الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
«الاتحاد النسائي» في النصف الثاني من 2021.. إنجازات تؤكد تفرد مسيرة المرأة الإماراتية
«الاتحاد النسائي» في النصف الثاني من 2021.. إنجازات تؤكد تفرد مسيرة المرأة الإماراتية
الثلاثاء 4 يناير 01:09

أبوظبي (الاتحاد)

يدخل الاتحاد النسائي العام 2022 بطموحات عالية، بعدما ودع 2021 بإنجازات غير مسبوقة، احتفل خلالها باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، بتحقيق جملة من المبادرات والمشاريع الناجحة والدراسات والخطط التنموية المبتكرة، التي دعمت نجاح نموذجه النهضوي الفريد بمسيرة المرأة الإماراتية، في ظل توجيهات ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».
التقرير التالي يرصد حصاد الإنجازات التي حققها الاتحاد النسائي العام في دعم مسيرة المرأة الإماراتية في المجالات كافة خلال النصف الثاني من عام 2021 التي كانت على مستوى الطموح والتوقعات.

تمكين اقتصادي 
حرص الاتحاد النسائي العام، على دعم ورعاية الدفعة الثانية من برنامج «أطلق» لبوابة المقطع، الذي تنظمه موانئ أبوظبي بالشراكة مع الاتحاد، انطلاقاً من حرصه على استثمار طاقات المرأة الإماراتية وبناء قدراتها في العمل التقني المرتبط بالمشاريع الاستراتيجية في مجالات التجارة والخدمات اللوجستية، وتمكينها بالخبرات اللازمة لتستمر في تأدية دورها كشريكة في مسيرة التنمية الوطنية الحافلة بالإنجازات النوعية للدولة وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية.

شراكات وطنية
سعياً من الاتحاد النسائي العام على تعزيز أوجه الشراكة المجتمعية والتنسيق مع شركائه الاستراتيجيين في كافة مجالات الأنشطة والبرامج الخاصة بترسيخ الوعي المجتمعي بقضايا المرأة ونشر ثقافة المسؤولية المجتمعية تجاه تمكين المرأة الإماراتية في كافة القطاعات، وقع الاتحاد النسائي العام مذكرة تفاهم مشتركة مع مصرف أبوظبي الإسلامي، كما حرص الاتحاد من خلال مكتبة فاطمة بنت مبارك على التعاون من جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية وجهات بحثية وعلمية رائدة في الدولة، وذلك من خلال ربط موقع مكتبة الجامعة «بيت الحكمة»، مع «مكتبة الجامع» في مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي.

  •  الاتحاد النسائي العام إحدى المؤسسات الوطنية الرائدة في خدمة المرأة والمجتمع (من المصدر)
    الاتحاد النسائي العام إحدى المؤسسات الوطنية الرائدة في خدمة المرأة والمجتمع (من المصدر)

مبادرات ثرية
أطلق الاتحاد النسائي العام، النسخة الثانية من «مبادرة زينة وخزينة»، التي جاءت بعدما حظيت النسخة الأولى من المبادرة ترحيباً كبيراً وإقبالاً واسعاً من شرائح المجتمع المختلفة من جميع إمارات الدولة، لمواكبتها للأهداف الوطنية المجتمعية التي تسعى لها دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل الظروف الراهنة لتفشي فيروس «كوفيدـ 19»، مع تأكيد أهمية الأخذ بالتدابير الاحترازية والوقائية للحفاظ على السلامة والصحة العامة، وذلك تزامناً مع الاحتفالات السنوية بيوم المرأة الإماراتية، والذي تم الإعلان فيه عن زواج 25 عروساً من مختلف إمارات الدولة، وتوفير جميع متطلباتهن للاحتفال والزواج الميسر وإتمام مراسم الزفاف في المنزل وبأبسط التكاليف، وذلك ليكن مثالاً عن أفضل الممارسات المستنيرة للزواج، كما تعاون مع جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، لتنظيم جلسة حوارية افتراضية بمناسبة احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بيوم المرأة الإماراتية، وذلك تكريماً لمسيرة الفخر التي تسطرها ابنة الإمارات يوماً بعد يوم، التي جعلت منها نبراساً تباهي به الإمارات باقي الأمم.

حضور عالمي للغة العربية
في إطار توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بضرورة تكثيف الجهود وتوظيف الآليات الفعالة لتطوير حلقات التواصل والتعاون المشترك والمستدام في المجتمع، نظم الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع دار زايد للثقافة الإسلامية، دورة خاصة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها لعقيلات السلك الدبلوماسي في الدولة، وقد نفذت دار زايد للثقافة الإسلامية هذه الدورات الخاصة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها لعدد 7 من زوجات السفراء المعتمدين لدى الدولة، ليتسنى لهن التعرف على فضل اللغة العربية ومكانتها وأهميتها في فهم الحضارة العربية وقيم التعايش مع الآخر تاريخاً ومعرفةً وإسهاماً في المجالات الإنسانية، وذلك تعزيزاً وترسيخاً لمكانة وأهمية اللغة العربية وتعزيز حضورها عالمياً.

