أعلنت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة عن إطلاق البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن خلال الخمس سنوات القادمة "نافس"، حيث وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص 24 مليار درهم لتنفيذ مشاريع ومبادرات البرنامج، الذي يؤسس لشراكة هي الأكبر من نوعها بين الحكومة والقطاع الخاص لإعداد وتأهيل خبرات وكفاءات وطنية تشكل قيمة مضافة في قطاع التوظيف في مؤسسات القطاع الخاص في الدولة.

جاء ذلك خلال فعالية إعلامية كبرى عُقدت في قصر الوطن في أبوظبي للإعلان عن برنامج "نافس"، ضمن سلسلة الفعاليات الإعلامية الخاصة بالإعلان عن "مشاريع الخمسين"، الحزمة النوعية من المشاريع التي تهدف إلى تحقيق نقلة نوعية في المنظومة الاقتصادية في الدولة وتحقيق النمو الداخلي والخارجي وتعزيز مكانة الدولة كمركز رئيس للابتكار والتميز ووجهة جاذبة للخبرات والمواهب والاستثمارات.

وقد استعرض معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس لجنة الاستعداد للخمسين البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن خلال الخمس سنوات القادمة "نافس"، الذي يتألف من 13 مشروعاً ومبادرة تنموية، بكلفة إجمالية تصل إلى 24 مليار درهم. 

وقال القرقاوي في هذا الخصوص: "يشكل البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن خلال الخمس سنوات القادمة "نافس"، ترجمةً فعلية لوثيقة "مبادئ الخمسين" العشرة التي تحدد مسار الإمارات الاقتصادي والتنموي للخمسين سنة المقبلة"، لافتاً معاليه إلى أن "نافس" له علاقة بمبدأين من المبادئ العشرة، هما المبدأ الثاني الذي يؤكد أن بناء الاقتصاد الأفضل والأنشط في العالم هو أولوية وطنية عليا، والمبدأ الرابع الذي يؤكد على أن المحرك الرئيسي للتنمية هو رأس المال البشري.

واستعاد القرقاوي وصية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، قائلاً: "وصية الشيخ زايد هي أن التنمية والبناء والصناعة والتطور مرهون كله بإنسان هذا الوطن.. وسيبقى مرتبطاً بالإنسان.. وعقله.. وحكمته.. وقدراته.. وعزيمته.. وجده واجتهاده"، مضيفاً معاليه: "هذا الوطن يحتاج عملاً ومثابرة.. وعطاء وتضحية ومنافسة.. ومواصلة الليل بالنهار حتى يستمر علم دولة الإمارات العربية المتحدة مرفوعاً خفاقاً في كافة مجالات التفوق والتطور"، مضيفاً معاليه: "ما زال زايد يعيش معنا بحكمته ورحمته ومحبته لشعبه.. وما زال زايد يعيش معنا بخليفة بن زايد.. ومحمد بن راشد.. ومحمد بن زايد.. ومنصور بن زايد.. وإخوانهم.. وسيبقى زايد معنا في مسيرتنا للخمسين عام القادمة، لأن الشجرة التي زرعها ما زالت وستبقى مثمرة، ولأن الوصايا التي وضعها ما زال أبناؤه متمسكين بها".

وأكد معالي القرقاوي بأن البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن خلال الخمس سنوات القادمة "نافس" سيكون برنامجاً حياً ومتغيراً ومواكباً لتطلعات القيادة الرشيدة وبتفعيل مشاركة المواطنين في القطاع الخاص بإشراف سمو الشيخ منصور بن زايد.. والبرنامج سيبقى شراكة وفاعلة وداعمة للقطاع الخاص في الدولة لترسيخ اقتصاد وطني متوازن ونشط وتنافسي".

وختم معاليه: "دولة الإمارات تعيش اليوم أفضل فتراتها.. وتدخل الخمسين الجديدة في أقوى حالاتها.. وترسخ أعلى مستوى من الحياة الكريمة لشعبها.. وتلتف جميع القلوب بالولاء والمحبة حول قيادتها".

هذا ويهدف البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن خلال الخمس سنوات القادمة "نافس" إلى بناء مجمع من الخبرات والكوادر الوطنية المؤهلة للالتحاق بمؤسسات القطاع الخاص في دولة الإمارات ضمن مختلف المجالات الحيوية، وتشجيع ثقافة الابتكار والعمل الحر وريادة الأعمال، وتمكين القطاع الخاص في دولة الإمارات بوصفه المحرك الرئيس للاقتصاد الوطني.

وكانت حكومة الإمارات قد أطلقت الأسبوع الماضي الحزمة الأولى من "مشاريع الخمسين" التي تضم 12 مشروعاً تهدف إلى تحويل دولة الإمارات إلى أكبر مركز للاستثمار واستقطاب المواهب ورواد الأعمال، وبناء أكبر شراكة مع الاقتصادات العالمية، وتعزيز موقع الدولة كأفضل مكان للعمل والعيش ضمن بيئة تقوم على سياسات منفتحة واقتصاد منفتح، تقدم تسهيلات لوجستية وقانونية وتمكينية غير مسبوقة في المنطقة.