دبي (الاتحاد)

تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله»، الرامية إلى دعم واستقطاب العقول الشابة والمواهب الواعدة، وتشجيع الابتكارات الحديثة والأفكار المبدعة، تُعقد النسخة السابعة من «معرض الخريجين العالمي»، في نوفمبر المقبل تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، «دبي للثقافة»، وبالشراكة مع مجموعة أ.ر.م القابضة و«دبي للثقافة».
وسيتم تنظيم المعرض، الذي يُعد أكثر التجمعات العالمية ارتباطاً بطلاب الجامعات والأكاديميين والمبتكرين في مجالات التكنولوجيا والعلوم والتصميم، خلال «أسبوع دبي للتصميم» بإقبال كبير وزيادة، لافتة في حجم المشاركة، حيث ستضم نسخة هذا العام مشاركة 470 جامعة و600 أكاديمي من 70 دولة، وبزيادة قدرها 70% مقارنة بحجم المشاركة في نسخة العام الماضي.
يأتي هذا تزامناً مع النشاط القوي الذي يشهده قطاع المعارض والفعاليات في دبي التي تستضيف حالياً أكبر تجمع عالمي وهو «إكسبو 2020 دبي» بمشاركة 192 دولة، في حين ينسجم «معرض الخريجين العالمي» في أهدافه مع رؤية دولة الإمارات، ومبدأ أن رأس المال البشري هو المحرك الرئيس لبناء المستقبل، والذي ورد ضمن المبادئ العشرة لدولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة. وأكدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة دبي للثقافة والفنون، أن معرض الخريجين يعكس توجهات دبي ودولة الإمارات للاستعداد للمستقبل، ويترجم الثقة الكبيرة في دور العنصر البشري كركيزة أساسية لبناء المستقبل، بينما يمثل المعرض فرصة كبيرة لاكتشاف المواهب والعقول المبدعة.
وحول أهمية المعرض وأثره، قالت سموها: «رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جعلت دبي شريكاً في صنع مستقبل العالم باستقطاب وتشجيع المواهب والطاقات المبدعة من مختلف أنحائه، وتمكينها من تقديم إسهامات تخدم البشرية، لتتحول دبي إلى منصة يقصدها أصحاب الطموحات الكبيرة لتحويلها إلى واقع وإنجازات ملموسة».

رؤية طموحة
قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد : «ترتكز استراتيجية (دبي للثقافة)، على  محاور عدة، تمثل دعم المواهب وإلهامها، وتمكين الاقتصاد الإبداعي في الإمارة أحد أهم أهداف هذه الاستراتيجية، إلى جانب الهدف المحوري المتمثل في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً للثقافة، وحاضنة للإبداع وملتقى للمواهب».
وأضافت سموها: «نحرص على دعم رؤية إمارة دبي ودولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة، فقد مهدت الدولة الطريق لتطوير استراتيجيات للتنمية المستدامة والتعاون الدولي، وننظر إلى المواهب النابهة في معرض الخريجين العالمي كأحد أهم دعائم صناعات المستقبل، وعنصر رئيسي في تحفيز نمو الأسواق العالمية والقطاعات الاقتصادية الجديدة»، مشيرة سموها إلى أن «هذه الرؤية الطموحة وضعت الإمارات ضمن قائمة أفضل الدول في مؤشرات تنافسية المواهب العالمية».