شراكات استراتيجية 
وأسفرت الجهود الحثيثة واللقاءات الرسمية لنورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، مع كبار القادة والمسؤولين خلال النصف الثاني من عام 2021 في تعزيز الشراكات الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة مع دول العالم في مجال دعم وتمكين المرأة، بما يعزز المكانة المرموقة التي تتبوؤها في المجتمع الدولي، حيث استقبلت بمقر الاتحاد النسائي العام كل من: نادية جبور، مديرة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومارينا سيريني، نائبة وزير الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية إيطاليا، وأليسيا هربرت، مديرة التعليم والمساواة بين الجنسين في وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية، ومارسي جروسمان، سفيرة كندا لدى الدولة، وبراميلا باتن، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاع، ووفد من سفارة جمهورية العراق في دولة الإمارات العربية المتحدة متمثلة في الوزير المفوض الدكتورة أروى هاشم عبدالحسن، والمستشارة سوسن موفق إبراهيم مسؤولة القسم السياسي، وزوجات وفد كلية الدفاع الوطني بجمهورية الهند.

 

تفاعل حثيث مع المناسبات الوطنية
وانطلاقاً من حرص الاتحاد على اتباع نهج القيادة الرشيدة تخليداً وعرفاناً بعطاء شهداء الوطن الذي لا يماثله عطاء، شارك الاتحاد النسائي العام في إحياء دولة الإمارات العربية المتحدة ليوم الشهيد. كما أقام الاتحاد النسائي العام احتفالية خاصة بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك على هامش كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» لملاك الإسطبلات الخاصة للقدرة لمسافة 100 كلم، الذي تم تنظيمه بقرية الإمارات العالمية للقدرة والوثبة، لما يحظى به الحدث من طابع تراثي عريض يعزز من قيمة رياضة الآباء والأجداد وينشرها بين المجتمع الإماراتي بشكل عام والنساء بشكل خاص.

برامج صحية
يعتبر الاتحاد النسائي العام إحدى المؤسسات الوطنية الرائدة في خدمة المرأة والمجتمع، والتفاعل بشكل وثيق مع المبادرات العالمية المعنية بصحة الإنسان، ولعل من ضمنها التوعية بمرض سرطان الثدي، والتي تجسدت في إطلاق الكثير من المبادرات والفعاليات المؤثرة، ولعل من ضمنها المبادرات التي تم إطلاقها بمناسبة شهر التوعية بمرض سرطان الثدي في عام 2021، ومن أبرزها دعم التعاون بين القطاع الرسمي والقطاع الخاص من ضمنهم (مركز أبوظبي للصحة العامة والمستشفيات الخاصة ومؤسسات التعليم العالي)، إلى جانب تعزيز التوعية بأهمية الرياضة كنمط حياة صحية من خلال مبادرة (الرياضة وقاية وسر الحياة الإيجابية) بالتعاون مع أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ونادي أبوظبي للسيدات، وكذلك تنظيم الجلسات الافتراضية بالتعاون مع الجهات الصحية والجهات المعنية بالمرأة، فضلاً عن تنظيم اليوم الفتوح الذي اشتمل على مختلف الفعاليات الصحية والتوعوية والترفيهية والرياضة.

التعامل الرقمي
وضمن جهود الاتحاد النسائي العام الوطنية المخلصة لتعزيز قيم المسؤولية المجتمعية، نظم الاتحاد بالتعاون مع وزارة الداخلية، جلسة حوارية بعنوان «أخلاقيات التعامل الرقمي»، في جناح المرأة بإكسبو 2020 دبي، بهدف تسليط الضوء على أهمية التعامل الإيجابي مع التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل المجتمعي، لاسيما في ظل التطور الكبير الذي يشهده المجال التقني والتكنولوجي، إذ تأتي هذه الجلسة ضمن برنامج أعرفي حقوقك، بهدف حث أفراد المجتمع على ضرورة الالتزام بالقيم الأخلاقية الرقمية لينعم الجميع بمواطنة رقمية إيجابية، بما يؤكد ما يتميز به المجتمع الإماراتي من قيم تسامح وتعايش وفضائل إنسانية نبيلة.

