مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد غابرييل كيرتس، وزير الاستثمارات والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في جمهورية غينيا، والمفوض العام لجناح غينيا في إكسبو 2020 دبي، أن بلاده تتطلع للمشاركة في الحدث العالمي الضخم الذي يقام لأول مرة في المنطقة، لإبراز قدراتها المتنوعة أمام العالم. واعتبر كيرتس أن مبادرة إكسبو 2020 دبي بتخصيص جناح لكل دولة، بمثابة الابتكار الذي سيعيد اكتشاف دول القارة الأفريقية التي لطالما كانت تشارك جميعها في جناح واحد، الأمر الذي سيمكن غينيا وبقية الدول الأفريقية من سرد قصصها وتاريخها وثقافتها بشكل منفصل، والترويج لغينيا أمام جمهور جديد، ومشاركة الفرص العديدة التي تتمتع بها البلاد أمام العالم.

التعاون الاقتصادي
أشار غابرييل كيرتس، وزير الاستثمارات والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في جمهورية غينيا، والمفوض العام لجناح غينيا في إكسبو 2020 دبي إلى أن غينيا تتطلع للاستفادة من هذا الحدث لترسيخ التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع دولة الإمارات التي استضافت في أبوظبي أول منتدى لجذب الاستثمار إلى غينيا بعد تولي رئيسها الحالي ألفا كوندي مقاليد الحكم في عام 2013، لافتاً إلى أنه ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم تشهد الاستثمارات في غينيا تدفقات كبيرة من الإمارات وصلت إلى نحو 2 مليار دولار، منها نحو 1.2 مليار استثمارات لشركة مبادلة. وأوضح أن بلاده تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية التي ستعرضها خلال النسخة الثانية من «منتدى غينيا للاستثمار، الذي ستقوم بتنظيمه على هامش إكسبو 2020 دبي في 13 فبراير 2022 وبالتزامن مع اليوم الوطني في غينيا خلال الفترة الممتدة من 12 إلى 14 فبراير 2022، مشيراً إلى أن المنتدى سيتيح نظرة أكثر تعمقاً على الفرص الاستثمارية المتنوعة التي توفرها البلاد، موضحاً أن النسخة الأولى، التي عقدت في كوناكري في الفترة 24 إلى 26 فبراير 2021، شهدت نجاحاً كبيراً.وتوقع أن يتم التوقيع على العديد من الصفقات الاستثمارية مع المستثمرين المحتملين خلال المنتدى، لاسيما في قطاعات الزراعة والبنية التحتية والصناعات الغذائية والطاقة ومشروعات المياه.

اكتشف مصدر غرب أفريقيا
سيتم دعوة زوار إكسبو إلى جناح غينيا الذي يحمل شعار «اكتشف مصدر غرب أفريقيا»، للقدوم والتعرّف إلى البلاد التي كانت مصدراً لأساسيات عديدة في ثقافة وتاريخ غرب أفريقيا. بدءاً من إمبراطوريات الأجداد لشعوب الماندينغ والفوتا، مروراً بإيقاعات موسيقى الجاز الأفريقية الأيقونية لفرقة «بمبيا» الموسيقية وانتهاءً بالميثاق الأول لحقوق الإنسان «ميثاق ماندن في كوروكان فوغا»، تمتلك غينيا ثقافة متنوعة وتاريخاً غنياً وعريقاً.

ثقة في الإمارات
أكد المفوض العام لجناح غينيا في إكسبو ثقة، بلاده والدول المشاركة في قدرة دولة الإمارات على تنظيم إكسبو استثنائي رغم الأوضاع التي فرضتها جائحة كوفيد-19 والإجراءات والتدابير التي اتخذتها لضمان أن يكون آمناً، مشيراً إلى أن إكسبو دبي بات أكثر أهمية اليوم لربط العالم وإعادة التواصل للعمل معاً في مواجهة الجائحة وجعل العالم أفضل، كونه  أول حدث عالمي ضخم يتم تنظيمه بعد مرور قرابة 18 شهراً على تفشي جائحة كوفيد- 19، الأمر الذي يمنح العالم الأمل في إمكانية عودة الحياة إلى طبيعتها والالتقاء مجدداً.

منبع الأنهار
اختارت غينيا الجمع بين تطورها الاقتصادي والاستدامة، ولذلك من الطبيعي أن يكون الجناح الغيني في إكسبو 2020 دبي مكرّساً لقضية «التنمية المستدامة والتجديد الحضري المرتكز على المياه».
ويُطلق على غينيا لقب «برج المياه في غرب أفريقيا» بفضل موقعها كمنبع للأنهار الرئيسية التي توفر المياه للمناطق الفرعية، وموطن لأكثر من 1160 ممراً مائياً وتشهد لمدة 6 أشهر خلال العام هطولاً مطرياً غزيراً. تم تشكيل الكثير من ثقافتنا وتاريخنا حول علاقة البلاد الفريدة بالمياه.
وسيعكس الجناح دور غينيا في الحفاظ على البيئة وإمدادات المياه لمنطقة غرب أفريقيا، عبر استعراض التنوع البيولوجي الغني والموارد النباتية والحيوانية الفريدة التي تتمتع بها غينيا. وبالإضافة إلى المكانة الخاصة التي تحظى بها المياه في التاريخ والثقافة وعلم الاجتماع الغيني، سيسلط الجناح أيضاً الضوء على كافة الفرص الاستثمارية التي تنشأ من موارد المياه الضخمة في البلاد، لا سيما في مجالات الزراعة والطاقة والسياحة والبنية التحتية.

إنجاز %90
كشف كيرتس عن أن نسبة إنجاز الجناح الغيني تجاوزت %90 وأنه يجري العمل على وضع اللمسات النهائية، تمهيداً لتسلمه،  والاستعداد لإجراءات التجارب والاختبارات اللازمة للتأكد من جاهزيته بشكل تام، استعداداً لانطلاق المعرض.