الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
20 بنكاً ومصرفاً ومؤسسة بالدولة تعفي 4511 مواطناً من مليار و157 مليون درهم
20 بنكاً ومصرفاً ومؤسسة بالدولة تعفي 4511 مواطناً من مليار و157 مليون درهم
الأربعاء 24 نوفمبر 10:18

 تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة .. أعلن "صندوق معالجة الديون المتعثرة" عن قيام 20 بنكاً ومصرفاً ومؤسسة تمويل بإعفاء 4511 مواطناً من مديونياتهم، بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من مليار و157 مليوناً و388 ألف درهم.

وقال جبر محمد غانم السويدي مدير ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة - بهذه المناسبة - : " إن إعفاء مئات المواطنين من مديونياتهم، يأتي في إطار منهج راسخ في دولة الإمارات العربية المتحدة في الرعاية والاهتمام بمواطنيها وتفتح أمامهم أبواب الفرص لحياة كريمة ومستقرة على الدوام، مؤكدا أن هذه المبادرة ليست بغريبة على القيادة الرشيدة التي تضع احتياجات المواطنين وتطلعاتهم على قمة أولوياتها، وتحرص على توفير كل ما من شأنه الارتقاء بمستوى حياتهم ومعالجة أي مشاكل يمكن أن تواجههم بما يتيح لهم الانخراط الفاعل في المجتمع والمساهمة الإيجابية في مسيرة تنميته وتقدمه " .

وأشار السويدي إلى أن ما يعطي هذه المبادرة أهمية خاصة أنها تأتي بينما تستعد الدولة لدخول مرحلة جديدة في مسيرتها التنموية خلال الخمسين عاما المقبلة، وتنظر إلى الإنسان فيها باعتباره ثروتها الحقيقية وتعمل على استثمار طاقة كل فرد من أفراد الوطن لخدمة نفسه ومجتمعه ووطنه، معربا عن شكره وتقديره للبنوك والمؤسسات المشاركة في هذه المبادرة، لتعاونها وتفاعلها وشعورها بمسؤوليتها تجاه المجتمع، مؤكداً أن هذا يجسد الدور الإيجابي للمؤسسات في تنفيذ استراتيجيات الدولة للنهوض بالمواطنين وتمكينهم .

وقال جبر محمد غانم السويدي إن " صندوق معالجة الديون المتعثرة " يقوم منذ إنشائه بدور وطني كبير وسيواصل أداء رسالته بدعم من القيادة الرشيدة وتعاون البنوك والمؤسسات الوطنية ".

وتشمل قائمة البنوك والمصارف التي أسهمت في المبادرة 20 بنكاً ومصرفاً وشركة تمويل: " بنك أبوظبي الأول وبنك أبوظبي التجاري وبنك الإمارات دبي الوطني ومصرف أبوظبي الإسلامي وبنك ستاندر تشارترد وبنك المشرق وشركة اتصالات وبنك الفجيرة الوطني وبنك دبي الإسلامي ومصرف الإمارات الإسلامي والبنك التجاري الدولي ومصرف الشارقة الإسلامي وبنك رأس الخيمة الوطني وأملاك للتمويل والمصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية وبنك أم القيوين الوطني وبنك دبي التجاري ومصرف عجمان وآفاق الإسلامية والريم للتمويل".

من جهتهم أشاد المسؤولون عن البنوك والمصارف والمؤسسات بهذه المبادرة الوطنية، مؤكدين تعاونهم مع صندوق معالجة الديون المتعثرة بما يحقق مصلحة المجتمع ويرسخ قيم التعاون والتعاضد بين الجميع.

بنك أبوظبي الأول: وقالت هناء الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: " يعتبر صندوق معالجة الديون المتعثرة خير تجسيد لرؤى قيادتنا الحكيمة نحو تلبية كافة احتياجات المواطنين، وضمان العيش الكريم لهم، الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي وملموس على مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مشيرة إلى أن بنك أبوظبي الأول كان من أوائل المؤسسات المالية الوطنية التي تشارك في هذه المبادرة وإننا نجدد التزامنا بدعم كافة المبادرات الحكومية التي تعزز رخاء مواطني الدولة، وسنواصل التعاون مع صندوق معالجة الديون المتعثرة لتوفير الحلول والخدمات المالية اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة لهذه المبادرة المنسجمة مع تطلعات قيادتنا الرشيدة للأعوام الخمسين المقبلة لتعزيز تلاحم المجتمع وتحقيق أهداف التنمية والازدهار للدولة".

