دبي (وام)

قال معالي علي محمد حماد الشامسي، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، إن الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة وتطلعاتها السديدة نحو تحقيق التميز الريادي ضمن مفهوم تقديم الخدمات الحكومية، أسهمت في تعزيز الجهود ووضع السياسات الرامية إلى تطوير الأعمال، وبحث كل السبل الداعمة لإضفاء سعادة نوعية وتجربة استثنائية لمتعاملي الهيئة عبر رحلتهم مع الخدمات المقدمة من خلال مراكزها أو عبر منظومة الخدمات الذكية المطورة. جاء ذلك خلال زيارة معاليه لمركز البرشاء لسعادة المتعاملين بإمارة دبي، يرافقه فيها عبدالله ناصر لوتاه، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، والمهندس محمد بن طليعة، رئيس الخدمات الحكومية لحكومة الإمارات، وذلك عقب حصول المركز على تصنيف استثنائي 6 نجوم في ضوء اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نتائج الدورة الرابعة من نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات ضمن برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة التي ضمت 17 مركزاً للهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، وحقق فيها مركز البرشاء أعلى النتائج، فيما حصلت 7 مراكز على تصنيف 5 نجوم، في خطوة تجسد العزم نحو استدامة التطوير لتشمل مختلف مراكز الهيئة. 
وأكد الشامسي أن استراتيجية الإمارات للخدمات الحكومية دفعت نحو رسم خريطة التوجه الاستراتيجي للهيئة التي ارتكزت في رسالتها على تقديم الخدمات وفق معايير الجودة والكفاءة وبصفة ريادية ومبتكرة في إطار أفضل الممارسات العالمية التي تعزز من جودة الحياة وأمن المجتمع.  
 وأزاح معالي علي الشامسي والوفد المرافق الستار عن لوحة النجوم الست، بحضور اللواء سهيل سعيد الخييلي، مدير عام الهيئة بالإنابة، وعدد من المديرين العامين والتنفيذيين في الهيئة. وقام بجولة في المركز أشاد فيها بجهود المسؤولين والموظفين وإخلاصهم في العمل، وثمن تفانيهم الذي رسخ مفاهيم المثالية في الأداء الذي تصبو إليه القيادة الرشيدة، مؤكداً أن الهيئة تولي أقصى درجات الاهتمام لدعم رأس مالها البشري والارتقاء بمهاراتهم وقدراتهم، باعتبارهم محور التطوير والتقدم والممكن الرئيس نحو تحقيق المستهدفات المستقبلية. 
وجدد الشامسي التهنئة لجميع القيادات والعاملين في الهيئة، وأكد أن هذا الإنجاز يتوج مسيرة الهيئة الواعدة على طريق استمرارية تحسين أدائها بمعدلات متميزة، والتزامها بتطبيق معايير منظومة التميز الحكومي، من خلال تطوير القدرات وتصميم الخدمات ومواءمتها مع رؤية الدولة وأهداف الأجندة الوطنية ومستهدفات استراتيجية 2071.