سعد عبد الراضي (أبوظبي)

بحضور معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020»، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أمس، افتتحت جامعة الإمارات العربية المتحدة جناحها في معرض «إكسبو 2020 دبي»، تحت شعار «جامعة المستقبل».
 وقال معالي الدكتور زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات في تصريح خاص لـ«الاتحاد»: نفتخر جميعاً بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، أكبر حدث ثقافي دولي، يبعث رسالة سلام وتنمية وازدهار عالمي، من خلال الجمع بين 192 دولة تحت سقف واحد، فهو يربط العقول بهدف صنع مستقبل مستدام.. إنه منصة لدول مختلفة لعرض التكنولوجيا والابتكار والأفكار الإبداعية التي ستخلق رفاهية أكبر في المستقبل.. إنها مرحلة للتعلم والتعاون والتبادل بين مختلف الأشخاص، بمنحهم الفرصة للعمل معاً جنباً إلى جنب لخلق فرص للازدهار في المستقبل أمام الجميع، لخلق عالم أفضل. 
 وأضاف: إيماناً من جامعة الإمارات بأن التعليم لم يعد مُجرّد إنجاز مساقات أكاديمية ونيل شهادات فقط، بل بات ذا أبعاد أكثر عُمقاً في الأهداف والمخرجات التي تعتمد على الإبداع والابتكار ومواكبة الثورة المعرفية المبنية على اقتصاد المعرفة وعلى تقنيات العصر في البحث والاستكشاف لخدمة الإنسانية، تُشارك الجامعة، والتي باتت تشتهر اليوم باسم «جامعة المستقبل»، بجناح خاصّ مُتميّز يعرض إنجازات الجامعة في البحث العلمي والابتكار والتكنولوجيا المُتقدّمة والتطوير العلمي، واضعين نُصب أعيننا تحقيق أهداف جامعة الإمارات في تأسيس مفهوم جديد ومبتكر للتعليم الجامعي في العالم العربي والمنطقة.

 ثقافة الابتكار 
وتابع  نسيبة: إن دور الجامعات مُهمّ للغاية في نشر ثقافة الابتكار كأساس لمواكبة التطورات المُتلاحقة وبناء الاقتصاد الوطني وخلق مجتمعات المعرفة، وأن تُسهم بفاعلية في تحقيق التنمية المُستدامة وجودة الحياة؛ لذا نحرص على الاستفادة من جناح جامعة الإمارات العربية المتحدة في «إكسبو 2020 دبي»، لدعم استراتيجية الجامعة في التطوّر الأكاديمي عبر انتهاز هذه الفرصة الثمينة للتعاون مع الباحثين والعلماء والمعلمين والطلاب من جميع أنحاء العالم في مختبر المستقبل داخل الجناح.
 وقال: كما أفردت الجامعة مساحة مُخصّصة للمناهج العملية والتربوية، والتي نطرح من خلالها العديد من التساؤلات: «كيف يمكن للجامعة أن تستمر في التعلم؟ ما هو التعليم الأفضل لإعداد الطلاب لمستقبلهم؟ ما الذي يتطلبه الأمر لتصبح متعلماً مدى الحياة، ومهندساً للمستقبل، وقائداً في البحث والابتكار وريادة الأعمال؟ هل توجد إجابات مختلفة عن هذه الأسئلة إذا كنت تعيش في أجزاء مختلفة من العالم؟ وما الذي يمكن أن يتعلمه الناس من مختلف البلدان من بعضهم البعض؟
 وأضاف: سيُشارك الطلاب ضمن جناح الجامعة في العديد من الأنشطة مع العلماء والباحثين في العالم، وسيقومون بتطوير وعيهم بالمهارات والمواقف التي ستكون مطلوبة لمستقبل العمل، في الصناعة والأعمال والحكومة والمجتمع، كما ستُتاح أمام طلاب الجامعات، وعلى مدار الأشهر الستة لمعرض «إكسبو»، الفرصة لاكتساب خبرات جديدة، وتطوير معارفهم، والتواصل مع أقرانهم من مختلف أنحاء العالم، والتعلم من الخبراء والمتخصصين في جميع الأجنحة المُشاركة في «إكسبو 2020». 
فكما نعلم جميعاً ينطلق العالم اليوم بخطى مُتسارعة في ظلّ الثورة الرقمية والتطورات السريعة والمتلاحقة في مختلف المجالات التي تشهدها المجتمعات، وانطلاقاً من هذه التطورات ترى «جامعة المستقبل» أنه أصبح لزاماً علينا ومطلباً أساسياً أن نعمل على تنشئة جيل مُتميّز ومبدع ومبتكر وريادي بالشكل الأمثل من أجل بناء اقتصادات متكاملة قائمة على المعرفة، وتعزيز الأثر الإيجابي للشباب الذين هم قادة المستقبل.

