هالة الخياط (أبوظبي)

يوفر متنزه السعديات البحري الوطني حماية لـ 28 نوعاً مهدداً بالانقراض من أصل 49 كائناً حياً يحتضنها المتنزه. وأوضحت هيئة البيئة – أبوظبي أن متنزه السعديات البحري الوطني الذي يعتبر جزءاً من شبكة زايد للمحميات الطبيعية، تم إنشاؤه في عام 2017 للمحافظة على المناطق البحرية الغنية بالتنوع البيولوجي، ويمتد على مساحة 59 كم مربعاً تقع مقابل شاطئ جزيرة السعديات التي لها قيمة في مجال السياحة البيئية. ويضم المتنزه مناطق من المد والجزر التي تمتد حتى 10 كم بطول الساحل الشمالي لجزيرة السعديات.

وأشارت الهيئة إلى أن المناطق البحرية للمحمية تزدهر بالشعاب المرجانية ومروج الأعشاب البحرية المهمة للسياحة البيئية وأهميتها كمنطقة حاضنة للأسماك، وتنصح الهيئة لحماية الأنواع في المتنزه بعدم جمع عينات بدون ترخيص، عدم مطاردة الحيوانات البرية، عدم إلقاء النفايات، منع التقاط صور فوتوغرافية بغرض تجاري بدون ترخيص، منع إزالة أو إتلاف اللوحات الإرشادية، منع تخطي السرعة المحدودة (10 عقدة أو كما هو محدد من قبل السلطات المعنية)، ومنع رمي الخطاف والصيد بدون ترخيص.
ويضم المتنزه 24 نوعاً من الطيور منها 20 نوعاً مهدداً بالانقراض، 13 نوعاً من الزواحف منها 5 أنواع مهددة بالانقراض، و7 أنواع من النباتات، و5 أنواع من الثدييات 3 منها مهددة بالانقراض.

الشعاب المرجانية
تمتد الشعاب المرجانية على مساحة 7 كم مربع، فيما تمتد الأعشاب البحرية على مساحة 8 كم مربع، ويحتضن المتنزه ثعابين البحر، كما يعتبر منطقة حاضنة لتفريخ أنواع مختلفة من الأسماك ومنها قيثارة البحر (الحلاوي) المهددة بالانقراض، كما يوجد فيها الدلافين كدولفين المحيط الهندي – الهادي قاروري الأنف، دولفين المحيط الهندي الأحدب، كما يوجد فيها أبقار البحر، ويعتبر منطقة هامة لتغذية السلاحف الخضراء ومنطقة لتعشيش سلاحف منقار الصقر.