ناصر الجابري (أبوظبي)

ثمنت منتسبات شرطة أبوظبي حرص واهتمام ودعم القيادة الرشيدة في الدولة للمرأة الإماراتية وتخصيص يوم للاحتفاء بإنجازاتها ومسيرتها الريادية وتمكين العنصر النسائي للمشاركة في مسيرة العمل، وفي مختلف القطاعات إيماناً بأهمية دور المرأة وحرصها المستمر على العطاء والتميز.
 وقدمن بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، والذي يقام تحت شعار المرأة طموح وإشراقة للخمسين، الشكر والتقدير إلى أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية على دعمها ورعايتها واهتمامها بابنة الإمارات التي تبوأت مختلف المناصب والمسؤوليات وكانت خير من يمثل الوجه الحضاري لدولة الإمارات، وسعيها المستمر بأن تكون الدولة في طليعة الأمم التي تهتم بمسيرة المرأة وتوفر لها البيئة الأمثل، ضماناً لمشاركتها الرائدة في قطاعات العمل كافة، لتواصل مسيرة النجاحات بكل ثقة واقتدار.

  • سلمى الكعبي
    سلمى الكعبي

أكدت الرائد سلمى سعيد سالم الكعبي، رئيس قسم الشحن الجوي بإدارة أمن المنافذ، أنه ومنذ تأسيس الدولة آمن مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالدور المحوري للمرأة في تنمية المجتمع وضرورة تمكينها، لتسهم بجهودها في عملية البناء والتطوير والازدهار، وعلى هذا النهج كان للمرأة دور وإنجازات مهمة ساعدت على تأسيس دولة حضارية تنعم بالأمن والاستقرار يشترك فيها جميع أبنائها رجالاً ونساء في حماية مكتسباتها الوطنية.
وقالت: أتاح لي العمل الشرطي فرصاً جديدة للتعلم واكتساب خبرات مهنية واجتماعية جديدة عززت من مكانتي الاجتماعية والأسرية، بدعم وتمكين من قبل القيادات الشرطية التي آمنت بقدرات المرأة وعزيمتها في تحقيق الأفضل، وإسناد من الأسرة والمجتمع للنجاح بالمهام المناطة بنا.
وقدمت الشكر للقيادة الشرطية على جهودها في دعم وتمكين المرأة للإسهام بدورها في تطوير العمل وتقديم أفضل الخدمات الشرطية، إذ أن دور العنصر النسائي أكسب العمل الشرطي أبعاداً مميزة ونقلة نوعية بالخدمات التي تقدمها شرطة أبوظبي، بدعم غير محدود من القيادة، لتميزهن وقدرتهن على الإبداع والابتكار.

  • فاطمة ابراهيم
    فاطمة ابراهيم

وأوضحت النقيب فاطمة إبراهيم اللنجاوي من إدارة أمن المنافذ أن المرأة الإماراتية حققت قفزات نوعية في الأداء الشرطي بفضل الدعم غير المحدود من القيادة الشرطية، لتمكينها من المشاركة جنباً إلى جنب أخيها الرجل في البناء والتطوير، وإدراكاً لأهمية تنمية المرأة وتطويرها لتصبح جزءاً مهماً من استراتيجية الإسهام في بناء الدولة والعمل على تقدمها وازدهارها.
وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية تعتز بدعم ومساندة القيادة الشرطية في تمكينها للإسهام في تطوير العمل وتحفيزها على الإبداع في تقديم أفضل الخدمات الشرطية وتبوأت أرفع المناصب القيادية، ولها حضورها المتميز في جميع القطاعات الأمنية والشرطية، وإسهاماتها المتميزة في رسم سياسات الأمن الأسري والاجتماعي ودعم المنظومة الإدارية لشرطة أبوظبي.
وأكدت أن عملها بين صفوف كوادر القيادة العامة لشرطة أبوظبي كان حافزاً قوياً وفعالاً لتعزيز الثقة بالنفس وتطوير الذات، وأتاح لها فرصة ثمينة لخدمة المجتمع والإسهام في مسيرة التطوير المؤسسي والحفاظ على المكتسبات الوطنية والأمن والاستقرار.

  • عواطف البلوشي
    عواطف البلوشي

وذكرت الملازم أول عواطف حسن البلوشي مدير فرع إيواء بقسم دعم الضحايا والإيواء بمراكز الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي، أن القيادة الرشيدة عملت على دعم مسيرة المرأة الإماراتية منذ التأسيس، وإشراكها في عملية البناء والتطوير، ووفرت الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في دولة الإمارات (2015-2021)، إطاراً عاماً ومرجعية إرشادية لكل المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية في التعامل مع المرأة وإشراكها في مجالات العمل كافة، والتي أسهمت في بناء قدرات المرأة الإماراتية لتثبت نجاحها في مختلف القطاعات والمهن. 
وأشارت إلى أن عملها في منظومة القيادة العامة لشرطة أبوظبي كان الداعم لها في تطوير وصقل مهاراتها الشخصية في المجالات العملية والعلمية كافة، وبيئة العمل محفزة وتنافسية، فعلى المستوى الشخصي جعلت مني شخصية طموحة محبة للعمل والتطوير والتغيير والسعي دائما للتميز. 

