الأربعاء 1 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
تحت رعاية محمد بن زايد.. انطلاق «مزاينة سويحان» في مهرجان الظفرة بدورته الـ15
تحت رعاية محمد بن زايد.. انطلاق «مزاينة سويحان» في مهرجان الظفرة بدورته الـ15
الخميس 28 أكتوبر 02:05

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنطلق مسابقات مهرجان الظفرة بدورته الـ 15، التي تتزامن مع الاحتفاء بعام الخمسين، بتنظيم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، من مدينة سويحان في أبوظبي.
وتشكل مزاينة سويحان المحطة الأولى في موسم مزاينات أبوظبي بعد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتوسيع نطاق مهرجان الظفرة ليشمل مزاينات الإبل في كلٍّ من سويحان في الفترة 28 أكتوبر - 4 نوفمبر، ورزين في الفترة 25 نوفمبر - 2 ديسمبر، ومزاينة مدينة زايد خلال الفترة من 23 - 30 ديسمبر، إلى جانب المزاينة الرئيسة في موقع مهرجان الظفرة بالفترة من 13 - 22 يناير 2022، وتتضمن المزاينات 311 شوطاً للإبل المحليات والمجاهيم والمهجّنات الأصايل والوضح والمحالب، وقد خصص لها 2937 جائزة قيمة، إلى جانب 7 مسابقات تراثية تشمل إقامة 27 شوطاً خصص لها 120 جائزة.

  • فارس المزروعي
    فارس المزروعي

مزاينات الإبل
وقال معالي اللواء فارس خلف المزروعي، القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إن مهرجان الظفرة يعزِّز مركز أبوظبي لتكون الواجهة الأولى لمزاينات الإبل محلياً وإقليماً ودولياً، وأهم وجهات ملاك الإبل الأصيلة من محليات ومجاهيم وإحدى المحطات السنوية في مجال مزاينات الإبل، وملتقى نوعياً للمهتمين بالسلالات الأصيلة، ويجسد خطى وإرث المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، مثمناً الدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمشاريع صون التراث، وتعزيز المهرجانات التراثية وتنميتها وتطويرها وتمكين ملاك الإبل للاستمرار في تربية الإبل ورعايتها، ودعم المهتمين بمسابقات الصيد بالصقور والخيول العربية الأصيلة والمسابقات التراثية والتي جعلت من إمارة أبوظبي نموذجاً فريداً في مجال تنظيم المهرجانات التراثية، وتطوير وتوسيع نطاق مهرجان الظفرة ليشمل أربع مزاينات ستساهم في استقطاب أكبر عدد من ملاك الإبل وعشاق التراث للمشاركة في مسابقات المهرجان المتنوعة.
كما ثمن معاليه المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، لمشاريع التراث والثقافة وتعزيز الهوية الوطنية وترسيخ القيم الأصيلة والعمل على توسعتها وازدهارها، مستذكراً بتقدير وعرفان كبيرين جهود المغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وبصماته الواضحة في مجال الحفاظ على التراث وأعماله الراسخة «رحمه الله» وإنجازاته الخالدة على صعيد الحفاظ على الموروث الإماراتي الأصيل ودعمه عبر تأسيس العديد من المؤسسات والمهرجانات والبرامج التراثية التي تسلط الضوء على الموروث الأصيل لدولتنا.
كما أشار معاليه إلى الإسهامات التنموية للمهرجانات والفعاليات التراثية في تعزيز التنوع الاقتصادي المستدام والسياحة الثقافية، ودعم ملاك الإبل والحفاظ على السلالات الأصيلة والتوسع في خريطة مسابقات مزاينات الإبل، وتشجيع الملاك على المشاركة في مسابقة مزاينة الإبل وتحقيق الفائدة وتمكين ملاك الإبل من أجل الاستمرار في تربية الإبل ورعايتها بفئاتها كافة، وهو ما يعكس حرص القيادة الرشيدة على الاهتمام بالتراث وإحيائه واستقطاب عشاق المسابقات التراثية المرتبطة بالصقور والخيول العربية الأصيلة والسلوقي والرماية وغيرها، وإتاحة الفرصة أمام ملاك الإبل لتسويق إبلهم لأكبر عدد من المهتمين.

