العين (الاتحاد)

نظمت جمعية الإمارات للسرطان بالتعاون مع مجموعة مستشفيات ميديكلينيك مسيرة للتوعية بسرطان الثدي، وذلك بالتزامن مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، بمشاركة الشيخ الدكتور سالم محمد بن ركاض العامري رئيس مجلس إدارة الجمعية، وأعضاء الجمعية، وممثلين عن الجمعيات الخيرية والإنسانية والرعاة وعدد كبير من الفنانين ومشاهير التواصل الاجتماعي والفرق التطوعية، وحضور نحو 400 مشارك من مختلف الأعمار ممن استوفوا الإجراءات الصحية في تطبيق الحصن  والحصول على نتيجة سلبية لفحص «كوفيد - 19»، حيث جابت المسيرة مسافة 2 كم ضمن واحة نخيل العين التراثية وسط المدينة، تبعها احتفال تخلله فقرات فنية وأنشطة متنوعة وكلمات وتكريم للجهات الداعمة والرعاة والأفراد المميزين في مسيرة العمل الإنساني والتطوعي.
وأشاد الشيخ سالم بن ركاض بقرار القيادة الرشيدة بعودة الحياة إلى طبيعتها في دولة الإمارات والتعامل المسؤول والحكيم خلال الفترة المنصرمة مع تداعيات فيروس كورونا بدءاً من مرحلة التصدي وصولاً إلى مرحلة التعافي، مؤكداً أن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وطمأنة سموه للمجتمع والمؤسسات بعودة الحياة إلى طبيعتها أثلجت صدور الجميع من المواطنين والمقيمين لتكون الإمارات من أوّل الدول التي خرجت من تداعيات أزمة «كورونا» بعد أن سجلت قصة نجاح استثنائية في احتواء أكبر أزمة صحية في القرن الحالي. 
ووجه الشكر لكل من مجموعة مستشفيات ميديكلينيك وإداراتها، وإلى إدارة موقع واحة العين التابع لدائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، كما وجه الشكر إلى كافة الجهات الراعية والمشاركة مادياً ومعنوياً لخدمة المرضى المصابين، معتبراً أن رسالة المعرفة والوعي التي تقودها جمعية الإمارات للسرطان لا تقتصر على الثقافة فحسب، وإنما تتجلى في الشأن الخيري والإنساني والدعم المتواصل للعديد من المصابين والحرص على التخفيف عن كاهل أسرهم بالخير والمحبة عبر روح التكافل الإنساني والاجتماعي.