ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، أن القانون الاتحادي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن إنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، يأتي في إطار جهود القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان وحرياته، وفقاً لأحكام الدستور والقوانين والتشريعات السارية في الدولة والمواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.
وقال معاليه في تصريح لـ«الاتحاد»: إن إنشاء هذه الهيئة سوف يسهم في نشر ثقافة حقوق الإنسان وتوعية أفراد المجتمع بها من خلال عقد الندوات والمؤتمرات وحلقات النقاش المتعلقة بحقوق الإنسان والتفاعل مع المنظمات الدولية المتخصصة.
وذكر أن إنشاء الهيئة الوطنية سوف يسهم في تعزيز مكانة الدولة في المحافل الدولية وخاصة الأمم المتحدة، إضافة إلى نسج علاقات متطورة مع الهيئات الدولية والأممية مثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان.
واعتبر معاليه أن إنشاء الهيئة يتزامن مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي هذا العام، حيث تأسست دولة الإمارات في 2 ديسمبر عام 1971على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان، طيب الله ثراه، والذي أرسى قواعد حقوق الإنسان والتسامح والتعايش على أرض الدولة، مشيراً إلى أن نهج الوالد المؤسس والذي سارت عليه القيادة الرشيدة هو الذي جعل الإمارات واحة للسلام والطمأنينة والإنسانية والتعايش والتسامح بين كافة المواطنين والمقيمين على أرضها.