الرعاة والداعمون  
وتوجه معاليه بجزيل الشكر والتقدير إلى كافة الرعاة والداعمين لمهرجان الظفرة بدورته 15 وفي مقدمتهم الشريك الاستراتيجي شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وراعي التواصل المجتمعي مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والداعمين ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ونادي تراث الإمارات، دائرة البلديات والنقل، شركة أبوظبي للتوزيع، هيئة أبوظبي للرقابة والسلامة الغذائية، شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والرعاية المقدمة من مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، وشريكي الإعلام «قناة بينونة الفضائية، إذاعة الأولى»، والدعم المقدم من نادي أبوظبي للصقارين، محمية المرزوم للصيد، اتحاد سباقات الهجن، كما توجه بالشكر إلى وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية التي لها الدور الفعال في إيصال رسالة وأهداف المهرجان.

  • عيسى المزروعي
    عيسى المزروعي

«بيرق الإمارات»
من جانبه أكد عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أن مسابقات الدورة الخامسة عشرة من المهرجان تحظى بمشاركة كبيرة ونوعية من قبل ملاك الإبل في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي تؤشر على قوة المنافسة، نظراً لنوعية ومستوى الحلال المشارك في المنافسات بكافة الفئات، موضحاً أن الدورة الجديدة ستشمل إطلاق جائزة «بيرق الإمارات» لفئتي (المحليات والمجاهيم) بقيمة 6 ملايين درهم، حيث تتبع آلية جديدة تعتمد على النقاط وتعد الأولى من نوعها في مسابقات مزاينات الإبل وإضافة أشواط جديدة لمزاينة الإبل، خاصة بفئتي المهجنات الأصايل والوضح، بالإضافة إلى مسابقة المحالب.
وأضاف نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي أن مزاينة سويحان، أولى محطات مهرجان الظفرة، وتستمر لغاية 4 نوفمبر المقبل، تتضمن (75) شوطاً للإبل المحليات والمجاهيم والمهجّنات الأصايل، من سنّ المفرودة ولغاية سنّ الحول، وتنقسم إلى أشواط خاصة بالإبل الشرايا وأشواط للإبل التلاد، منها شوطان رئيسيان للشرايا في كل سنّ، وشوط للشرايا (الشركاء)، وشوطان للإبل التلاد، لفئتي المحليات والمجاهيم، إضافة إلى شوط من كل سنّ للمهجنات الأصايل، كما تم تخصيص أشواط خاصة لإبل أصحاب السمو الشيوخ من فئتي المحليات والمجاهيم.

المزاينات التراثية
بدوره، أشار حميد بولاحج الرميثي، مدير عام نادي تراث الإمارات بالإنابة، لأهمية المهرجان بالنسبة لملاك الإبل، وبالنسبة لأهالي سويحان وللجمهور الذي أصبح المهرجان جزءاً من تفاصيل حياته في كل عام، فهو تجسيد لرؤية المغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان حول معايشة التراث في تفاصيل الحياة اليومية.
وأضاف بولاحج الرميثي أن المزاينات التراثية تصقل المعرفة القديمة بالإبل وتفاصيلها الدقيقة، وهي معرفة ظلت تتناقلها الأجيال، وقيض الله لها عناية رسمية كريمة، حافظت عليها في قلب التراث الإماراتي، حيث تمثل المزاينة ذروة خبرات مربي الإبل عبر التاريخ، وعلومهم فيما يخص مواصفات حلالهم. وأشاد الرميثي بالتوسع واستحداث عدد إضافي من المزاينات في مهرجان الظفرة والذي يساهم في توحيد معايير وشروط المزاينات، ويؤكد حرص القيادة الرشيدة على حفظ الموروث يعكس شغف الإماراتيين خاصة وشعوب منطقة الخليج العربية بشكل عام في إطار تمسكهم بعاداتهم الأصيلة وتقاليدهم العريقة وإرثهم الممتد.

