الشارقة (الاتحاد)

انطلقت أمس فعاليات مهرجان «المالح والصيد البحري» بدورته الثامنة، وهو الحدث التراثي الأبرز على مستوى الدولة المُتخصص بصناعة المالح، والذي يُجسّد جانباً أصيلاً من الفلكلور الشعبي الإماراتي، ويعد أحد المعالم الحضارية لإمارة الشارقة وصناعاتها الغذائية وحرفها التقليدية.
وافتتحت فعاليات المهرجان الذي تنظمه بلدية مدينة دبا الحصن وغرفة تجارة وصناعة الشارقة في «جزيرة الحصن» التابعة للمدينة الفاضلة في أجواء من الترفيه والمتعة والإبهار الذي خطف أنظار الحضور، وبمشاركة من أكبر المحال المتخصصة بصناعة المالح في الإمارة الباسمة، إضافة إلى مشاركة العديد من المؤسسات الحكومية المحلية والاتحادية والوزارات والأسر المنتجة والصيادين، للمحافظة على الموروث التراثي الشعبي، والترويج للصناعات التقليدية والمنتج المحلي، وتعليم الأبناء مهنة الآباء والأجداد، حيث يعتبر المالح من أقدم الصناعات التي عرفها أهل الإمارات في حفظ وتعليب الأسماك المملحة لتأمين احتياجاتهم ومخزونهم الغذائي على مدار أيام السنة.
وشهد وقائع حفل انطلاق المهرجان الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، والدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، ومحمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وممثلو الوزارات والجهات المشاركة في المهرجان، إضافة إلى جمهور وزوار المهرجان.
وصاحب افتتاح المهرجان الذي يستمر على مدى 4 أيام، العديد من الأنشطة والعروض والمسابقات التراثية والتوعوية والترفيهية الجاذبة التي تحتفي بصناعة المالح، وتبرز الموروث البحري للشعب الإماراتي العريق، إضافة إلى تقديم ورش تعليمية وتثقيفية للجمهور عن كيفية صناعة المالح يقدمها أشخاص مختصون بذلك المجال.
ويحتوي المهرجان على منصات عرض لمنتجات شعبية متعددة، أبرزها المالح الذي صفت عبواته الصحية بطريقة منظمة، الذي شهد إقبالاً كبيراً من سكان الإمارة والسياح والمهتمين بهذه الصناعة العريقة الذين توافدوا لحضور المهرجان من كافة أرجاء الدولة والمنطقة.
وقال محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة: «لقد أصبح المهرجان على مر السنين محطة مشرقة تُسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية والسياحية في المنطقة الشرقية من إمارة الشارقة، حيث أصبح أحد الروافد الاقتصادية المهمة للمدينة، بما يحققه من حضور جماهيري كبير من خلال نجاحه في استقطاب آلاف الزوار الذين يحرصون على المشاركة في فعالياته في كل عام، وهو ما يسهم في الترويج السياحي والاقتصادي للمنطقة». من جهته، أعرب طالب عبدالله اليحيائي مدير بلدية دبا الحصن عن سعادته الكبيرة بالحضور المتميز الذي رافق انطلاق فعاليات المهرجان والإقبال الجماهيري الكبير من مختلف أنحاء دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي.