هالة الخياط (أبوظبي)

تواصل بلدية مدينة أبوظبي تنفيذ مشاريع البنية التحتية، وتشغيل وصيانة أصول التجميل الطبيعي في مدينة خليفة، والتي في مجملها تسهم في الارتقاء بجودة الحياة في المدينة، وتسخير مرافق بنية تحتية متكاملة للسكان فيها.
وطرحت البلدية حديثاً ثلاث مناقصات، منها اثنتان لتشغيل وصيانة أصول التجميل الطبيعي وشبكات الري المحلية في مدينة خليفة وفي منطقة ربدان وجزيرة ساس النخيل، فيما تختص المناقصة الثالثة بالتوسع في تطبيق منظومة الرقابة والتفتيش الموحد بمراكز التواجد البلدي، وبينت البلدية أن المشاريع التي تنفذها في مدينة خليفة، ونسبة كبيرة منها، شارفت على الانتهاء، تشمل تحسين انسيابية الحركة المرورية، وتجميل الطرق، وأعمال توسعة للطرق الرئيسة والفرعية، وأعمال شبكات لمياه الشرب، وتمديد خطوط كهرباء، وإنشاء محطات كهرباء فرعية، وإقامة أعمدة إنارة للطرق تعمل بتقنية الـ LED الموفرة للطاقة، وتحويل 16 دواراً إلى تقاطعات إشارات ضوئية. وافتتحت البلدية مؤخراً ثلاث حدائق جديدة في مدينة خليفة بمساحة 35 ألف متر مربع، ضمن خطة لإنشاء تسع حدائق في المدينة بمساحة إجمالية 68.500 متر مربع، بما يؤمن مناطق آمنة للأطفال ومحبي الرياضة، ومساحات خضراء مفتوحة. وتتضمن مناطق ألعاب للأطفال، ملاعب رياضية، مسطحات خضراء، أشجاراً، ومقاعد للجلوس.

ومن أهم الأعمال التطويرية الجارية في المدينة، استكمال تطوير إجمالي 112 كيلومتراً طولياً من الطرق الداخلية، توسعة الطرق القائمة حالياً، وذلك بإنشاء حارة مرورية إضافية بالاتجاهين بطول إجمالي يبلغ 70 كيلومتراً، استحداث طرق خدمات لتأمين مداخل مناسبة للقسائم في المدينة بطول إجمالي يبلغ 55 كيلومتراً، إنشاء أرصفة للمشاة في مختلف مناطق المدينة بطول إجمالي يبلغ 120 كيلومتراً، إنشاء مسارات للدراجات الهوائية على جوانب طرق رئيسة مختارة بطول إجمالي يبلغ 85 كيلومتراً، تنفيذ أعمال زراعة تجميلية بمساحة إجمالية تبلغ 900.000 متر مربع.

توعية بشأن التخلص من المخلفات 
نفذت بلدية مدينة أبوظبي، التابعة لدائرة البلديات والنقل، حملة توعوية استهدفت سكان كل من مدينة محمد بن زايد ومدينة شخبوط وربدان بشأن التخلص من النفايات بالطرق السليمة والصحية من خلال إلقاء المخلفات في الحاويات المخصصة لها، وذلك بهدف الحفاظ على المظهر الحضاري العام، والبيئة الصحية النظيفة، وحماية سلامة المجتمع. وتهدف الحملة إلى توعية السكان بعدم رمي المخلفات خارج الحاويات المخصصة لها، وإرشادهم بشأن المخالفات والغرامات المترتبة على رمي المخلفات والنفايات بشكل عشوائي، كما تسعى الحملة لإشراك المجتمع في دعم جهود بلدية مدينة أبوظبي للحفاظ على نظافة المدن وحماية المظهر العام، وإيجاد حلول لتقليل نسبة الآثار السلبية الناتجة عن هذه الظاهرة، والتعريف بأضرارها والتوعية بمخاطر رمي المخلفات في الأماكن غير المخصصة لها، مما ينجم عنه تلوث البيئة وانتشار الأمراض بما يؤثر على صحة وسلامة المجتمع.