شروق عوض (دبي)

أكد عبدالله الجنعان، مدير إدارة السلامة الغذائية في وزارة التغير المناخي والبيئة، عدم ورود أي بلاغ للوزارة بشأن تلوث الروبيان «الجمبري» المجمد ذي المنشأ الأميركي ببكتيريا السالمونيلا، وعدم استيراد دولة الإمارات لأيّ من منتجات الروبيان من الولايات المتحدة الأميركية خلال العام الجاري.
وجاءت تأكيدات الجنعان هذه لـ «الاتحاد» في معرض تعليقه على إعلان إدارة الغذاء والدواء الأميركية الأسبوع الماضي، حول سحب مزيد من كميات سمك الروبيان «الجمبري» المجمد في الولايات المتحدة الأميركية والتي تم إعدادها بين نوفمبر 2020 ومايو 2021، وتتضمن شحنات مطبوخة وأخرى مقشرة، وتؤثر هذه العملية على العديد من متاجر البيع بالتجزئة في أميركا مثل «تارغيت» و«هول فود» و«ميجير»، وجاءت عملية السحب مع تكرار الإصابات في ولايات أخرى مثل نيفادا وميتشيغان، وكانت الإدارة المشار إليها أعلاه قد أصدرت أول عملية سحب لأسماك الروبيان «الجمبري» في يونيو الماضي، بعد أن أصيب 6 أشخاص بعوارض صحية مرتبطة بالسالمونيلا، وتبين أنّ أسماك الجمبري المجمدة لها علاقة بما حدث لهم، واكتشفت السلطات أن تاريخها يعود إلى ديسمبر 2020.
وقال الجنعان: «بناء على التصريحات الأميركية تلك، فقد اتخذت الوزارة، بالتنسيق مع السلطات الرقابية المحلية، إجراءً احترازياً متمثلاً في التعميم والتحري عما إذا تم رصد حالات لتلوث الروبيان «الجمبري» المجمد والمستورد من الولايات المتحدة الأميركية ببكتيريا السالمونيلا في الأسواق المحلية، حيث جاءت النتائج بانعدام أي بلاغ بشأن تلوث الروبيان ذي المنشأ الأميركي بالسالمونيلا، وعدم استيراد دولة الإمارات لهذا المنتج خلال العام الجاري.
بسؤاله حول تلقي الوزارة إشعاراً من إدارة الغذاء والدواء الأميركية بشأن تلك التحذيرات المشار إليها أعلاه؟ قال:«لم تتلق إدارة السلامة الغذائية في الوزارة، ومن خلال عضويتها في شبكات الأخطار الدولية الرسمية كشبكة الانفوسان والنظام الأوروبي للإنذار السريع للأغذية والنظام الخليجي، أيّ بلاغ بشأن تلوث الروبيان أميركيّ المصدر ببكتيريا السالمونيلا». وحول إجمالي البلاغات التي تلقتها الوزارة بشأن إرساليات الأغذية الملوثة ببكتيريا السالمونيلا خلال 2021؟ أكد عدم تلقيها لأية بلاغات غذائية حول التلوث ببكتيريا السالمونيلا خلال العام الجاري.
وأشار إلى أنّ الوزارة تطبق منظومة متكاملة لضمان سلامة الغذاء، سواء المنتج محلياً أو الوراد إلينا من مختلف الأسواق العالمية، بما يتماشى مع استراتيجيتها لتحقيق أمن واستدامة الغذاء وضمان استمرارية توريده، وتشمل المنظومة مجموعة من المحاور تضم على مستوى «الإنتاج المحلي للغذاء» تطوير آليات عمل النظام الإلكتروني لتسجيل واعتماد الأغذية (زاد)، وتحويله بالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين من الجهات المعنية إلى منصة إلكترونية متكاملة، وزيادة آليات وحملات الرقابة على المزارع المحلية للوقوف على أنواع المبيدات المستخدمة والتأكد من كونها من النوعيات المعتمدة والمصرح باستخدامها من الجهات ذات الصلة والمرخصّة.

تسجيل الأغذية
لفت الجنعان إلى أنّ الوزارة أطلقت النظام الاتحادي الإلكتروني لتسجيل واعتماد الأغذية (زاد)، ضماناً لتطبيق منظومة سلامة الغذاء وفق أعلى المعايير العالمية وبما يتماشى مع تشريعات ومعايير الدولة على المستوى المحلي، سواء لمنتجات الغذاء المحلية أو الإرساليات الواردة وإحكام الرقابة عليها، حيث يعمل النظام على تسهيل وتسريع إجراءات دخول الأغذية المستوردة والإفراج عنها، ويمثّل قاعدة بيانات موحدة لحصرها وتسجيلها عبر منافذ الدولة وأسواقها، كما يسهم في تسهيل عملية تتبعها في منافذ البيع، إضافة إلى توفير بيانات إحصائية تسهم في تقييمها وتحديد مخاطرها ومستويات الرقابة عليها.