العين (وام)

أكدت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، أن حفل افتتاح إكسبو2020 دبي جاء معبراً عن الأصالة والحداثة والتطور الكبير الذي حققته الإمارات، وجاءت الإجابات لتعبر عن عمق العلاقة بين القيادة والمجتمع، حيث كانت هي واحدة من أهم الأسباب. وكانت الشيخة شما توجه حديثها للطلاب المبتعثين في جامعات هولندا والعاملين بالسفارة يوم 4 أكتوبر، حيث طرحت تساؤلاً للنقاش قائلة: دعوني أبدأ حواري معكم عن السؤال الذي نتعرض له كثيراً في رحلاتنا خارج حدود الوطن، وهو: كيف استطاع الإماراتيون أن يصنعوا فارقاً حضارياً كبيراً غير مسبوق في فترة زمنية قصيرة لا تزيد على خمسين سنة؟ وأضافت: «ما تميزت به دولة الإمارات هو قيادة حكيمة استشرفت المستقبل وآمنت بالتطور الحضاري وبقيمة الإنسان كثروة حقيقية، فوضعت الخطط والفكر الذي مكنها من أن تدير موارد الوطن بما يحقق التطور والبناء ورفاهية المجتمع، فقد كان بين الوالد المؤسس لحضارة الإمارات الحديثة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبين المجتمع محبة راسخة مكنت من تدعيم تأسيس الوطن وبناء الحضارة الإماراتية، وسارت على خطاه من بعده قيادتنا الحكيمة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وفي إطار اللقاء طرحت تساؤلاً آخر: ماذا غيرت في مفاهيمكم وعاداتكم وأفكاركم سنوات الابتعاث كطلاب علم أو العمل كدبلوماسيين ومخالطة مجتمع بثقافة مختلفة اختلافات كبيرة عن ثقافتنا وبعض قيمنا؟ وأكد الحضور رداً على السؤال أن الثقافة والهوية الإماراتية متجذرة فيهم، ولكن هذا لا يمنع من التفاعل الإيجابي مع الثقافات الأخرى، والذي يطور ويضيف للثقافة، ولكنه في النهاية لا يغير من ملامح الهوية الإماراتية الراسخة. وكانت الدكتورة حصة عبدالله العتيبة، سفيرة الدولة لدى هولندا، في مقدمة مستقبلي الشيخة الدكتورة شما، حيث عبرت عن سعادتها وتقديرها للقاءات التي تحرص على عقدها مع أبناء الإمارات في كل مكان حول العالم. وأعربت الشيخة شما عن سعادتها بوجودها بين أبناء الوطن.