  • أمل الشحي
    أمل الشحي

ومن ناحيتها قالت المساعد أول أمل محمد الشحي من إدارة الدوريات الخاصة: إن المجتمع يقدر جهود المرأة الإماراتية العاملة لأنها أثبتت جدارتها وقدرتها على الإبداع والابتكار وتقديم الأفضل، متى ما أتيحت الفرصة لها، فقد أولت الدولة اهتماماً خاصاً بالمرأة لدعمها وتمكينها لتكون شريكاً فاعلاً في مسيرة البناء والتطوير، لتتبوأ أرفع المناصب الوزارية والقيادية ولاسيما الشرطية، لخدمة الوطن ورفعته، والدفاع عن المكتسبات الوطنية والحفاظ عليها.
وذكرت أن المرأة الإماراتية حققت قفزة نوعية في الأداء الشرطي والأمني، وإنجازات رائدة على جميع الأصعدة المهنية والاجتماعية، مشيدة بدعم القيادات الشرطية في شرطة أبوظبي، وإيمانها بكفاءة العنصر النسائي ومهاراته الاحترافية على اجتياز مختلف التحديات وبكل إرادة وعزيمة.
وأشارت إلى أن عملها في شرطة أبوظبي عزز ثقتها بنفسها وأضاف بُعداً إيجابياً لحياتها، فإلى جانب تنشئة الأجيال وتربيتهم على القيم والأخلاق الحميدة النابعة من ديننا الحنيف، كانت لها إسهاماتها الفعليّة في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات.

  • شيخة الزعابي
    شيخة الزعابي

تحقيق الريادة في العمل الأمني
أكدت الرائد شيخة عبيد الزعابي مدير مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية في شرطة أبوظبي، أن المرأة الإماراتية استطاعت أن تحقق الريادة في مجالات العمل الشرطي والأمني وغيرها من مختلف المجالات، بفضل الدعم والرعاية الكريمة من القيادة الرشيدة التي وفرت لها الإمكانات لتؤدي دورها الرائد في خدمة الوطن.
وأضافت: إن الإماراتية أثبتت للعالم قدرتها على المنافسة وتحقيق الإنجازات الاستثنائية حتى غدت نموذجاً في الطموح والابتكار والعطاء بفضل توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي وفرت للمرأة الإماراتية كل الدعم لتصبح ركيزة الوطن وشريكاً فاعلاً للرجل في مسيرة التنمية الشاملة. 
ولفتت إلى حرص القيادة العامة لشرطة أبوظبي على تمكين المرأة الإماراتية ووفقاً لخطة حكومة أبوظبي 2030 والتي تضمنت إطلاق منظومة تطوير وتأهيل قدرات عناصر الشرطة من خلال مشاريع تدريبية وتخصصية شاملة ضمنت إشراك المرأة الإماراتية في مهن تخصصية شرطية وأمنية، وتفعيل منظومة السعادة وجودة الحياة لضمان توفير متطلبات السعادة للمرأة بشكل خاص، حفاظاً على الترابط الأسري والاجتماعي.

وأشارت إلى أن جهود شرطة أبوظبي في مجال المرأة ركزت على إعداد خطط وسياسات خاصة لعمل المرأة ومتابعة تأهيل الشرطة النسائية ورفع كفاءاتهن وتطوير مهاراتهن القيادية وتوفير الرعاية الاجتماعية والنفسية لهن، فضلاً عن وضع خطط خاصة بالنشاط الرياضي النسائي واللياقة البدنية ومتابعة تنفيذها وضمان المشاركة في الفعاليات والأنشطة الخاصة بالشرطة على المستوى المحلي والدولي.
ولفتت إلى أن مكتب شؤون الشرطة النسائية حقق العديد من الإنجازات، أبرزها تنفيذ عدد من المشاريع التطويرية والتأهيلية في المهن الشرطية وتنظيم عدد من المؤتمرات والندوات وجلسات العصف الذهني الخاصة بالشرطة النسائية، والمشاركة في عدد من المؤتمرات العالمية والمحلية المتخصصة، وتفعيل منظومة السعادة وجودة الحياة التي تعتبر الأولى على مستوى القيادات الشرطية، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي بهدف تعزيز الترابط الأسري والمجتمعي، مشيرة إلى أن العمل المستمر على تحقيق أهداف مكتب شؤون الشرطة النسائية بشرطة أبوظبي في دعم وتمكين المرأة من المناصب القيادية والمهن التخصصية ومراجعة القوانين والتشريعات الخاصة بالمرأة.