أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس مجلس إدارة شركة الظاهرة القابضة، أن ملف الأمن الغذائي لدولة الإمارات يمثل أهمية كبيرة وأولوية رئيسية لاستدامة جودة الحياة واستمراريتها في الدولة. وقال سموه، إن دولة الإمارات حرصت منذ تأسيسها على تطوير رؤى واستراتيجيات مبتكرة في هذا المجال، واهتمت بالعمل على تحقيق استراتيجية الأمن الغذائي لمواطنيها والمقيمين على أرضها ضمن المواصفات العالمية المعتمدة التي أقرتها المنظمات الدولية على اختلاف مسمياتها. جاء ذلك خلال ترؤس سموه في قصر النخيل اجتماع مجلس إدارة شركة الظاهرة القابضة التي تمتلك شركة ADQ «القابضة» 50 % منها، بحضور معالي عبدالحميد سعيد، رئيس اللجنة التنفيذية للشركة، وخديم عبدالله الدرعي، العضو المنتدب، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة. 

  • حمدان بن زايد خلال اجتماع مجلس إدارة شركة الظاهرة القابضة
    حمدان بن زايد خلال اجتماع مجلس إدارة شركة الظاهرة القابضة

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، إن دولة الإمارات كانت سباقة في تبني استراتيجيات ومبادرات مبتكرة للحد من تغيرات المناخ وتقلبات الأسعار وتحديات سلسلة الإمداد، وكانت رؤية أبوظبي 2030 في قطاع الأمن الغذائي والمائي والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة حثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، في عام 2006 هي بمثابة الدافع الحقيقي لشركة الظاهرة للاستثمار في الخارج، وبناء سلسلة إنتاج وإمداد متكاملة نجني ثمارها اليوم. 
وأكد سموه أن دولة الإمارات كانت سباقة في إيجاد أهم الحلول الممكنة لمواجهة التحديات الغذائية في ظل الأزمات، وذلك من خلال تعزيز قدراتها وإمكانياتها لمواجهتها، لا سيما في الأوضاع التي فرضتها عليها «جائحة كوفيد - 19». 

  • حمدان بن زايد خلال اجتماع مجلس إدارة شركة الظاهرة القابضة
    حمدان بن زايد خلال اجتماع مجلس إدارة شركة الظاهرة القابضة

وأضاف سموه: «تؤمن شركة الظاهرة القابضة بالتحديات التي يفرضها تغير المناخ مع التراجع المستمر في مساحة الأراضي الصالحة للزراعة وتناقص موارد المياه المتاحة لذلك، فهي تحرص على إبقاء المياه والأمن الغذائي في صميم استراتيجيتها». ودعا سموه أعضاء مجلس الإدارة إلى بذل المزيد من الجهود لتحقيق الأهداف المطلوبة، والسعي لأن تكون شركة الظاهرة القابضة شريكاً ومورداً مستداماً للمنتجات الزراعية والغذائية. 
وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، قد اطلع خلال الاجتماع على الوضع المالي والإداري للشركة واستراتيجيتها وخطتها الخمسية واعتماد مشروع تحول الشركة للسنوات القادمة، إضافة إلى عدد من المواضيع المطروحة على جدول الأعمال. 
واعتمد مجلس الإدارة تشكيل اللجنة التنفيذية برئاسة معالي عبدالحميد سعيد وعضوية كل من خديم عبدالله الدرعي ومحمد حسن السويدي وخليفة السويدي والمهندس حسين سالم الكثيري. كما اعتمد المجلس تعيين خديم عبدالله الدرعي عضواً منتدباً للشركة. يذكر أن شركة «الظاهرة القابضة» التي تتخذ من إمارة أبوظبي مقراً لها تعد واحدة من أكبر الشركات العالمية المتخصصة في المجال الزراعي، حيث تمتلك وتدير أكثر من 350 ألف فدان مروية بأفضل أنظمة الري الحديثة، وتتخصص في زراعة وإنتاج وبيع الأعلاف والسلع الغذائية مثل الأرز والدقيق والفاكهة والخضار وإدارة سلسلة الإمداد بمراحلها كافة. وتوجد «الظاهرة» في 6 قارات وأكثر من 20 دولة، وتلبي منتجاتها احتياجات أكثر من 45 سوقاً حول العالم، كما يعمل بالشركة خمسة آلاف موظف. 

  • حمدان بن زايد مترئساً الاجتماع
    حمدان بن زايد مترئساً الاجتماع

وعلى مدار السنوات الماضية تمكنت الشركة من القيام باستثمارات بارزة على سلسلة الإمداد، بما فيها المجال اللوجستي، وذلك بهدف ضمان امتلاك شبكة قوية لضمان الإمدادات للموارد الرئيسية والأولية، بما في ذلك وسائل النقل البرية وعمليات الشحن البحرية للبضائع. 
وحققت الشركة منذ تأسيسها ازدهاراً مميزاً، معتمدة على استراتيجية فعالة للاستثمار الأجنبي تجلت في سلسلة من عمليات الاستحواذ والشراكة مع منتجي الأغذية والأعلاف حول العالم.