أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مهرجان الظفرة عن مواعيد تركيب الشريحة الإلكترونية (الترصيص) للإبل المشاركة في دورته الخامسة عشرة، التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتنظيم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.
وحددت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي مواقع الترصيص في مدينة زايد بمنطقة الظفرة ومدينة سويحان بالعين، ضمن موعدين مختلفين للتسهيل على ملاك الإبل، حيث سيبدأ الترصيص في مكتب التسجيل بمدينة زايد يوم الجمعة 15 أكتوبر الجاري ويستمر لغاية 18 أكتوبر، فيما يبدأ في المركز الإداري بمدينة سويحان يوم 21 أكتوبر ويستمر لغاية 26 أكتوبر.
وتواصل لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي استعداداتها المكثفة لانطلاق مهرجان الظفرة تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في دورته الخامسة عشرة، والتي تقام بالتزامن مع الاحتفاء بعام الخمسين، في الفترة من 28 أكتوبر 2021 لغاية 22 يناير 2022 (موسم مزاينات أبوظبي) متضمنةً مزاينات للإبل ومهرجاناً تراثياً شاملاً في كل من سويحان ورزين ومدينة زايد والظفرة ضمن إمارة أبوظبي.
ويجسّد مهرجان الظفرة جهود الإمارة في تعزيز مكانتها كمنصة إقليمية وعالمية للتراث، وخاصة مع ما تشهده الدورة الحالية من زيادة في عدد الجوائز واستكشاف آفاق جديدة لتسليط الضوء على غنى الموروث الإماراتي والعربي في مزاينات الإبل من خلال إدخال فئات جديدة لجوائز الإبل والمسابقات التراثية، ويعكس المهرجان التزام لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي ترجمة الرؤية الثقافية للإمارة من خلال الحفاظ على الموروث وإحيائه، وإيصال رسالة الإمارات الحضارية والإنسانية إلى العالم، فضلاً عن تعزيز قيم الولاء والانتماء من خلال ممارسة التراث الإماراتي الأصيل.
 وتتضمن التظاهرة العديد من الفعاليات التراثية والثقافية، وفي مقدمها المزاينات التي تعكس شغف الإماراتيين خاصة وشعوب منطقة الخليج العربية بشكل عام، بالإبل وتربيتها والعناية بها، في إطار تمسكهم بعاداتهم الأصيلة وتقاليدهم العريقة وإرثهم الممتد عبر الآباء والأجداد إلى آلاف السنين.
كما يسلّط المهرجان الضوء على دور الإبل في ثقافة وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك من خلال مزاينات الإبل في إمارة أبوظبي للسلالات الأصيلة من فئات المحليات والمجاهيم والمهجنات الأصايل والوضح، وتشمل الدورة الجديدة كذلك إطلاق جائزة «بيرق الإمارات» لفئتي/المحليات والمجاهيم/ بقيمة 6 ملايين درهم، حيث تتبع آلية جديدة تعتمد على النقاط وتعد الأولى من نوعها في مسابقات مزاينات الإبل.
ويهدف مهرجان الظفرة، إلى الحفاظ على سلالات الإبل الأصيلة، وزيادة عدد ملاك الإبل المشاركين في مسابقات المزاينة والمسابقات التراثية المرتبطة بثقافة وتقاليد أهل المنطقة، والحفاظ على الموروث الشعبي، وتشجيع أبناء المجتمع الإماراتي والخليجي على ممارسته بمختلف أشكاله، وتقوية الروابط الإنسانية والاجتماعية، إضافة إلى المساهمة في تطوير السياحة الداخلية والخليجية وتحفيز النشاط الاقتصادي، وتعزيز مركز إمارة أبوظبي لتكون الوجهة الأولى لمزاينات الإبل والفعاليات التراثية محلياً وإقليمياً ودولياً.