البيوت الزراعية
وفي خطوة ذات بُعد تنموي إنساني، أطلق الاتحاد النسائي العام «مشروع البيوت الزراعية» في المؤسسات العقابية والإصلاحية، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي ممثلة في المؤسسات العقابية والإصلاحية «الوثبة» وإدارة رعاية الأحداث «المفرق»، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وشركة «الظاهرة الزراعية» والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، إذ يُعد المشروع منصة للتواصل الاجتماعي والبيئي والاقتصادي بين النزيلات والقاصرات والأحداث والمجتمع الخارجي، بهدف تدريب الفئات المستهدفة على المهارات اللازمة لتأسيس مشاريعهن الزراعية، وإعادتهن عضوات فاعلات لأنفسهن ولمجتمعهن، بما يضمن لهن بدء حياة جديدة لمستقبل أكثر أماناً واستقراراً لهن ولعائلاتهن والمجتمع بأكمله.

الأسر المنتجة
ومواصلةً لسجل إنجازاته في دعم الأسر المنتجة والحفاظ على الموروث الشعبي بلمسة من الحداثة والتطور، افتتح الاتحاد النسائي العام معرض مزايا في النيشن تاور (أبوظبي)، بهدف تمكين الأسر المنتجة من المشاركة الفعلية في القطاع الاقتصادي وترويج المنتجات الأسرية مع المحافظة على الحرف والصناعات التراثية بما يعود على الاقتصاد الإماراتي والأسرة والمجتمع بالنفع، في غاية تحمل في جوهرها معنى ثرياً يهدف إلى تنمية المهارات الإبداعية لدى المرأة للمساهمة في مسيرة التنمية المستدامة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

تمثيل دبلوماسي
حرص الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع سفارات الدولة حول العالم ومع المؤسسات والمنظمات الدولية كلجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا «الإسكوا» وصندوق الأمم المتحدة للسكان، المكتب شبه الإقليمي لدول مجلس التعاون الخليجي، على مشاركة تجربة الإمارات ونموذجها الناجح في ملف دعم وتمكين المرأة من خلال تنظيم جلسات حوارية قيمة، لإظهار دور دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم هذا الملف الهام على الصعيد الدولي والدبلوماسي، والذي يمثل أولوية في أجندة العمل الوطني ضمن رؤية شاملة لتعزيز دور المرأة في مختلف المجالات وعلى كافة المستويات، وذلك في ظل دعم القيادة الرشيدة وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي أولت هذا المهمة الوطنية للاتحاد النسائي العام منذ أن تم تأسيسه عام 1975 تحت قيادة سموها، ليمثل الآلية الوطنية المعنية بالنهوض بقضايا المرأة وتمكينها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

جهود إقليمية
بدعم حثيث من الاتحاد النسائي العام، نظمت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية متمثلة في قطاع الشؤون الاجتماعية - إدارة المرأة والأسرة والطفولة، احتفالية جائزة التميز للمرأة العربية بدورتها الأولى في المجال الطبي، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في معرض إكسبو 2020 دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك انطلاقاً من إيمانه الراسخ بالدور الرائد للمرأة في الوطن العربي والعالم بكافة المجالات والقطاعات، كما حرص الاتحاد النسائي العام على دعم الجهود الإقليمية لمكافحة مرض سرطان الثدي، وذلك من خلال مشاركة نورة السويدي، في الفعالية الافتراضية التي نظمتها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، لإطلاق «كتيب المحفظة الوردية: رؤية متعمقة» لمكافحة سرطان الثدي بالدول العربية لعام 2021، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للإسكان، والذي ضم مجموعة ثرية من المبادرات التي أطلقتها الدول العربية للتصدي لهذا المرض الخطير المنتشر بين أوساط النساء.

المرأة والسلام والأمن
أثمرت جهود الاتحاد النسائي العام عن تحقيق دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول إقليمياً وتقدمها إلى المركز 24 عالمياً في تقرير المرأة والسلام والأمن لعام 2021 الصادر عن معهد جورج تاون للمرأة والسلام والأمن في واشنطن، والذي جاء نتاج سنوات من العمل المستمر للاتحاد النسائي العام، لدعم ملف المرأة والسلام الأمن، بفضل توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والتي أسفرت جهوده عن إطلاق البرنامج التدريبي حول المرأة والأمن والسلام والذي أطلق عليه لاحقاً اسم «مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن»، وإطلاق الخطة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة لتنفيذ القرار (1325) الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وتنظيم سلسلة من الدورات التعريفية خلال عام 2021، وتدشين مركز فاطمة بنت مبارك للمرأة والسلام والأمن، ضمن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة والسلام والأمن، من ثم إطلاق الموقع الإلكتروني للمبادرة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©