العين (الاتحاد)

تُشارك جامعة الإمارات العربية المتحدة في الاحتفالات بالأسبوع العالمي للفضاء، والذي أقرّته الجمعية العامّة للأمم المتحدة يوم 4 أكتوبر من كل عام ويستمر لغاية 11 من الشهر الجاري.
وأشاد معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة بإعلان القيادة الرشيدة عن مشروع غير مسبوق ضمن مشاريع الخمسين القادمة لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات داخل المجموعة الشمسية وتحقيق أول هبوط عربي بمركبة إماراتية لتتوّج مسيرة الإمارات بإنجاز تاريخي يُضاف إلى سلسلة إنجازاتها الرائدة.
وقال معاليه: «أتقدّم بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على ثقتهم الغالية بقدرات وإمكانيات جامعة الإمارات العربية المتحدة في مجال الدراسات والأبحاث وإجراء الاختبارات اللازمة لدعم هذا المشروع الوطني الرائد، إضافة إلى إيمانهم العميق بقدرات أبناء وبنات الوطن للمساهمة في فتح واستكشاف آفاق جديدة في مجالات الابتكار، العلوم الفضائية وتقنيات التكنولوجيا المتطوّرة والفريدة تحقيقاً لطموحات الإمارات في قطاع الفضاء، وتعزيز تنافسيتها وصولاً إلى أعلى المراتب العالمية».
من جانبها، قالت الدكتورة ريم فارس، أستاذ مساعد، قسم الفيزياء بكلية العلوم في جامعة الإمارات: يحمل شعار الاحتفال لعام 2021 عنوان «المرأة في الفضاء»، وفي هذا المجال نفتخر بأن المرأة الإماراتية حقّقت إنجازات مهمة في قطاع الفضاء، بفضل التمكين الكبير الذي قدمته لها القيادة الإماراتية، بدعم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».
وأضافت الدكتورة ريم فارس: «كما نعتزّ في جامعة الإمارات باختيار إحدى خريجاتها، نورا المطروشي، كأول رائدة فضاء إماراتية، وهذا يُبرز حرص جامعة الإمارات العربية المتحدة على دعم وتوسعة القدرات العلمية البحثية لطلبتها وطالباتها.
وتابعت: نأمل أن يُسهم احتفالنا هذا العام، بالتنسيق مع وكالة الفضاء الإماراتية، بتحفيز الفتيات على المُشاركة في هذه الفعاليات، عبر كلية العلوم، المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء، ونوادي الطلاب المختلفة، وتحفيزهن على اختيار الاختصاصات العلمية، المعلوماتية والهندسية.