 مجموعة بنك أبوظبي التجاري: وتعليقاً على مشاركة البنك في المبادرة، قال علاء عريقات الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: " بمناسبة اليوم الوطني الخمسين وحرصاً على المشاركة في مبادرة صندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين، نؤكد في المجموعة، مواصلة سعينا وبكل السبل المتاحة للإسهام في التغلب على التحديات التي يواجهها المواطنون من ذوي الديون المتعثرة، واستمرار التواصل بين البنك واللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة ومصرف الإمارات المركزي من جهة والمتعثرين كافة لدى مجموعة بنك أبوظبي التجاري من جهة أخرى". ولفت عريقات إلى أنه تم تشكيل فريق متخصص للتواصل والتنسيق بين جميع الأطراف المعنية والعمل على إعفاء المواطنين من الديون وفق الآليات التي حددها صندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين، مؤكدا أن مساهمة البنك هذا العام تأتي لتعكس إيماننا والتزامنا الدائم بالمشاركة في مختلف المبادرات الحكومية التي ترمي إلى دعم ومساندة مواطني دولة الإمارات في ظل توجيهات قيادتنا الرشيدة.

  مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني ومصرف الإمارات الإسلامي: وقال هشام عبدالله القاسم نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، ورئيس مجلس إدارة " مصرف الإمارات الإسلامي" : " مع احتفالات إماراتنا الغالية بعامها الخمسين، يفخر بنك الإمارات دبي الوطني ومصرف الإمارات الإسلامي بتقديم الدعم والمساهمة في هذه المبادرة النبيلة التي أطلقتها القيادة الرشيدة للاحتفاء بالوحدة وروح الاتحاد التي يتشاركها أبناء الإمارات، وبدورنا، نفخر بكوننا جزءاً من تراث هذا البلد العظيم ونعتز بدعم الرؤية الطموحة للآباء المؤسسين، ونتعهد من جانبنا بالاستمرار في دعم مساعي قيادتنا الرشيدة لتعزيز روح التسامح والسلام والسعادة بين مواطني الدولة ".

  مصرف أبوظبي الإسلامي: قال جوعان الخيلي رئيس مجلس إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي : " يسر المصرف أن يساهم للعام السابع على التوالي في مبادرة صندوق معالجة الديون المتعثرة لعام 2021 من خلال إسقاط ديون أكبر عدد من المتعاملين من مواطني الدولة، لافتا إلى أن المصرف يقوم كل عام بالمساهمة في هذه المبادرة بمناسبة اليوم الوطني وذلك إيماناً منه بأن للقطاع المصرفي دورا في تعزيز الاستقرار والاستدامة في الدولة لما تقدمه هذه المبادرة في سبيل تحقيق التنمية الاجتماعية وتخفيف الأعباء المعيشية وتأمين العيش الكريم والاستقرار الأسري للمواطنين".

وأضاف الخيلي : " يفتخر المصرف بأنه تمكن مع صندوق معالجة الديون المتعثرة من حل جزء كبير من القضايا المتعثرة للمواطنين، وأن يعمل في الحد من كمية هذه التمويلات المتعثرة، من خلال إطلاق العديد من المبادرات كحملة التوعية المالية أو برنامج الخير للسداد بالإضافة إلى توجيه النصح والإرشادات للمتعاملين " . ويعتبر المصرف أن مبادرة إسقاط الديون ستفيد القطاع المصرفي والمجتمع الإماراتي ككل، مشيراً إلى أن هذه المبادرة ستوفر قدراً كبيراً من الثقة والمصداقية بالقطاع المصرفي وستجعل المواطنين يشعرون بأن البنوك الوطنية تهتم بالصالح العام وبأفراد المجتمع بشكل متوازن مع اهتمامها بالربحية والنمو والتوسع في الأنشطة المصرفية. وأوضح الخيلي أن المستفيدين من إعفاء المصرف يندرجون ضمن فئة الملتزمين بالسداد، ولكن ظروفهم الاجتماعية أو العائلية أو الصحية لم تمكنهم من السداد وتمت تلك الإعفاءات في هذا الإطار، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تأتي ضمن سياسة المسؤولية المجتمعية التي يحرص عليها المصرف، وتترجم توجيهات القيادة الرشيدة إلى واقع ملموس، وعلى الأخص ما يتعلق بجعل رفاهية المواطن وسعادته ضمن أهم الأولويات.

