الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
«الجليلة» تطلق مجلس الأمل
خلال إطلاق المجلس (من المصدر)
الخميس 28 أكتوبر 01:59

دبي (الاتحاد)

 أعلنت مؤسسة الجليلة، العضو في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن إطلاق «مجلس الأمل»، وهو أول مركز مجتمعي من نوعه تم إنشاؤه بهدف الحفاظ على صحة مريضات السرطان ورفاههن.
ويتزامن إعلان مؤسسة الجليلة، وهدفها الارتقاء بحياة الناس للأفضل من خلال الابتكارات الطبية، مع ختام شهر التوعية بسرطان الثدي وحملة #أكتوبر_الوردي التي تنظمها المؤسسة بالتعاون مع جمعية «برست فرندز» التي تعدّ أول مجموعة لدعم سرطان الثدي في الإمارات، وأسستها الدكتورة حورية كاظم في عام 2005. ويستفيد «مجلس الأمل» من نجاحات مجموعة «برست فرندز» وخبرتها في تقديم الدعم المعنوي كمحطة أساسية في رحلة تعافي المريضة.
وقال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة: «يظل السرطان أحد أخطر التحديات الصحية التي تواجه بلادنا، وإلى جانب جهودنا الموجهة نحو الاستثمار في البحوث الطبية وتقديم الدعم لعلاج المرضى، فإن مؤسسة الجليلة ملتزمة بدعم صحة المرضى والمتعافين ورفاههم. وأثبتت مراكز الرعاية المجتمعية في جميع أنحاء العالم مساهمتها المؤثرة في مواجهة المرض والتغلب عليه، ونتطلع لتجربتنا الأولى لطرح هذه الخدمة المجتمعية المميزة والتي سيكون لها انعكاساتها الإيجابية الكبيرة على المجتمع».
يُشار إلى أن حالات الإصابة الجديدة بالسرطان المسجلة في الدولة تتراوح حول معدل 4.500 حالة كل عام، ما يجعل هذا المرض السبب الرئيس الثالث للوفيات في حين تزيد الإصابة بالمرض بين النساء بصورة أكبر عن الرجال، وهو ما حفّز الاستجابة من قبل مؤسسة الجليلة بإنشاء مستشفى خيري للسرطان في دبي وتجهيزه بأحدث التقنيات المتطورة سعياً لتقديم رعاية متخصصة عالية الجودة لمرضى السرطان من غير القادرين على تحمل نفقات العلاج.
ويُعتبر «مجلس الأمل» بمثابة ملاذ آمن لمريضات السرطان وعائلاتهم لتلقي الدعم المعنوي الذي يحسن من صحتهم النفسية في بيئة مريحة وداعمة. إذ يمكن للمريضات زيارة المركز في أي وقت في مقره بالطابق الأرضي من مؤسسة الجليلة، سواءً للاستفسار عن بعض المعلومات أو لاستخدام المكتبة الداخلية أو المشاركة في الجلسات التي يتم تنظيمها في المركز.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©