أبوظبي (وام)

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية، أمس، جلسة «الرعاية الذاتية» في مقر المؤسسة الاتحادية للشباب، تزامناً مع اليوم العالمي للصحة النفسية بهدف تحقيق الاستقرار النفسي في المجتمع. 
وناقشت الجلسة التي حضرها مجموعة من موظفي القطاع النفسي والاجتماعي في إمارة أبوظبي.. عدداً من المحاور أهمها الرعاية الذاتية كمنهج علاج العقل والجسم وأهمية الوعي الكلي والتعرف على أجزاء النفس الداخلية، بالإضافة إلى خطط الرعاية الذاتية. 
وأكد مقدم الجلسة الدكتور عمار التميمي أهمية الخروج من أعباء الحياة اليومية والعملية المجهدة وتوجيه الانتباه للذات والاهتمام بحاجاتها النفسية والجسدية واستثمارها. وسلط التميمي الضوء على أهمية تأسيس وحدات أو أقسام أو برامج في المؤسسات الاجتماعية والدوائر الحكومية والخاصة تعنى بالرعاية الذاتية ضمن خدماتها للحفاظ على دافعية وإنتاجية كوادرها والاهتمام بصحتهم النفسية.