 بنك ستاندر تشارترد: وفي تعليقها على المبادرة، قالت رولا أبو منه، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد في الإمارات: " نحن سعداء بمشاركتنا للعام الثالث على التوالي في هذه المبادرة الكريمة والتي تأتي ترجمةً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين وتعزيز استقرارهم الأسري بما يضمن لهم حياة كريمة". وأضافت : " لقد حرص البنك ومنذ تأسيسه في الدولة منذ أكثر من ستة عقود على بذل كل ما في الإمكان لدعم كافة المبادرات الوطنية الناجحة لمعالجة مشكلة ديون المواطنين، ومشاركتنا بهذه المبادرة أكبر دليل على ذلك، حيث سنقوم من خلالها واحتفاءً باليوم الوطني الخمسين لقيام دولة الاتحاد بإعفاء عملاء البنك من كبار المواطنين من المستحقات المتوجبة عليهم لدى البنك".

 بنك المشرق: وقال أحمد عبد العال، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك المشرق : " بمناسبة احتفالات اليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات، ومع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"2021 عام الخمسين. نود في بنك المشرق أن نجدد التزامنا المستمر بدعم صندوق معالجة الديون المتعثرة التابع لحكومة دولة الإمارات، والتعاون معه ". وأضاف : " نحن في بنك المشرق نؤمن بأهمية تمتع المجتمع الإماراتي بحياة رغيدة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، وهذه قناعة ترتكز إليها إستراتيجيتنا الرئيسية، وفي إطار دعمنا للصندوق، سيتنازل البنك عن ديون لعملائنا المواطنين بقيمة 33 مليون درهم، ونحن ملتزمون، بمواصلة دعم أبناء الإمارات والمساهمة في التنمية الاجتماعية الأشمل للدولة".

 الاتصالات: وأعرب مسعود محمد شريف محمود الرئيس التنفيذي لـ"اتصالات الإمارات " عن سعادته بهذه المبادرة الوطنية الكريمة التي تدل على حرص القيادة الرشيدة المستمر على العمل الدؤوب في إطار يصب في صالح الوطن والمواطن. وأضاف أن "اتصالات" كونها جزءا أصيلا من نسيج المجتمع الإماراتي وشركة وطنية تحظى بدورٍ كبيرٍ مدفوع بمسؤولية اجتماعية رائدة مستمرة في العمل بشكل حثيث مع كل مبادرة تصب في ذلك الإطار، معربا عن فخر "اتصالات" بالمشاركة في هذه المبادرة الكريمة التي تعد استمراراً لذات النهج الوطنيٍ الرائدٍ في المسؤولية المجتمعية الذي طالما اضطلعت به الشركة منذ تأسيسها.

بنك الفجيرة الوطني: وقال فينس كوك، الرئيس التنفيذي لبنك الفجيرة الوطني : " لطالما كان بنك الفجيرة الوطني داعماً وشريكاً مالياً موثوقاً لعملائه ولمواطني دولة الإمارات، وانطلاقاً من التزامه الراسخ بتلبية احتياجات العملاء والوقوف إلى جانبهم لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة، يسرّ البنك الإعلان عن استعداده لمعالجة الديون المتعثرة للمواطنين وتقديم الحلول المالية الملائمة للإماراتيين من أصحاب الدخل المنخفض لتتم تسوية قروضهم وتقديم التسهيلات المالية لهم بما يتماشى مع مبادرات قيادتنا الرشيدة وحرصها الدائم على دعم المواطنين والحدّ من الأعباء المالية التي يواجهونها".

