أبوظبي (وام)

أنجز مختبر الفحص المركزي التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة 3130 عملية فحص لـ1026 عينة تمور محلية ومستوردة ومتداولة في أسواق إمارة أبوظبي منذ بداية عام 2020 حتى منتصف أغسطس الجاري. وتسهم هذه الخدمة في مساعدة المزارع والمصانع والجهات الرقابية للتأكد من جودة منتجات التمور وسلامتها الغذائية قبل تداولها في أسواق الإمارة، حيث أجرى المختبر كافة الفحوص المطلوبة، مستخدماً أحدث الأجهزة التقنية وبواسطة طرق فحص معتمدة وفقاً للمتطلبات والمواصفات المحلية والعالمية. وقال المهندس عبدالله حسن المعيني المدير التنفيذي لقطاع مختبر الفحص المركزي: «إن مختبر الفحص المركزي يواصل فحص عينات متعددة من أنواع التمور المعروضة في أسواق إمارة أبوظبي، وذلك بالتعاون مع الجهات التنظيمية، للتأكد من سلامة التمور وخلوها من المبيدات وصلاحيتها للاستهلاك البشري وفقاً للمواصفات القياسية المعتمدة لدى الجهات التنظيمية، وذلك حفاظاً على صحة للمستهلكين. وأضاف المعيني أن المختبر يساهم في تحقيق هدف الإمارة الاستراتيجي المتعلق بالحفاظ على الأمن الغذائي، وتوفير منتجات غذائية ذات جودة عالية تساهم في تحقيق عدالة الأسواق وحماية الصحة العامة لأفراد المجتمع عبر تنفيذ مختلف الفحوص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والإشعاعية التي تحدد سلامة وجودة التمور ومدى صلاحيتها. وأشار المعيني إلى أن مختبر الفحص المركزي يوفر خدمات عدة لفحص المنتجات الغذائية ومنها خدمة فحص منتجات التمور للتأكد من جودتها وسلامتها قبل تداولها في الأسواق، حيث نقدم خدمتنا من خلال مختبرات مجهزة بأحدث الأجهزة التكنولوجية وأكفأ الكوادر الوطنية التي تعمل على التأكد من جودة التمور المحلية والمستوردة. وأكد أن الخدمة التي يقدمها المختبر تسهم في دعم القطاعين العام الخاص، حيث يتم التعاون مع الجهات التنظيمية لفحص عينات من التمور المستوردة والمتداولة في أسواق الإمارة للتأكد من جودتها وسلامتها الغذائية ومطابقتها للمواصفات الإماراتية والعالمية، كما يستفيد أصحاب مزارع التمور من الخدمة، وذلك بالتأكد من سلامة وجودة عينات وسلالات التمور لتحسين الإنتاج ورفع جودته، بالإضافة إلى الحصول على نسب جودة التمور قبل البيع للحصول على السعر العادل لمنتجاتهم من خلال فحوص مخبرية دقيقة تساهم في تحقيق العدالة التجارية.