هالة الخياط (أبوظبي)

يباشر مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» في نوفمبر المقبل تشغيل 200 مصيدة ذكية إضافية للبعوض، ليصبح العدد الاجمالي 640 مصيدة.
وأوضح المهندس محمد المرزوقي، مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في «تدوير»، أن المركز وفر تقنية المصائد الذكية، التي تعد من الحلول المبتكرة لتوفير برامج مكافحة مستدامة لمكافحة البعوض، وتتميز بفاعليتها العالية، وتوفيرها للوقت والجهد في العمل.
وقال لـ «الاتحاد»: إن المصائد أسهمت في خفض بؤر الإصابة الدائمة للبعوض، وخفض استخدام الوقود والعمالة والمبيدات إلى جانب خفض الانبعاثات الكربونية.
وبين أن هذه المصائد يمكن إدارتها عن بُعد وتسهم في معرفة العدد التقريبي للبعوض داخل المصيدة، وتمتلك هذه المصائد أجهزة استشعار ذات دقة عالية تصل إلى 98.5%، وتسهم في الرصد المبكر للبعوض والحشرات الأخرى الماصة للدم.
وخلال النصف الأول من العام الجاري، أسهم استخدام مصائد البعوض الذكية في خفض بؤر الإصابة الدائمة للبعوض بنسبة 19% وخفض استخدام الوقود بنسبة 15% والعمالة 9% والمبيدات 8% والانبعاثات الكربونية 30%.
وشهد النصف الأول من العام، ارتفاع عدد طلبات الخدمة المكررة خلال 15 يوماً الخاصة بالآفات المزعجة (النمل والصراصير الألمانية)، وتم تشكيل فريق العمل للتواصل مع العملاء وتوعيتهم بالإجراءات الوقائية اللازمة لضمان عدم تجدد الاصابة. 
كما قامت الإدارة بتوزيع أكثر من 50 ألف منشور توعوي، وتم إرسال رسائل توعوية لأكثر من 85 ألف متعامل، وكان من مبين ما وفرته الإدارة وصول إشعار فوري لضابط العقد في حال عدم رضى العميل، وإعادة قياس رضى المتعاملين بعد ثلاثة أيام من الخدمة عبر إرسال رسالة نصية.

  • محمد المرزوقي
    محمد المرزوقي

70 ألف طلب خدمة لـ«تدوير»
تعامل مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)عبر إدارة مكافحة الآفات، منذ شهر يناير وحتى نهاية أغسطس الماضيين، مع 70.219 طلب خدمة مقدمة من المتعاملين.
يأتي ذلك في إطار حرص المركز على المضي قدماً في استحداث وتطوير الخدمات والسعي للوصول إلى أعلى مستويات الرضا لمتعامليه بمختلف فئاتهم.
وتشمل جهود المركز مكافحة كافة الآفات، وأهمها البعوض والذباب والقوارض والصراصير الأميركية، للحد من أي أضرار سلبية قد تسببها تلك الآفات، وضمان توفير أعلى معايير البيئة والصحة والسلامة في كافة أرجاء الإمارة، والارتقاء بمظهرها الجمالي المتميز.
و قال المهندس محمد محمود المرزوقي، مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير): إن الحفاظ على البيئة وحماية أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي من الآفات الناقلة للأمراض يعتبر من المهام الأساسية ضمن عمل المركز، والحفاظ على أعلى مستويات الأمان والتحقق من معدلات نمو الآفات وتكاثرها وضبطه حسب المعدلات المسموح بها، يعتبر من أهم أولوياتنا.
وكانت نسب الإصابة بالآفات الناقلة للأمراض، بحسب البيانات الإحصائية للإدارة، موزعة خلال تلك الفترة بواقع 1.8 بالمئة للصراصير الأميركية و1.9بالمئة للقوارض و1.8بالمئة للذباب و0.6 بالمئة للبعوض.وتمكنت فرق إدارة مكافحة الآفات من الحفاظ على أدنى معدلات تكاثر للآفات وبأقل من النسب المسموح بها، في كافة المناطق المستهدفة، بالإضافة إلى ضبط الحيوانات السائبة.
وفيما يتعلق بأعداد الحيوانات التي تم التعامل معها من جانب إدارة مكافحة آفات الصحة العامة، فقد شهدت الفترة المذكورة التعامل مع 2574 قطة و1092 كلباً و893 جملاً و20 ثعلباً.