بنك دبي الإسلامي: وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي: " إن الاهتمام بسلامة ورفاهية مواطني الدولة تقع في صلب القيم والمبادئ التي يسير بنك دبي الإسلامي على نهجها، ومن هذا المنطلق، فإننا سعداء بأن تسنح لنا الفرصة مجدداً لدعم صندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين في الدولة، وفي الوقت الذي نقترب فيه من الاحتفال باليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات، تتبادر إلى الذهن روح المحبة والتعاضد والتكافل التي تحلى بها ودعا إليها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي طالما ألهمتنا رؤيته وبصيرته لمد يد العون لكل من قست عليه صروف الدهر وتقلباته ". وأَضاف : " نحن في بنك دبي الإسلامي فخورون بتعاوننا للسنة الرابعة على التوالي مع حكومة دولة الإمارات والهيئات المعنية للإسهام في هذه المبادرة القيمة، ونأمل أن يترك التزامنا المتواصل بدعم مثل هذه المبادرات أثراً إيجابياً ملموساً على حياة المواطنين على امتداد الإمارات لسنوات طويلة قادمة".

 البنك التجاري الدولي: ورحب علي سلطان علي ركاض العامري الرئيس التنفيذي للبنك التجاري الدولي، بالمبادرة الكريمة التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة، بإعفاء المواطنين المتعثرين في سداد قروضهم، وذلك تزامنا مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 50، انطلاقا من أن المصرف مؤسسة وطنية، ونحن حريصون على دعم المبادرات التي تطلقها حكومتنا الرشيدة، والتي تسعى إلى ترسيخ مبادئ الاستقرار والسعادة للمواطنين. وأعرب عن سعادته بالدور الذي تقوم به البنوك الإماراتية المشاركة في المبادرة، وتأدية مسؤوليتها المجتمعية على أكمل وجه، مشيدًا بالشراكة التي تتم بين وزارة شؤون الرئاسة "صندوق معالجة الديون المتعثرة " للمواطنين والمصرف المركزي والبنوك الوطنية، من أجل دعم المبادرة، لتحقيق كافة الأهداف المنشودة منها، لافتاً إلى أن البنك التجاري الدولي يسعى دائماً لخدمة أفراد المجتمع عامة، وخاصة المتعثرين من المواطنين في سداد الديون، مرحباً بأية مبادرة تلبي حاجات المواطنين، وتعزز سبل استقرارهم اجتماعًيا، وتضمن لهم الحصول على حياة كريمة في ظل قيادتنا الرشيدة التي تسير على نهج المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، فكانوا بحق خير خلف لخير سلف.

مصرف الشارقة الإسلامي: وأكد محمد عبد الله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، حرص المصرف على استمرار المشاركة في دعم مبادرة صندوق معالجة الديون للمواطنين والمساهمة في إسقاط ديونهم إيماناً من مجلس إدارة المصرف والإدارة التنفيذية بالقيمة الإنسانية النبيلة التي تمثلها المبادرة وتضاف إلى قائمة المبادرات الإنسانية التي أطلقتها دولة الإمارات طوال خمسين عاما مضت، وتعزّز جهود الحكومة في الدعم المجتمعي كعمل مؤسسي مستدام. وأشار إلى أن هذه الخطوة الإنسانية المهمة تعزّز الاستقرار المجتمعي والأسري للمتعثرين، وتنسجم مع الجهود الرامية إلى توجيه النصح والإرشادات لعملاء المصارف وتوفير الوعي الكامل للمقترضين باتجاه الاقتراض لتلبية حاجاتهم الضرورية بما يتناسب مع إمكانياتهم على السداد. وأضاف الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي: " أن الاهتمام بالأفراد المتعثرين في المجتمع يعد أحد القيم العظيمة، وأحد ركائز فكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وسياسة الإمارات، لذلك نجحت دولة الإمارات في جمع العالم كله، بلغاته وثقافاته ودياناته وتوجهاته تحت مظلة دعمها للإنسان كفرد والإنسانية كمجتمع، تسودهم الأخوة ويحكمهم القانون". وتابع : " نحن في "مصرف الشارقة الإسلامي" نعمل كمؤسسة وطنية وفق منظومة العمل التي رسمتها لنا القيادة الرشيدة لخدمة الناس كهدف سام، حيث تتكامل الجهود بين القيادة والقطاعين العام والخاص وأفراد المجتمع لترسيخ قيم العطاء كرؤية وإستراتيجية تدفع الجميع كل من مركزه، على ترسيخ مفهوم خدمة الناس كفكر وسلوك مجتمعي، حتى تنعم البشرية بالسعادة والاستقرار والسكينة".

