دبي (وام)

تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، أطلقت المؤسسة «الدليل الاسترشادي لعمل المرأة عن بُعد في القطاعين الحكومي والخاص» تزامناً مع الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام تقديراً من القيادة الرشيدة وحكومة الإمارات للمرأة واحتفاء بإنجازاتها وعطائها في مختلف المجالات. 
وتم إطلاق الدليل خلال ندوة نظمتها مؤسسة دبي للمرأة عبر تقنية الاتصال المرئي تحدث فيها أحمد بن مسحار المهيري الأمين العام للجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي وشمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، وشارك فيها عدد من موظفي وموظفات حكومة دبي، وأدارتها سلطانة سيف مدير إدارة تطوير المرأة في مؤسسة دبي للمرأة. 
ويهدف الدليل إلى ضمان حسن تطبيق أنظمة العمل عن بُعد المعتمدة لدى جهات العمل على الموظفات بإمارة دبي، وتحقيق الانسجام بينها وبين الاستراتيجيات والسياسات الحكومية المعتمدة من حيث توفير بيئة عمل أكثر ملاءمة للتوظيف، والإبقاء على الكوادر النسائية الإماراتية في العمل من خلال مساعدتها على تحقيق التوازن بين التزاماتها الوظيفية ومتطلبات حياتِها الأسرية، مع ضمان استمرارية الأعمال في الحالات الطارئة ورفع مستوى السعادة والإيجابية بين الموظفات، وتعزيز الإنتاجية من خلال التركيز على النتائج والإنجازات. 
وتم تطوير الدليل بالتعاون والتنسيق مع المجلس التنفيذي لإمارة دبي واللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي ومحاكم دبي وهيئة تنمية المجتمع بدبي ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال وغرفة دبي، ويتضمن مجالات تطبيق العمل عن بُعد والفئات المستهدفة وأنواعه ومحدداته وضوابطه والحالات التي يجوز فيها السماح للمُوظّفات بالعمل عن بُعد، ومدة وأيام وساعات العمل ووسائل الاتصال والتواصل بينها وبين جهة العمل وآليّة، وإجراءات مُتابعة وقياس إنجاز المُوظّفة لواجباتِها الوظيفيّة، وإجراءات التكليف والتزامات كل من الموظفة وجهة العمل والحقوق والمزايا الوظيفية، وحالات إلغاء العمل عن بُعد، كما يتضمن ورقة بحثية لنتائج استبيان للعمل عن بعد شاركت فيه عدد من الموظفات عن تجربتهن مع نظام العمل عن بُعد خلال جائحة كوفيد - 19.

  • شمسة صالح
    شمسة صالح

وقالت شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: إن تطوير الدليل يأتي تماشياً مع توجهات وتطلعات حكومة دبي في توفير بيئة عمل مناسبة لموظفيها بشكل عام والمرأة بشكل خاص، والاستفادة من كافة قدراتها ومواردها لا سيما البشرية منها في تعزيز مكانتها الريادية، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الرامية إلى ترسيخ السعادة الوظيفية وتسخير كافة الإمكانيات لخلق بيئة عمل مرنة تلبي احتياجات وظائف المستقبل، وتؤثر إيجاباً على إنتاجية الموظف، وترجمةً لمقولة سموه: «نحن لا نمكن المرأة.. نحن نمكن المجتمع بالمرأة».
من جانبه أوضح أحمد بن مسحار المهيري الأمين العام للجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي أن إطلاق «الدليل الاسترشادي لعمل المرأة عن بُعد» يعتبر نقلة نوعية على صعيد تطوير التشريعات الحالية والمستقبلية، بما يلبي تطلعات الكفاءات النسائية في جميع المستويات العملية والمهنية، لتواصل بذلك دورها المحوري كشريك فاعل في دفع النهضة الحضارية الشاملة.. منوهاً بأنه إضافة مهمة للمساعي الوطنية الرامية إلى تعزيز مبدأ تكافؤ الفرص، وتحقيق التوازن بين الجنسين باعتباره أولوية قصوى وغاية جوهرية في إطار الخطط الاستراتيجية الرامية إلى بناء إمارات المستقبل.
وأضاف ابن مسحار: «إننا تشرفنا بالعمل مع مؤسسة دبي للمرأة لتطوير الدليل الجديد، مجدّدين عزمنا على المضي قدماً في الارتقاء بجودة الأطر التشريعية والتنظيمية الضامنة لمبدأ التوازن بين الجنسين، وخلق آفاق جديدة لترسيخ ريادة الكفاءات النسائية المواطنة في القطاعات الحيوية».

  • أحمد المهيري
    أحمد المهيري

وفيما يتعلق بالظروف التي ينبغي أن يسمح فيها للموظفات بالعمل عن بُعد على أساس دائم اختارت معظم المشاركات الأمهات اللاتي لديهن مسؤوليات كبيرة تجاه رعاية أطفالهن بنسبة 62 بالمائة، بينما وقع اختيار 23 بالمائة على الموظفات اللاتي يقمن برعاية كبار السن، واختارت نسبة11 بالمائة منهن الموظفات اللاتي يعملن في مشاريع مهمة، أما الموظفات اللاتي يعمل أزواجهن في الخارج فقد حصلن على نسبة 3 بالمائة. 

ورقة بحثية 
يتضمن الدليل ورقة بحثية لنتائج استبيان شاركت فيه 1440 موظفة في إمارة دبي ممن لديهن خبرات متنوعة في العمل من المنزل، خلال فترة الحجر المفروضة أثناء جائحة كوفيد - 19 بما في ذلك فوائد ومزايا هذا النظام وتحدياته، والطرق التي تمكنها من التكيف مع واقع العمل الجديد. وشمل الاستطلاع 27 سؤالاً وكانت غالبية المستطلع رأيهن من الموظفات بالقطاع الحكومي، 66 بالمائه منهن متزوجات، و76 بالمائه منهن لديهن التزامات عائلية تتعلق برعاية الكبار والأطفال، وما يقارب بالمائه يعملن لمدة 10 سنوات فما فوق وأكثر من نصفهن ليس لديهن خبرة سابقة في العمل من المنزل. ووفقاً لنتائج الاستبيان فقد وصفت 71 بالمائه تجربة العمل عن بُعد بأنها كانت جيدة جداً، وأشارت 43 بالمائه إلى أنهن سيغيرن طريقة أدائهن لأدوارهن، كما أفادت 43 بالمائه منهن بأن أداءهن في العمل لم يتأثر بمسؤولياتهن الأسرية.