الجمعة 3 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
الشركات الوطنية.. قصص نجاح مبهرة في قطاع الفضاء
الشركات الوطنية.. قصص نجاح مبهرة في قطاع الفضاء
الثلاثاء 26 أكتوبر 01:40

حسام عبدالنبي (دبي)

تحقق الشركات الإماراتية العاملة في قطاع الفضاء والصناعات والتقنيات والأبحاث المرتبطة به، قصص نجاح ملفتة للأنظار خلال سنوات قليلة من انطلاقها، حيث استفادت تلك الشركات من كون دولة الإمارات بيئة حيوية داعمة لرواد الأعمال والمشاريع الناشئة الوطنية والمحلية في قطاع الفضاء.
وخلال سنوات قليلة نجحت دولة الإمارات في أن تصبح حاضنة نمو نوعي للعديد من الأفكار المبتكرة لتأسيس شركات محلية ناشئة في قطاع الفضاء حيث تمتلك الدولة حالياً أكثر من 17 قمراً اصطناعياً مدارياً و7 مركبات فضائية أخرى قيد التطوير، وفيها أكثر من 50 شركة ومؤسسة ومنشأة فضائية تعمل داخل الدولة من شركات عالمية وناشئة.
ويبلغ عدد الشركات والمشاريع الناشئة الوطنية والمحلية العاملة في هذا القطاع حالياً 20 مشروعاً ناشئاً استفادت من فرص التمويل والدعم الفني والتقني المتنوعة التي توفرها الدولة، إلى جانب إطلاق برنامج الإمارات الوطني للفضاء، الذي يمثل استراتيجية وطنية واضحة في قطاع الفضاء لدعم وتمكين الشركات والمشاريع الوطنية والمحلية الناشئة في تخصصاته المختلفة.
وأعلنت الإمارات سلسلة مبادرات خاصة بتمكين رواد الأعمال المحليين والشركات الوطنية والناشئة في قطاع الفضاء على أرض الدولة، ومنها الإعلان عن برنامج متكامل لدعم تأسيس شركات إماراتية في قطاع الفضاء، متخصصة في الصناعات الفضائية وعلومها، إضافة إلى برنامج تدريبي وطني متكامل، لتنمية الصناعات المهنية لدى المواطنين، فضلاً عن ضمان حصول الشركات الإماراتية المتخصصة في الصناعات التكنولوجية المتقدمة على عقود ضمن مشروع استكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات داخل النظام الشمسي. كما تستفيد المشاريع الناشئة في قطاع الفضاء في الإمارات من وجود 5 مراكز بحثية وبرامج جامعية في العلوم الفضائية لتخريج الكوادر المؤهلة لقيادة القطاع نحو المزيد من التطور.
ومن قصص المشاريع الناشئة الوطنية المحلية الناجحة في قطاع الفضاء شركة «فارمن»، وهي شركة إماراتية تطور عدداً من التقنيات، وأهمها زيادة وضوح صور الأقمار الصناعية إلى دقة فائقة عن طريق خوارزميات الذكاء الاصطناعي المطورة محلياً، ما يسمح بتحديد موقع وفهم تفاصيل أجسام أصغر مثل السيارات والألواح الشمسية، وابتكار تعزيز رؤية، وتحديد حدود المباني والبيوت والسفن الصغيرة بدقة عالية باستخدام صور الأقمار الصناعية ودمجها مع الإنترنت، مما يسمح باكتشاف التغيرات بشكل فعال ومستمر.
واستفادت الشركة من الاهتمام الكبير بمجال الفضاء وزيادة الاستثمار في تكنولوجيا الفضاء في الإمارات وفي جميع أنحاء العالم، خاصة أن الشركات الناشئة في الإمارات تستطيع الاستفادة من منح التنمية والقروض من دون فائدة من مصرف الإمارات للتنمية، فضلاً عن المسرعات والمستثمرين الشخصيين والشراكات الاستثمارية التي توفرها دولة الإمارات. كما تم اختيار «فارمن» من قبل «صندوق محمد بن راشد للابتكار» لتسريع تطورها عن طريق التوجيه والاستثمار، فضلاً عن استفادة الشركة من الأبحاث المتقدمة والخبرات المحلية في وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء والجامعات المحلية لتطوير خوارزميات أكثر تقدما وتوفير حلول استراتيجية لمختلف القطاعات المحلية. 
وتصنع شركة «مارشل إنتك» التي تأسست عام 2016 في دبي، أنظمة إرسال بيانات عبر مسافات بعيدة باستخدام تقنيات رقمية لاسلكية، وتركز في الوقت الحالي على مشروع تتبع الحياة البرية عبر الأقمار الصناعية، وتصنع أجهزة استقبال تثبت على الطيور المراد تتبعها ومحطات أرضية لاستقبال وتحليل البينات. 
ولدى شركة «أو كيو تكنولوجي» ست براءات اختراع تم تقديم طلبات تسجيلها في مكاتب براءات الاختراع في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، والشركة تركز على أربعة قطاعات حيوية، هي الشحن البري والبحري، والنفط والغاز والطاقة المتجددة، والزراعة، وشبكات المياه والكهرباء. وتستطيع أقمارها الاصطناعية المصغرة المزودة بتقنية اتصالات الجيل الخامس لـ«إنترنت الأشياء» تتبع الشحنات والبضائع والسفن في مجال الشحن، أو ربط السيارات الذكية وذاتية القيادة مستقبلاً بالأقمار الاصطناعية لضمان سلامة الركاب، أو ربط محطات توليد الطاقة الكهربائية وخطوط نقل الكهرباء والماء والعدادات الذكية بشبكة اتصالات واحدة لمراقبة كفاءة عمل المنظومة الخدمية، أو مراقبة وأتمتة شبكات الماء ومشاريع الري، أو تتبع القطعان والحيوانات والطيور النادرة ضمن بيئتها الطبيعية، أو متابعة كفاءة محركات الطائرات المدنية وحمولات طائرات الشحن بوساطة إنترنت الأشياء.
وتضم قائمة الشركات المحلية الناشئة في قطاع الفضاء بالإمارات أيضاً «نيروبوتكس» التي توفر حلول الذكاء الاصطناعي بالاستفادة من العلوم العصبية والروبوتات والحوسبة، وشركة «تقنيات تكنو كاربون» المتخصصة في إنتاج المادة المتقدمة المعروفة بحجر الألياف الكربونية، وشركة «ذا كونسبت» التي توفر حلولاً مستدامة ذكية لتقديم الطعام في الجو، وشركة «إن سكاي جرين تك» التي توفر تقنيات كهروضوئية جديدة لالتقاط الضوء، وشركة «أيه آر سي إنفنشنز» المتخصصة بمستشعرات توجيه الأقمار الصناعية المصغرة، بالإضافة إلى «أس أيه آر سات أرابيا» التي توفر بيانات عالية الدقة. كما تشمل قائمة الشركات الناشئة الواعدة في قطاع الفضاء بدولة الإمارات «أوربيتال سبيس» المختصة بأجهزة البث والاستقبال الفضائي والألواح الشمسية، و«بريشص بايلود» المتخصصة في الاستشارات المالية للمهمات الفضائية، وشركة «البروج للخدمات الفضائية» المتخصصة في استشارات تكنولوجيا الفضاء وصناعاتها وأبحاثها، والشركة الناشئة «نانو راكس» التي توفر خدمات متصلة بإطلاق الأقمار الصناعية وأبحاث الجاذبية والموارد التقنية في قطاع الفضاء.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©