 بنك رأس الخيمة الوطني: وقال بيتر إنجلاند، الرئيس التنفيذي لبنك رأس الخيمة الوطني : " إن البنك يقدّر كثيراً مبادرة وزارة شؤون الرئاسة التي تسعى إلى مساعدة المواطنين الإماراتيين من ذوي الدخل المنخفض في تسوية قروضهم. وسنواصل في البنك العمل مع الوزارة ومع عملائنا لإيجاد الطرق المناسبة للمساعدة على تخفيف عبء الديون. إن شراكتنا مع الوزارة هي قيّمة جداً بالنسبة لنا ونتطلّع إلى استمرار هذا التعاون في السنوات المقبلة".

شركة أملاك للتمويل: وقال عارف الهرمي البستكي الرئيس التنفيذي - شركة أملاك للتمويل :" تفخر المؤسسات المالية في الدولة بالمبادرة السامية التي يطلقها صندوق معالجة الديون المتعثرة كل عام في سبيل تحقيق التنمية الاجتماعية وتأمين الاستقرار الأسري لمواطني الدولة، كما تفخر أملاك بمشاركتها في هذه المبادرة لهذا العام من منطلق حرص الشركة على إنجاحها وتعزيز الاستدامة والاستقرار المالي في الدولة، وتأتي مشاركتنا هذه كرسالة عرفان ورد للجميل لقيادتنا الرشيدة على رؤيتهم المستقبلية وجهودهم المتواصلة لاستكمال مسيرة التنمية الشاملة في الدولة، ومن هنا فإننا نؤكد على التزامنا بالعمل المشترك والتعاون مع كافة الجهات في الدولة بما يهدف إلى دعم ومساندة مواطني دولة الإمارات وبما يتماشى مع طموحات ومبادئ الخمسين".

  المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية: وقال شارلز دوغلاس الرئيس التنفيذي بالإنابة في المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية " المصرف " : " إن دولة الإمارات، بفضل رؤية قيادتها الحكيمة، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، حريصة على تأمين مقومات وسبل الحياة الكريمة لمواطنيها والاهتمام بتحقيق استقرارهم الأسري والاجتماعي والذي تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع، وإننا في المصرف ملتزمون بمواصلة دعمنا ومشاركتنا في أي مبادرات مستقبلية تهدف إلى تخفيف الأعباء المعيشية وتأمين العيش الكريم والاستقرار الأسري لمواطني الدولة من أصحاب الدخل المحدود وإننا فخورون وسعداء بالمشاركة للسنة الرابعة على التوالي في هذه المبادرة الكريمة التي أطلقها صندوق معالجة الديون المتعثرة".

  بنك أم القيوين الوطني: وقال عدنان العوضي، الرئيس التنفيذي لبنك أم القيوين الوطني: " يشرفنا وكبنك وطني أن نساهم في دعم دولة الإمارات في مختلف المبادرات الحكومية للتغلب على التحديات التي يواجهها المواطنون من أصحاب الدخل المحدود، لاسيما خلال هذه المرحلة التي يواجه فيها العالم الكثير من التحديات غير المسبوقة، حيث يعمل البنك ومن خلال تجديد مشاركته في مبادرة صندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين التي أطلقتها القيادة الرشيدة على إعفاء المواطنين المتعثرين ضمن سياسة المسؤولية المجتمعية التي يحرص عليها البنك لخدمة مجتمع دولة الإمارات، مشيرا إلى أنه احتفاءً باليوم الوطني الـ50 لدولة الإمارات، قام بنك أم القيوين الوطني خلال عام 2021 بالمبادرة في شطب وإلغاء مديونية عملائه من المواطنين المتعثرين " .