«تدوير» بصمة إيجابية
وأكد الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، حرص المركز على وضع بصمته الإيجابية في مختلف الفعاليات التي تقام في إمارة أبوظبي، ومنها مهرجان الظفرة، انطلاقاً من دوره الحكومي ومسؤوليته المجتمعية لتعزيز جهوده المشتركة مع مختلف الجهات الحكومية، خاصة فيما يتعلق بالأنشطة التراثية ذات القيمة الوطنية والاجتماعية، علاوة على توظيف تلك الأحداث من أجل التعريف بالمركز ودوره في المجتمع والخدمات التي يقدمها للجمهور.
وشهدت مدينة سويحان، ومنذ وقت مبكر، توافد مجموعات كبيرة من الإبل المحليات والمجاهيم، والمهجنات الأصايل التي تعود لكبار الملاك في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، حيث حرص الجميع على التسجيل واستكمال كافة الإجراءات للمشاركة والتنافس على جوائز الأشواط والفوز بالناموس.

  • تتضمن المزاينات 311 شوطاً للإبل المحليات والمجاهيم والمهجّنات (من المصدر)
    تتضمن المزاينات 311 شوطاً للإبل المحليات والمجاهيم والمهجّنات (من المصدر)

جوائز بقيمة 11 مليوناً و415 ألف درهم
تنطلق مزاينة سويحان من اليوم إلى 4 نوفمبر 2021 وقد خصص لها جوائز بقيمة تصل لنحو 11 مليوناً و415 ألف درهم، فيما ستنطلق مزاينة رزين خلال الفترة من 25 نوفمبر ولغاية 2 ديسمبر 2021 وقد خصص لها جوائز بقيمة 11 مليوناً و415 ألف درهم، أما مزاينة مدينة زايد فستنطلق خلال الفترة من 23 ولغاية 30 ديسمبر 2021، وقد خصص لها جوائز بقيمة 11 مليوناً و415 ألف درهم، ومسك الختام مع مزاينة مهرجان الظفرة التي ستقام خلال الفترة من 13 إلى 22 يناير 2022 بمجموع جوائز يبلغ 51 مليوناً و668 ألف درهم. وستقام المسابقات التراثية خلال الفترة من 13 إلى 22 يناير 2022 في موقع مهرجان الظفرة بمدينة زايد، وستشمل إقامة 27 شوطاً، موزعة على الفئات التالية (سباق الخيول العربية الأصيلة، الصيد بالصقور، سباق السلوقي العربي، مزاينة الصقور، مزاينة السلوقي العربي، الرماية، مزاينة غنم النعيم).

براكة تدعم الفعاليات
قال محمد إبراهيم الحمادي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «تحرص مؤسسة الإمارات للطاقة النووية دائماً على المساهمة في كافة الفعاليات والأنشطة في منطقة الظفرة التي تحتضن محطات براكة للطاقة النووية التي تُعد من أهم المشاريع الاستراتيجية الكبرى في الدولة، مؤكداً أهمية تعزيز نشر الوعي بأهمية محطات براكة ودورها الحيوي في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي والنهضة التي تشهدها منطقة الظفرة، وكذلك الحفاظ على البيئة، من خلال إنتاج طاقة كهربائية خالية من الانبعاثات الكربونية على مدار الساعة وللعقود الستة القادمة، الأمر الذي يسهم في تحقيق دولة الإمارات لأهدافها الخاصة بمواجهة ظاهرة التغير المناخي، إلى جانب تحقيق أهداف استراتيجية الدولة الخاصة بالوصول إلى اقتصاد خالٍ من الانبعاثات الكربونية بحلول العام 2050».

 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©