هالة الخياط (أبوظبي)

تنفذ بلدية مدينة أبوظبي مشاريع لإدارة وتشغيل وصيانة أصول الحدائق ومناطق الألعاب بجزيرة أبوظبي، استعداداً لاستقبال فصل الشتاء، الذي تشكل فيه الحدائق وجهة ترفيهية جاذبة لسكان مدينة أبوظبي.
وطرحت البلدية مناقصة لتنفيذ مشاريع الإدارة والتشغيل، علماً أن الموعد النهائي لإغلاق المناقصة سيكون بتاريخ 19 سبتمبر الجاري.
وتلبي الحدائق العامة ومناطق الألعاب السكنية احتياجات الأطفال المختلفة، وتمنحهم تجارب من الترفيه واللعب واكتساب المهارات المختلفة في بيئة آمنة تتوافق مع أعلى المعايير العالمية.
وأكدت البلدية أن تنفيذ الحدائق يأتي في إطار خطتها التطويرية للعام 2021 لرفع كفاءة المرافق والأماكن العامة، خصوصاً الحدائق، لما لها من دور كبير وفاعل في إدخال السعادة على أفراد المجتمع.
ولفتت البلدية إلى أنها تحرص على تنفيذ وتجهيز مناطق الألعاب التي تضمها كل حديقة، وفق أحدث وأرقى المقاييس العالمية، لتوفير أعلى معايير الأمان والسلامة لكي تكون ألعابها مناسبة وآمنة لجميع الأطفال بكافة أعمارهم، حتى يقضوا أوقاتاً ترفيهية ممتعة برفقة أفراد العائلة.

وتوفر الحدائق العامة خيارات ترفيهية متعددة للأطفال، وتحتوي معظمها على ملاعب لكرة الطائرة، كرة السلة، وملاعب رياضية متعددة الأغراض، بالإضافة إلى ألعاب الأطفال للفئات العمرية المختلفة. والعديد من الحدائق تتضمن مضماراً للتريض حول محيط الحديقة، حفاظاً على صحة الأطفال، وفي محاولة لمحاربة انتشار السمنة.
كما تراعي العديد من الحدائق الجانب التثقيفي، وإتاحة الفرصة لهواة القراءة، حيث تضم مكتبات متنوعة تمثل إضافة للجانب الثقافي عند الأطفال.

اصحاب الهمم
وتراعي الحدائق فئة أصحاب الهمم، بتوفير أجهزة لياقة بدنية مخصصة لأصحاب الهمم بما يتيح لهم فرصة مشاركة أقرانهم من الأسوياء اللعب واللهو وممارسة الرياضة، ضمن منطقة ألعاب صديقة للأطفال من أصحاب الهمم دون عائق أو شعور بالنقص.
وتراعي الألعاب متطلبات أصحاب الهمم من مختلف الإعاقات، سواء ذوي الإعاقات الذهنية أو الجسدية أو السمعية أو التحديات البصرية ومصابي التوحد، وتعمل على رفع المهارات الحسية لهم.