أبوظبي (الاتحاد)

أكملت بلدية مدينة أبوظبي، التابعة لدائرة البلديات والنقل، استعداداتها لاستقبال موسم الأمطار المقبل، من خلال تعزيز ورفع كفاءة شبكة تصريف مياه الأمطار في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي، ووضع خطة متكاملة لتصريف واستيعاب المياه الفائضة الناتجة عن مياه الأمطار.
ووفرت البلدية أسطولاً من الآلات والمعدات للتعامل مع مختلف الحالات بالشكل الذي يضمن استمرارية الأعمال، وحماية أفراد المجتمع من أي آثار ناتجة عن التقلبات الجوية، وحماية المرافق العامة.
وتعاونت البلدية في تنفيذ أعمال المشروع مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين هم: الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وشرطة أبوظبي، والدفاع المدني، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، وشركة أبوظبي للصرف الصحي، وشركة أبوظبي للتوزيع.
وانتهت بلدية مدينة أبوظبي من تنفيذ أعمال متفرقة لشبكة تصريف مياه الأمطار في منطقة البر الرئيسي شملت: (الباهية، والسمحة، والرحبة، والشهامة، وعجبان، ومدينة خليفة)، حيث تضمن المشروع الأعمال المدنية، والكهربائية، والميكانيكية الضرورية لخدمات تصريف مياه الأمطار في البر الرئيسي، واستكمال شبكات تصريف مياه الأمطار مع محطات الضخ الضرورية.
وتؤكد البلدية أنها تقوم بإجراء الصيانة الدورية والمستمرة لشبكات ومصبات ومحطات صرف مياه الأمطار في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي، وذلك حسب الخطة السنوية للصيانة الموضوعة منذ بداية العام.
وتكثف البلدية هذه الأعمال قبل حلول مواسم الأمطار، حيث تقوم الفرق الفنية التابعة لفريق صيانة أنظمة صرف مياه الأمطار في بلدية مدينة أبوظبي بزيارات ميدانية للمواقع بشكل مستمر، ليتم التأكد من عمل هذه الأنظمة بالكفاءة المطلوبة أثناء المواسم المطرية، وكذلك تحديث خطط الاستجابة بشكل مستمر والتأكد من جاهزيتها.
وبشأن المشاريع الجديدة المتعلقة بتصريف مياه الأمطار، أوضحت البلدية أنها تستكمل حالياً إنشاء شبكات تصريف مياه الأمطار في المناطق التي تحتاج لرفع الطاقة الاستيعابية للشبكة، تماشياً مع التطورات في المنطقة المحيطة، منوهة إلى أنها تتبع المعايير الحديثة في شبكات تصريف مياه الأمطار عند إنشاء مدن جديدة، وتعتمد في تصميم وتنفيذ أنظمة شبكات تصريف مياه الأمطار على المعايير الواردة في دليل تصميم مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة.