الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
ثاني أكسيد الكربون بلغ مستوى قياسياً في الغلاف الجوي
انبعاث غازات في الجو
الإثنين 25 أكتوبر 17:47

ربما يكون النشاط الاقتصادي قد توقف لأسابيع خلال فترة في عدة أنحاء بالعالم خلال جائحة فيروس كورونا المستجد العام الماضي، ولكن هذا لم يؤثر بصورة كبيرة على مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
فقد أعلنت الهيئة العالمية للأرصاد الجوية، اليوم الاثنين، أن تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض وصلت لمستوى قياسي
عام 2020، حيث ارتفعت خلال العام الماضي بنسبة أكبر من متوسط الزيادة المسجلة للعقد من 2011 حتى 2020. 
ووفقا للمنظمة، التابعة للأمم المتحدة، فإنه بسبب التباطؤ الاقتصادي الناجم عن جائحة كورونا، انخفضت الانبعاثات الجديدة بنسبة 5,6% العام الماضي. مع ذلك، لم يكن لهذا تأثير يمكن رصده على تركيزات الغازات الحالية في الغلاف الجوي أو على معدلات نموها.
وبلغ المستوى الجديد لثاني أكسيد الكربون 413,2 جزء لكل مليون، مقارنة بـ410,7 عام 2019. 
وكان قد تم تجاوز حاجز 400 جزء لكل مليون عام 2015. ويعد ثاني أكسيد الكربون المسؤول عن 66% من التأثير الحراري، وفقا للمنظمة. وقد أدت الغازات لمتوسط احتباس حراري يقدر بـ 1,1 درجة.
وقد قامت المنظمة بقياسيات أولية لثاني أكسيد الكربون لهذا العام، ولا يبدو أن التركيزات كانت منخفضة. ففي محطة «ماونا لاو» في هاواوي بالولايات المتحدة، بلغت التركيزات خلال شهر يوليو الماضي 416,96 جزء لكل مليون، في حين كانت قد بلغت 414,62 العام الماضي.
ووصف بيتيري تالاس، رئيس المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التطورات في منطقة أمازون في البرازيل بأنها تمثل تهديداً كبيراً بصورة خاصة على الكوكب. وتعد الغابات المطيرة بأميركا الجنوبية أحد أكبر مثبطات ثاني أكسيد الكربون، ما يعني أنها تمتص الانبعاثات المسؤول عنها الإنسان، ولكن هذا الأمر يتغير ببطء.
وكان باحثون يكتبون في دورية «ناتشر» العلمية قد ذكروا في يوليو الماضي أن مناطق من الأمازون أصبحت الآن تطلق كميات من ثاني أكسيد الكربون أكثر مما تمتص.
وقالت أوكسانا تاراسوفا، رئيسة إدارة البحث البيئي والمناخي في منظمة الأرصاد الجوية إن الوضع المعقد بصورة خاصة يوجد في جنوب غرب الغابات المطيرة بالبرازيل.
وحذر تالاس من أنه ما لم يتم تطبيق أهداف متعلقة بالانبعاثات أكثر صرامة من الموضوعة حاليا، بالتأكيد لن يتم تحقيق هدف اتفاقية باريس
للمناخ بخفض الاحترار العالمي إلى أقل من 2 أو حتى 1,5 درجة.
وقال تالاس في بيان صحفي«نحن بعيدون عن مسار تحقيق الهدف».
تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي يستعد فيه قادة العالم للاجتماع في مدينة جلاسجو الاسكتلندية الأحد المقبل في بداية مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي (كوب 26) في محاولة للاتفاق على اتخاذ إجراء مهم للحد من الانبعاثات العالمية.

المصدر: د ب أ
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©