هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

قال المستشار أحمد محمد الخاطري، رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة: إن أعداد أفراد المجتمع المستفيدين من الخدمات المنزلية المقدمة من قبل الكاتب العدل والبالغ عددها نحو 55 خدمة متنوعة، بلغ 135 مستفيداً خلال النصف الأول من العام الجاري.
وقال المستشار أحمد محمد الخاطري، في حواره مع «الاتحاد»: إن الدائرة سعت إلى تقديم أفضل مستويات الخدمة لكافة فئات المجتمع، والتي تسهم بشكل فاعل في تحقيق السعادة، ومنها توفير خدمة الزيارة المنزلية لتقديم خدمات الكاتب العدل وفي جميع مناطق الإمارة.
وذكر أن الخدمة توجه إلى أربع فئات: كبار المواطنين والمقيمين وأصحاب الهمم والمرضى والنساء في العدة، ممن يمنعهم وضعهم وظروفهم من قصد مرافق الدائرة أو استخدام التقنيات الحديثة المتطورة المقدمة عبر الأجهزة الحديثة والمتطورة من إتمام واستكمال المعاملات الخاصة بهم.

ولفت إلى أن الدائرة تصل بخدماتها إلى المنازل وحتى للمستشفيات للمرضى، وتقدم جميع خدمات الكاتب العدل والبالغ عددها 55 نوعاً من الخدمات الرئيسة والفرعية، منها الإقرارات والعقود ووكالات الميراث والتوكيل والإخطارات وغيرها لهذه الفئات من المجتمع عبر منازلهم.
وأكد أن هذه الخدمة تأتي لضمان حفظ الحقوق وتخفيف العبء عنهم وتجنيبهم مشقة الذهاب إلى مقر الدائرة، وذلك للاستفادة من الخدمة ووصولهم إلى المعاملات والحفاظ على صحتهم، خاصة في ظل وجود الفيروس المستجد كوفيد-19.  وقال الخاطري: إن الدائرة تمكنت خلال النصف الأول من العام الجاري من تقديم 135 معاملة في المنازل للكاتب العدل ضمن هذه الفئات الاجتماعية، والمقسمة بعدد 106 معاملات للنساء و29 معاملة للرجال، توزعت المعاملات على 117 معاملة لكبار المواطنين والمقيمين، و18 معاملة للمرضى والنساء في العدة.
وعن خطوات تقديم الخدمة المنزلية لهذه الفئات أشار المستشار الخاطري، أنها تتم بتواصل المراجع مع الدائرة عبر الاتصال الهاتفي أو تطبيق «الواتس آب» مع الكاتب العدل، وتحديد نوع الخدمة المطلوبة، والمستندات، وتوقيت الوصول للمتعامل في منزله، ليتم إرسال موظف الكاتب العدل إلى المنزل لإنجاز الخدمة واستكمال المعاملات المعنية به بأسرع وقت ممكن من دون الحاجة إلى قصده مقر الدائرة. وأشار إلى أن أوقات العمل بهذه الخدمة تمتد من يوم السبت ولغاية الخميس، ففي أيام السبت من الساعة الثامنة صباحاً ولغاية السادسة مساء، ومن الأحد ولغاية الخميس من الساعة السابعة والنصف صباحاً ولغاية التاسعة والنصف مساء، حيث تستغرق مدة تقديم الخدمة يوماً واحداً كحد أقصى للوصول إلى منزل المتعامل وتقديم الخدمة المطلوبة التي لا تستغرق من وقت وصول الموظف إلى منزل العميل حتى تسليم الوكالة 10 دقائق فقط.
ولفت إلى أن الدائرة تولي اهتماماً بالغاً وعناية خاصة بفئة كبار المواطنين والمقيمين، وذلك تقديراً لمكانتهم الكبيرة في المجتمع وعطائهم المستمر، لذا فقد حرصت مؤخراً نحو إطلاق 8 خدمات لهذه الفئة والتي تمثلت في إنجاز معاملاتهم من مركباتهم، ومنحهم أولوية الحصول على الخدمات بالسرعة القصوى عند الحضور إلى مركز الخدمة، وتخصيص أماكن للانتظار في مراكز تقديم الخدمة، وتوفير قنوات اتصال متنوعة ومرنة للتواصل معهم.  وأضاف: تزويد موظفي مراكز إسعاد المتعاملين في الدائرة بالإرشادات والطرق المناسبة للتعامل معهم والوصول بخدمات الكاتب العدل مباشرة إلى منازلهم، والسماح لهم بالدخول بمركباتهم إلى الساحة الداخلية للدائرة. وعن المبادرات الخاصة بأصحاب الهمم، لفت إلى أن الدائرة خصصت كذلك 8 مبادرات لهم، منها الوصول بخدمات الكاتب العدل إلى منازلهم، وتجهيز مواقف خاصة لسياراتهم يسهل الوصول إليها وبالقرب من المداخل الرئيسة، وتوفير الكراسي المتحركة لهم عند المداخل الرئيسة في كل مركز خدمة، ووضع منحدر لأصحاب الهمم عند المدخل الرئيس لسهولة وصولهم من دون أي عائق.
وأضاف: بأنه تمت مراعاة المواصفات العالمية في تصميم مكاتب الاستقبال والكاونترات لسهولة الوصول لها من مستخدمي هذه الفئة.