أبوظبي (وام)

قالت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، إن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية يجدد في الذاكرة كل صور الإنجازات التي حققتها المرأة في مسيرة مشاركتها في مجالات التنمية كافة في دولتنا الحبيبة، الإمارات العربية المتحدة هذا الوطن الذي هيأت له قيادته الرشيدة كل الفرص المؤاتية من أجل أن تكون المرأة قوة بشرية تشارك أخاها الرجل، وتسهم معه في قطاعات الأنشطة الاقتصادية، وفي بناء الأسرة وإعداد الأجيال وتربيتهم والنهوض بالمجتمع الإماراتي. وأشارت معاليها بهذه المناسبة إلى دور رائدة وقائدة المرأة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» التي رعت ودعمت المرأة في مسيرة النهضة المباركة، وقدمت لها كل ما يمكن من أجل أن تحتل مكانتها بكفاءة واقتدار في جميع مواقع العمل ومراكز صنع القرار، وساندتها في كل المواقف والمحافل وجعلت كل الفرص سهلة وممكنة من أجلها. وأضافت «إذا كان هذا العام هو عام استشراف الخمسين الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فهو كذلك عام الانطلاق لبناء أجيال سيكون لها دورها في مسيرة تحقيق أهداف الخمسين القادمة من عمر دولتنا الحبيبة، والتي يقع العبء الأكبر في تنفيذها على المرأة، فهي المربية والمعلمة الأولى، وسيتكون من هذه الأجيال قادة التغيير والبناء المتسلحين بالإيمان والمبادئ الراسخة، المتزودين بالعلوم والمعارف وبأحدث ما وصلت إليه تقنيات الذكاء الاصطناعي، وليس ذلك فقط من أجل الاستمرار في مراحل البناء والتنمية، ولكن عليهم أيضاً أن يكونوا مؤثرين في بناء العلم والمعرفة».