكبر المفكرين والعلماء والشركات في العالم وتطوير أفكارهم لتعظيم أثرهم الإيجابي على المنطقة في شتى المجالات منها، نوابغ الفيزياء والرياضيات، نوابغ البرمجيات وعلوم البيئات، نوابغ الجامعات والأبحاث العلمية، نوابغ الاقتصاد.
 وأضاف الجاسم: هذا ما اعتدنا عليه من قبل قيادتنا الرشيدة من تميز وتطور وازدهار في البلاد وفي الأفراد والمجتمع، فقد ساعدونا على الوصول للعالمية في شتى المجالات والأخذ بيد كل مجتهد محب للعلم والأبحاث حتى تم تدريبة في أفضل المراكز ومن ثم تطوير وتأهيل أفكاره العلمية حتى يعود بالنفع لنفسة ولعائلته ولدولته، لذلك شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» صاحب المبادرات المتميزة والراقية، وشكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لخلق بيئة مناسبة للجميع ودعم أصحاب الأفكار لأخذهم للعالمية

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©