سعيد أحمد (عجمان) 

أعلنت جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية عن تنظيم أكثر من 52 فعالية متنوعة خلال العام الجاري، تضمنت مبادرات مجتمعية وأنشطة صحية وترفيهية وزيارات ميدانية ومحاضرات ودورات تدريبية، شارك فيها مختلف شرائح المجتمع.
وقالت منى صقر المطروشي، مدير عام الجمعية، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الجمعية أول أمس، إن عدد المستفيدين من الفعاليات بلغ أكثر من 14 ألفاً و560 مستفيداً من مختلف الفئات العمرية، لافتة إلى أن الجمعية تحرص على تنويع مشاركاتها في الإمارة، بهدف استقطاب أكبر عدد من المستفيدين من جميع المناطق، وتشجيعهم على ممارسة هواياتهم وأنشطتهم، وإبراز مواهبهم، وتكوين فرق عمل تساهم في خدمة الوطن، وتحافظ على مكتسباته. 
وأكدت أن الجمعية حققت نجاحات مميزة في الفترة الماضية، ساهمت في انضمام أعضاء جدد، ووصل عددهم إلى 550 عضواً، مؤكدة أن الجميع يعمل كفريق واحد، من أجل تطوير والارتقاء بالخدمات العامة، وتحسين إنتاجية الأفراد في المجتمع، وجعلهم أشخاصاً منتجين. 
وأشارت منى المطروشي، إلى أن من أبرز الفعاليات خلال أزمة «كورونا» تمثلت في تنظيم حملة «تحدي» للتبرع بالدم، بالتنسيق مع مركز نقل الدم والأبحاث بالشارقة، استمرت على 3 مراحل، وتم جمع أكثر من 1500 وحدة دم، مشيراً إلى أن الحملة شهدت إقبالاً كبيراً من مختلف الجنسيات، كما عملت الجمعية على تخصيص 3 قاعات للتطعيم، بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع.
وأضافت أن الجمعية بالتنسيق مع شركائها، نجحت في توفير خصم يتراوح من 20 إلى 40% للأعضاء المواطنين والمقيمين، للعلاج في عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة بإمارة عجمان، كما وفرت بطاقات «إسعاد» لعدد من فئات المجتمع من ذوي الدخل المحدود، بالإضافة إلى تنظيم دورات تدريبية ورحلات ترفيهية لكبار المواطنين.
وقالت مدير عام جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، إن الجمعية نظمت مسابقة للقراءة على مستوى مناطق الدولة، شاركت فيها 43 مدرسة حكومية وخاصة و315 طالباً، لافتة إلى أنه تم تكوين فريق «شغف» يضم أعضاء الجمعية المتميزين والأكثر فاعلية، كخطوة أولى استعداداً للخمسين عاماً، بهدف غرس وترسيخ العادات الإماراتية الأصيلة في نفوس الأجيال المقبلة.