بنك دبي التجاري: وقال الدكتور بيرند فان ليندر، الرئيس التنفيذي لبنك دبي التجاري: " نحن في بنك دبي التجاري نؤمن بأهمية تأمين الرفاه الاجتماعي والاقتصادي لكافة فئات المجتمع، ومن هذا المنطلق فإننا نفخر بدعم مبادرات حكومة الإمارات الرشيدة، الرامية إلى ترسيخ السلام والسعادة والارتقاء بجودة الحياة للمواطنين ولا سيما خلال هذه المرحلة التي يواجه فيها العالم الكثير من التحديات غير المسبوقة ".

وأشار إلى أن هذه المبادرة تكتسب أهمية خاصة لتزامنها مع ذكرى الاحتفالات باليوم الوطني الخمسين للدولة، حيث إننا نؤكد بهذه المناسبة التزامنا الراسخ تجاه مجتمع دولة الإمارات، ونتطلع قدماً للإسهام في الجهود الداعمة لمسيرة تقدم وطننا الغالي وجعله واحداً من أسعد بلدان العالم".

 مصرف عجمان: وقال محمد أميري، الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان : " نحن فخورون بهذه المساعي الكريمة والجهود المباركة الرامية إلى دعم أبناء هذا الوطن والوقوف إلى جانبهم في جميع الأوقات ومختلف الظروف، امتثالاً لنهج وتوجيهات قيادتنا الرشيدة التي تركز على تأمين أفضل مستويات المعيشة للمواطنين ودعمهم بكافة السبل الممكنة". وأضاف أميري : " يشرفنا في هذا الصدد بأن يكون لمصرف عجمان نصيبٌ في إثراء هذا الدعم، وأن تكون لنا مساهمةٌ فاعلة في تخفيف أعباء المواطنين، حيث أقر مجلس إدارتنا بإعفاء عدد من المواطنين المتعثرين من كافة الالتزامات المالية المترتبة عليهم، وذلك تأكيداً لعمق التزامنا بالمسؤولية المجتمعية التي يؤديها مصرف عجمان، وتزامناً مع احتفالاتنا باليوم الوطني الخمسين لتأسيس دولة الإمارات".

آفاق الإسلامية للتمويل: وقال راشد محبوب القبيسي الرئيس التنفيذي لـ "آفاق الإسلامية للتمويل" : " يشرّفنا في "آفاق الإسلامية للتمويل" أن ننضم إلى البنوك والمصارف والمؤسسات المالية الداعمة للمبادرة الأكبر من نوعها تحت مظلة صندوق معالجة الديون المتعثرة، من أجل إسقاط ديون المواطنين، انسجاماً مع التزامنا بمسؤولياتنا الاجتماعية والوطنية، وتماشياً مع حرصنا على دعم التوجه الوطني نحو توفير حياة كريمة ومستقرة تحقق سعادة المواطن، باعتبارها إحدى الأولويات الاستراتيجية لحكومة الإمارات، ونثمّن بدورنا المبادرات النوعية التي يطلقها الصندوق ترجمةً لرؤية القيادة الرشيدة في تذليل العقبات المالية أمام المواطنين، وتوفير السبل اللازمة لتعزيز تماسك الأسر الإماراتية كونها الدعامة الأساسية لبناء مجتمع متلاحم ومتماسك، استناداً إلى قيم العطاء والخير والتسامح التي غرسها فينا الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"." .

  شركة ريم للتمويل: وقالت سراج فيضي المدير العام لشركة ريم للتمويل: " تزامنا مع الاحتفاء بتأسيس دولة الإمارات واليوم الوطني الخمسين، تفتخر شركة ريم للتمويل بأن تشارك في أكبر مبادرة من نوعها لصندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين عن طريق مساهمتها في إعفاء عدد من العملاء من مديونياتهم". وأضافت : " تأتي هذه المبادرة كتجسيد لنهج متواصل ودائم للقيادة الرشيدة بتلبية احتياجات المواطنين في توفير الحياة الكريمة لهم والحفاظ على الاستقرار الأسري والاجتماعي، ونحن ملتزمون بمواصلة دعمنا ومشاركتنا في أي مبادرات مستقبلية تهدف إلى تخفيف الأعباء المالية وتأمين العيش الكريم لمواطني الدولة ".

المصدر: وام
الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©