دبي (الاتحاد)

تستمر فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة في دورته الثامنة لليوم الثاني على التوالي، حيث ركزت الجلسات العلمية التي تم عقدها على أبرز الموضوعات التي تتعلق بالرعاية الطبية وطب الأسرة.
وركزت الأجندة لليوم الثاني على الصحة النفسية وأمراض الرجال وصحتهم في عام 2020، وتم تشخيص 12.5% من الذكور المصابين بسرطان البروستاتا - وهو ثاني أعلى نوع من السرطان نسبة على مستوى العالم، ومن هنا تأتي أهمية زيادة الوعي بالقضايا الصحية التي تؤثر على الرجال، وتسليط الضوء على أهمية الوقاية والكشف المبكر. وأشار المؤتمر إلى أن هناك إهمالاً ملحوظاً من قبل الرجال عندما يتعلق الأمر بالأمراض النفسية، على عكس النساء.
بالإضافة إلى ذلك، ركزت جلسات المؤتمر لليوم الثاني على موضوعات مهمة تتعلق بالصحة النفسية مثل القلق، وهو أكثر الأمراض النفسية شيوعاً في العالم، حيث يؤثر القلق على 284 مليون شخص حول العالم، وعلى الصعيد العالمي، تصيب الأمراض النفسية الإناث (11.9%) أكثر من الذكور (9.3) ويعاني 792 مليون شخص اضطرابات وأمراضاً نفسية، وهي نسبة تساوي واحداً من كل عشرة أشخاص على مستوى العالم (10.7%).
ويسعى المؤتمر الدولي لطب العائلة إلى تشجيع المرضى على متابعة العلاج المناسب لهم، حيث لوحظ ازدياد في حالات الاكتئاب والقلق والاضطرابات والأمراض النفسية الأخرى في جميع أنحاء العالم عقب تفشي فيروس كورونا، وكافح الكثيرون للتأقلم مع التغييرات التي طرأت على حياتهم اليومية بسبب الفيروس، بما في ذلك قيود السفر والعمل عن بعد وقواعد التباعد الجسدي، مما أدى إلى الحاجة المتزايدة لخدمات الصحة النفسية على مدى العامين الماضيين. هذا وأثرت مشاكل الصحة النفسية على البالغين والأطفال والمراهقين على حد سواء.