تجربة ثرية
من جانبه، قال د. أحمد علي مراد نائب المفوض العام لجناح جامعة الإمارات المشارك في «إكسبو 2020 دبي»، والمتحدث الرسمي للجناح: نفخر في جامعة الإمارات بالمشاركة بجناح مستقل خلال «إكسبو 2020 دبي» تحت شعار «جامعة المستقبل»، والذي يعكس مفاهيم الابتكار والإبداع في تحقيق طموح الجامعة، وتعتبر جامعة الإمارات الجامعة الأكاديمية الوحيدة المشارك بجناح خاص بـ«إكسبو»، والذي يعزز من فرص الجامعة في بناء شراكات دولية تعزز من مكانة الجامعة دولياً والذي له انعكاساته على التصنيف العالمي، فإن وجود جامعة الإمارات في «إكسبو» سيمكنها من الاستفادة من الفرص التعليمية والبحثية المتوافرة في الأجنحة المشاركة، 
وتشارك الجامعة من خلال جناحها بمعرض دائم ابتكاري يعرض للزوار عدداً من التحديات العالمية المنبثقة من مفاهيم «إكسبو 2020 دبي»، حيث يتعرف الزوار على عددٍ من التحديات المتصلة بالغذاء والاستدامة، كما يتعرف الزائر خلال الرحلة على العوامل المسببة لهذه التحديات، ومن خلال التعاون والشراكة والتفكير النقدي والعلمي بين الجميع نستطيع إيجاد الحلول العلمية للتحديات، ويعتبر هذا المعرض فرصة لرسم مستقبل للبشرية، وتعتبر تجربة المعرض ثرية وغنية بمهارات المستقبل التي نتطلع في تعزيزها داخل وجدان الطالب الجامعي ليلعب دوره القيادي والريادي في دعم التوجهات والأولويات الوطنية، كما يعتبر المعرض فرصة مهمة لتعزيز الابتكار وسيلة مهمة في تحقيق الرؤى والتطلعات المستقبلية. 
 وأضاف مراد: أيضاً تعزز الجامعة مفاهيم عدة من خلال مشاركتها في «إكسبو»، ومن هذه المفاهيم التسامح والتعايش، حيث تنظم بالشراكة مع الأجنحة المشاركة العديد من الفعاليات المهمة خلال الأشهر الستة القادمة، ومنها أكثر من 67 فعالية مختلفة تبرز دور الباحثين والعلماء بالجامعة في بناء اقتصاد المعرفة، من خلال إيجاد الحلول المختلفة للتحديات العالمية، كما ستنظم الجامعة عدداً من المعارض غير الدائمة والمقتبسة من فعاليات أسابيع «إكسبو». 

جولة
قام كل من معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، بمرافقة معالي زكي نسيبة ونخبة من الشخصيات البارزة في مؤسسات الدولة في جولة داخل الجناح، وأثنت معالي ريم الهاشمي على البرامج والمعارض المُميّزة التي يحتضنها الجناح.. وقالت إن وجود الجامعة في «إكسبو 2020» مهم للغاية؛ لأن الدول المشاركة لابد أن ترى أهمية الجامعة التي تبرز الشخصية الإماراتية وشخصية المجتمع الإماراتي متمنية من المشاركين في «إكسبو 2020» زيارة الجناح الذي يعكس آمال وتطلعات شعب دولة الإمارات. وقد تابع الحضور مشاهد المعرض الرقمي «شجرة الحياة» الذي يروي رؤية الجامعة وطموحاتها.

دليل برامج أكتوبر
أطلقت جامعة الإمارات العربية المتحدة، قبل أيام، بجناحها في «إكسبو 2020 دبي»، دليلاً تستعرض فيه البرامج التي ستقدمها خلال المعرض، وقال الدكتور أحمد علي مراد، النائب المشارك للبحث العلمي في جامعة الإمارات، المتحدث الرسمي، نائب المفوض العام لجناح الجامعة بـ«إكسبو»: يشارك جناح جامعة الإمارات في رؤية (إكسبو 2020 دبي) «تواصل العقول وصنع المستقبل»، من خلال تعزيز الإبداع والابتكار والتعاون عبر أنشطته المتنوعة على مدار 6 أشهر.
ويستعرض دليل برامج شهر أكتوبر مجموعة الفعاليات والمعارض المختلفة للجامعة والتي تهدف للتعريف برؤيتها الاستراتيجية وأهدافها وتطلعاتها عبر هذه المنصة العالمية التي تستقطب الزوار من أنحاء العالم كافة، مشيراً إلى أن الجامعة ستنظم العديد من الفعاليات والأنشطة والمؤتمرات العلمية بالشراكة والتعاون مع أجنحة الدول المشاركة خلال الأشهر الستة القادمة من منطلق أهمية التعاون والشراكات الدولية في بناء السمعة الدولية للجامعة، والذي ينعكس على التصنيف العالمي للجامعة.

«المستكشفين 2.0»
تتضمن البرامج التي يقدمها جناح جامعة الإمارات العربية المتحدة، برنامج «المستكشفين 2.0»، ومعرضاً دائماً، ومعرضاً مؤقتاً وغيرها من الفعاليات المميزة. ويعد برنامج «المستكشفين 2.0» البرنامج الرئيس لجناح جامعة الإمارات العربية المتحدة، ويستقطب مشاركين محليين ودوليين سيخضعون لمنهجٍ مدته ستة أشهر يتخذ من موقع معرض «إكسبو 2020» بيئةً تعليميةً يتم عبرها تخطي تحديات متنوعة تقدمها الأجنحة الممثلة لمختلف الدول. أما المعرض الدائم، فسيقام في موقعه المحدد متيحاً لزواره خوض تجربة تفاعلية فريدة مدتها 20 دقيقة تحاكي رحلة المستكشفين. وسيقام المعرض المؤقت رقمياً مستعرضاً «شجرة الحياة» الخاصة بجامعة الإمارات العربية المتحدة والتي تروي القصة وراء رؤية الجامعة وطموحها، وتجدر الإشارة إلى أنه بالتعاون مع مجتمع جامعة الإمارات العربية المتحدة وأجنحة الدول الأخرى.