الأحد 26 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
بيرو تروي حكاية «أمنا الأرض»
بيرو تروي حكاية «أمنا الأرض»
4 أكتوبر 2021 03:29

 سامي عبد الرؤوف (دبي)

أكدت أمورا كرباجال شوماخر، المتحدثة الرسمية لحكومة جمهورية بيرو في «إكسبو 2020 دبي»، أن بلادها، من خلال مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي»، تسعى إلى بناء جسور مع العالم، وجعل الزائرين ينقلون أكثر ما يميز بيرو. وقالت في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: «نفتخر بمشاركتنا في (إكسبو 2020 دبي)، حيث نوجد اليوم إلى جانب 190 دولة من أنحاء العالم كافة، في حدث استثنائي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط على أرض دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة». وأضافت: «يسعدنا منح الفرصة للزوار للتعرف على ثقافة جمهورية بيرو الغنية من كثب، من خلال جناح الدولة في منطقة (التنقل)، الذي يعتبر ثاني أكبر جناح بين دول أميركا اللاتينية».

  • أمورا كرباجال خلال إشرافها على جناح بلادها بيرو (من المصدر)
    أمورا كرباجال خلال إشرافها على جناح بلادها بيرو (من المصدر)

حياة بيرو 
وأشارت إلى أن بلادها لها الكثير من الأهداف من وراء المشاركة في هذا الحدث العالمي الذي تستضيفه دبي، من أبرز هذه الأهداف منح الفرصة للجمهور للتفاعل والشعور بأنهم هم أنفسهم بيروفيين، ودعوتهم للتعلم من الماضي، وبناء الحاضر وتخيل المستقبل.
وذكرت أن جناح دولتها مكون من 4 طوابق، وهو بمثابة رحلة عبر الزمن من الماضي إلى الحاضر عبوراً للمستقبل، ويستوحي مخطط هذه الرحلة، من الصعود والهبوط من الجبل، حيث تصعد إلى أعلى نقطة ثم تبدأ مرة أخرى في النزول. 
وفي الطابق الأرضي لجناح بيرو، يوجد الاستقبال والمطعم، وفي الطابق الأول، تصور للمنزل وإعادة التواصل، ويستعرض هذا الطابق ديكورات المنازل ونموذجاً مصغراً للجسر، ويعطي انطباعاً بدفء المنزل، ويتضمن منطقة الانتظار، والمدخل، ونموذجاً لجسر كيسوا شاكا العظيم والمنطقة البيضاوية. 
ويتم الصعود من الطابق الأول إلى الطابق الثالث مباشرة، الذي يعكس التنوع البيولوجي، ونستهدف منه التعلم والتفكير، وهو يمثل قمة الجبل، ثم يتم النزول إلى الطابق الثاني، الذي يشرح ويضم كل ما يتعلق بفنون الطهي، وهو بمثابة الشاطئ أحد المكونات المهمة للحياة في بيرو. 
ويعرض جناح البيرو، في معرض «إكسبو 2020 دبي»، ما يعكس حكمة الأجداد التي تجاوزت الزمن في وقتهم وأهمية ترابطنا على كوكب الأرض. 
 وأشارت كرباجال، إلى أن حكمة أجداد بيرو كانت تقوم على تغذية الجسد والروح، والتواصل مع أنفسنا وبيئتنا والسعي دائماً إلى تحقيق التوازن. وقالت: اليوم، بعد التغيرات التي تسبب فيها وباء «كوفيد - 19»، أصبحت هذه الطريقة في فهم العالم والحياة الحية أكثر أهمية وضرورية، لهذا السبب، فإن البيروفيين متصلون بالماضي والحاضر والمستقبل. 

أرض الثروات 
وخلال رحلة «الاتحاد» في الجناح سوف نكتشف أن بيرو هي أرض الثروات، وريثة حكمة قديمة تعيش في شعبها، أرضهم الخصبة وأيديهم العبقرية تغذي الكوكب، ومن خلال فنهم وتقاليدهم الألفية يغذون الروح، حيث يدهشونك بطريقة مختلفة في رؤية الحياة وفهمها وعيشها.
فمنذ 5000 عام، كانت فلسفتهم العيش الكريم «سمق كاوساي»، لقد تعلم البيروفيين الاستماع إلى أمنا الأرض (باتشاماما)، والتواصل مع بيئتهم، والعيش في وئام مع طبيعة متنوعة بشكل استثنائي.
وقد سمحت لهم هذه الحكمة بأن يصبحوا إحدى أعظم حضارات العالم، وأبطال تاريخ المعرفة والإبداع والتكنولوجيا والابتكار.

التكنولوجيا والإبداع 
ويُعد جناح بيرو ثاني أكبر جناح بين دول أميركا اللاتينية، ويتمتع بموقع استراتيجي في منطقة «التنقل» ضمن المعرض، في مساحة ذات تدفق عام كبير يسع عدداً كبيراً من الزوار. ويحتوي جناح بيرو الكثير من أمور التكنولوجيا والابتكار والإبداع، ابتداءً من ديكور المنزل والزجاج الملون، وسيراميك تشولو كاناس، وكذلك التطريز بأسلوب أياكوتشو، والموضة والأزياء، والمجوهرات الذهبية.  أما بالنسبة للابتكارات المعروضة بالجناح، فهناك المواد البديلة، وأبرزها جلد من الكائنات الحية الدقيقة من النباتات والفواكه، وتنقية المياه من خلال المرشحات القائمة على الطحالب ومستحضرات التجميل المصنوعة من نباتات الأمازون. 

تعزيز التعاون الاقتصادي 
رداً على سؤال عن العلاقة بين الإمارات وبيرو، أجابت المتحدثة الرسمية لحكومة جمهورية بيرو في «إكسبو 2020 دبي»: «تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة وبيرو سوياً على تعزيز التعاون الاقتصادي والعلاقات الثنائية بينهما، من أجل ضمان تنميتها الشاملة والاستفادة من قدرات البلدين والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك».
وأضافت: «من المهم أن نأخذ في الاعتبار أن التجارة بين بيرو والإمارات العربية المتحدة تجاوزت 605 ملايين دولار في الأشهر السبعة الأولى من عام 2021».
وخلال الفترة من يناير إلى يوليو 2021، طرح ما مجموعه 204 شركات 99 منتجاً في الإمارات، بقيمة إجمالية قدرها 556 مليون دولار، ما يعني نمواً بنسبة %79.3، أي بزيادة قدرها 246 مليون دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.
وفيما يتعلق بتكوين الصادرات، حققت الشحنات في قطاع التعدين والطاقة مبلغاً تراكمياً قدره 550 مليون دولار في الأشهر السبعة الأولى من عام 2021، مما يعني زيادة بنسبة %81.6، ويدعم هذا النمو ارتفاع شحنات الذهب بأشكال أخرى، من الإجمالي (549 مليون دولار أميركي / + %82.0).
من ناحية أخرى، وخلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2021، سجلت الشحنات من قطاع الطاقة غير التعدينية قيمة 6 ملايين دولار. 
وأشارت إلى أن المصدرين البيروفيين أعربوا عن اهتمامهم بالتوصل إلى اتفاقية تجارية مع الإمارات العربية المتحدة، حيث تقدم بيرو عدداً كبيراً من المنتجات عالية الجودة، والتي تحظى بتقدير كبير في جميع أنحاء العالم لقيمتها الوظيفية العالية - الجيدة للصحة - والتي زاد الطلب عليها بسبب الوضع الطبيعي الجديد، مثل حبوب الأنديز والفواكه والخضراوات.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©