هناء الحمادي (أبوظبي)

تحتفي الأجنحة المشاركة في إكسبو 2020 بالكثير من الابتكارات التي تدفع بالزائر إلى اكتشاف المزيد من أسرار كثيرة عن التصميم والابتكار والاستدامة، لكن من يزور جناح هولندا، التي تأتي ضمن أكثر الدول سعادة في العالم، لابد أن يعرف سر المزرعة العمودية المستدامة والمظلة «الشمسية» البيضاء التي ترافقه عندما يدخل المكان ويكتشف متى يستخدمها، لذلك ينتظر الكثير من الجمهور دوره في الدخول بشوق لاكتشاف ما يخبأه جناح المملكة.
يستعرض جناح هولندا في المعرض، ما تمتاز به من طبيعة خضراء، خاصة أجمل أنواع الزهور، كما يقدم بعض المعلومات الجغرافية عن المملكة التي تقع في شمال غرب أوروبا، وتتخذ من أمستردام عاصمة لها، وتمتاز بكونها مُنخفضة ومُسطّحة، وتتضمّن مساحات واسعة من القنوات والبحيرات والأنهار، إضافة إلى وجود مساحات واسعة من الأراضي المُستصلحة، التي تحولت من صحراء جرداء إلى خضراء.

معالم الحياة 
عند الدخول إلى الجناح، لابد أن يتوقف الزائر لمشاهدة شاشة كبيرة تستعرض الحياة في هولندا، وعند الانتهاء من مشاهدة شاشة العرض ُيفتح باب كبير تتوزع على أرضه مجموعة من الحلقات التي تدفع الزائر لاختيار المكان المناسب للوقوف عليه، منتظراً السماح له بفتح «الشمسية» التي مجرد فتحها تتضح معالم الحياة والاستدامة في مملكة هولندا، حيث الإضاءة التي تنبعث في سقف المخروط يوضح مملكة هولندا بكل تفاصيلها واعتمادها على المياه والطاقة والغذاء، ويزدان الجناح بمزرعة عمودية على شكل مخروطي.

الثقافة الهولندية
في وسط الجناح يمكن للزائر مشاهدة مزرعة عمودية على شكل مخروطي، حيث زرع القائمون عليها نحو 3000 شتلة، جميعها تتغذى بكميات محدودة من المياه وتعيش على ضوء الشمس، الأمر الذي أكسب الجناح هيئة خاصة، فيما تزين مدخله بساعة رملية تولى تصميمها الفنان اتيلير فان ليشاوت، والتي تتغير حركتها ذاتياً، أما التصاميم الداخلية للجناح، فقد امتازت بكونها تعكس الفن الهولندي، وكل ما فيه يحمل بصمات عدد من الفنانين الهولنديين، الذين سعوا إلى رواية تاريخية وثقافية، عملوا على تقديمها إلى العالم بحلة عصرية.

أزياء
يوجد في هولندا زي مميّز يُصنع من أفضل أنواع النسيج والقماش، ويتمّ ارتداؤه في المناسبات والأيام خاصة، حيث يتميز اللباس التقليدي للرجال بأنه عبارة عن سروال مصنوع من الصوف يتخلله مجموعة من الأزرار الفضية في الجهة الأمامية العلوية، وقميص وسترة، وقبعة يختلف شكلها وتصميمها تبعاً لاختلاف المنطقة، بينما اللباس التقليدي للنساء فعبارة عن «تنورة» طويلة، بعضها يُرسم عليه خطوط وبعضها الآخر دون خطوط، وبلوزة أو سترة بكُمّ طويل أو قصير، ويُمكن إضافة قطعة تُوضع على الكتف كالشال أو الوشاح المطرز، كما يضمّ اللباس القبعات التي تختلف باختلاف المنطقة.

تجربة المطر
يتألف الجناح الهولندي من طابقين، العلوي منه خصص للاستقبال، بينما السفلي، فقد خصص لعرض أحدث التقنيات المبتكرة التي تعبر عن الشعار الذي يرفعه الجناح الذي يخبئ بداخله مفاجأة تتمثل في غرفة مغلقة، يمكن لكل من يزورها أن يعيش تجربة الأمطار، التي تتساقط بطريقة ذكية تثير الشغف، حيث يتم خلال العرض رواية حكاية البيئة الحيوية الهولندية، التي تسعى من خلال تصميمها إلى تطبيق مبادئ الاستدامة. والوصول إلى الطابق السفلي، سيكون من خلال ممر طويل، ترافقك خلاله أصوات البحر وأخرى مختلفة، اتسمت بكونها أصواتاً حقيقية تم تسجيلها في هولندا وتم نقلها إلى دبي.

وطورت شركة سانجلاسير للتكنولوجيا «الدش المطري» الذي يعمل بالطاقة الشمسية «سانجلاسير»، وهو ابتكار هولندي يتيح لنا إمكانية جمع مئات اللترات من المياه في جناحنا كل يوم، وتقوم الألواح الشمسية، التي ابتكرها مصمم ألواح الطاقة الشمسية مرجان فإن أوبل، مع ألواح السقف الشمسية العادية، بتزويد ابتكار سان جلاسير بالكهرباء.

المطبخ 
وساهم تاريخ هولندا بثقافاته المختلفة في تشكيل المطبخ، الذي يتميّز بأنّه بسيط في تكوينات أطباقه ومباشر في طرق إعدادها وأساليب تقديمها وتناولها، فأطباقه تحتوي على العديد من الخضراوات وقليل من اللحوم، كما تشتهر هولندا بإنتاج الجبن، وليس من المستغرب أن تجد محلّات ومتاجر كاملة متخصّصة في بيع مئات الأنواع من «الجبنة».

أزهار توليب
هولندا رائدة في مجال تسويق الأزهار عالميّاً، وذلك لكثرة منتجاتها من النباتات، والأزهار، وأشجار الزينة، وأبصال الزنبق المزهرة، إذ إنّ أكثر من ثلاثة أرباع الأبصال المزهرة المتداولة في جميع أنحاء العالم يعود مصدرها إلى دولة هولندا، ومعظمها من أزهار التوليب، حيث تتميز هولندا بزهور التوليب بشكل خاص، بالإضافة إلى أنواع متعددة من الزهور منها زهرة كوب الماء، والزهور الهولندية والزعفران التي تنمو بكثرة بسبب المناخ الملائم.

استدامة
يركز التصميم المركزي للجناح الهولندي على الاستدامة، حيث يأخذ هيكل الجناح شكل المخروط ويبلغ ارتفاعه 18 متراً ويُطلق عليه اسم «مخروط الطعام»، وهو مغطى بمجموعة متنوعة من نباتات الطعام، بينما يحيط فطر المحار بالمخروط من الداخل.
وتحتوي المنشآت التجارية على ستائر مطوية من تصميم بورو بيلين مصنوعة من مواد نسيجية قابلة للتحلل الحيوي، ويبلغ عرضها 44 متراً وطولها 14 متراً.. ويتكون بلاط الأرضيات والجدران الصوتية المصممة من قبل موجو من 650 متراً مربعاً من مادة الغزل الفطري الحيوية والتي تمثل الجزء النباتي من «عيش الغراب».