يوسف العربي (أبوظبي)

أكد خبراء عقاريون، أن الزخم المصاحب لإطلاق إكسبو 2020 في دبي انعكس بشكل إيجابي على أداء السوق العقارية في الإمارات، وأشاروا إلى أن المعرض سيتيح الفرصة أمام الزائرين للتعرف على المبادرات الحكومية، مثل الإقامة الذهبية، سواء للمستثمرين العقارين أو الفئات المؤهلة للحصول على هذا النوع من الإقامات.

فراس المسـدي: المعـرض يقتـرن بمبادرات حكومية
فراس المسدي الرئيس التنفيذي لشركة «إف إي إم العقارية» قال لـ «الاتحاد»: معرض إكسبو 2020 الذي ينطلق أكتوبر المقبل، سيكون له انعكاسات إيجابية على مختلف القطاعات الاقتصادية ومن أهمها القطاع العقاري.
 ولفت إلى أن المعرض يأتي مقترناً بحزمة من المبادرات الحكومية مثل التأشيرة الذهبية والحوافز الاستثمارية، وهو الأمر الذي سيجذب بالتأكيد انتباه الزوار الجدد والمستثمرين ويمهد الطريق في النهاية للمقيمين الجدد على المدى الطويل.  وأضاف أن المعرض سيخلق أجواء إيجابية بين المستثمرين، كما كان الحال في عام 2013 وقت الإعلان عن اختيار دبي لإقامة المعرض.

داليا لبيهي: يعزز استفادة المستثمرين
داليا لبيهي، المدير العام للمبيعات والعمليات بشركة سمانا للتطوير العقاري قالت: «يشهد السوق العقاري تطوراً ملحوظاً وانتعاشاً رائعاً، وهذا كله يرجع إلى الخطة الحكيمة التي تتبعها حكومة الإمارات في السيطرة على وباء (كوفيد- 19) وتوفير اللقاح لجميع المواطنين وكل من يقطن على أرض الإمارات الحبيبة».  ولفتت إلى أن اقتراب معرض إكسبو 2020 بات يلعب دوراً بارزاً في زيادة مستويات الطلب العقاري في الإمارات، حيث يستقطب السوق جميع الجنسيات إلى الإمارات للاستثمار خاصة في القطاع العقاري.  ونوّهت إلى أن زيادة العروض العقارية في السوق المحلية على نحو غير مسبوق ما يعزز استفادة المستثمرين، مضيفة: «دخلنا بالنصف الثاني من عام 2021 بروح أكثر تفاؤلاً بسوق عقارات الإمارات ودبي، خاصة مع قرب انطلاقة إكسبو 2020 الذي سوف يستقطب أكثر من 25 مليون زائر إلى دولة الإمارات».  ولفتت إلى أن شركتها تحضر لتوفير خدمات مختلفة للزوار إكسبو من عروض وشقق جاهزة وتحت الإنشاء بخطط سداد ميسرة وبفريق عمل كامل متكامل بخبرات متعددة لتقديم أفضل خدمات على أعلى مستوى. 

إسماعيل الحمادي: مبيعات السوق الثانوي تتصدر المشهد 
إسماعيل الحمادي المؤسس والرئيس التنفيذي للرواد للعقارات قال: ما حققه القطاع العقاري خلال النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي يؤكد أن القطاع في دبي بدأ يستعيد مساره الصاعد، كما يعكس مدى نجاحه في تجاوز آثار الجائحة، وهذا بفضل سياسة الدولة في التعامل معها على جميع المستويات، بما في ذلك حزمة التحفيزات الاقتصادية المتنوعة التي طرحتها لدعم مختلف القطاعات الاقتصادية الحيوية، بهدف تعزيز تنافسية بيئة الأعمال في الإمارة والبيئة الاستثمارية بشكل عام، فضلاً عن طرح المزيد من المزايا والتسهيلات للمستثمرين والسياح التي أعطت بدورها جرعة إضافية من الثقة للمستثمر الأجنبي والمحلي.   ولفت إلى أن قرب انطلاقة إكسبو 2020 والمبادرات الحكومية المهمة مثل الإقامة الذهبية أسهم بدورة في انتعاش الطلب على العقارات.  وتوقع الحمادي أن تشهد المبيعات العقارية قفزة جديدة خلال النصف الثاني بدعم من إكسبو 2020 والصفقات الانتقائية على مجموعة من المشاريع الفاخرة، وتحرر السفر العالمي من القيود التي كانت مفروضة على حركة السفر والطيران خلال 2020. وأشار الحمادي أن أسعار العقارات في دبي خلال النصف الأول من العام الحالي شهدت أفضل مستوى لها على أساس سنوي، مقارنة مع سنتي 2016 و2017، مرجحاً أن تشهد الأسعار تماسكاً أفضل خلال الفترة المقبلة، بالتزامن مع انطلاق معرض إكسبو الذي يتوقع له أن يسهم في فتح أسواق جديدة، وبالتالي دخول مستثمرين جدد للسوق، بالإضافة إلى تعزيز تواجد المستثمرين من الأسواق التقليدية مثل الهند والسعودية وبريطانيا وباكستان وغيرها.  وأضاف الحمادي أن النصف الأول سجل زيادة في الطلب على الأراضي السكنية بقيمة إجمالية فاقت 22 مليار درهم، كما تصدرت مبيعات السوق الثانوي المشهد مقارنة بالبيع من المطور مباشرة، إلى جانب ارتفاع الطلب على العقارات الجاهزة، متوقعاً أن يستمر الطلب على العقارات الجاهزة خلال الفترات المقبلة، مع دخول العديد من المشاريع العقارية مرحلة التسليم خلال النصف الثاني، حيث إنه من المنتظر تسليم ما يزيد على 36 ألف وحدة مع نهاية العام الجاري حسب تقارير السوق، والتي كان الأغلب منها مقرراً تسليمه خلال العام الماضي، لكنها تأجلت بسبب الجائحة.

مهند الوادية: زيادة وتيرة التحول إلى التملك
قال مهند الوادية، المدير الإداري لشركة «هاربور العقارية»: إن التأثيرات الإيجابية لمعرض إكسبو 2020 على القطاع العقاري بدأت من الإعلان عن اختيار دبي لإقامة المعرض قبل 7 سنوات وتفاوتت درجة التأثير بين فترة وأخرى.
 وأشار إلى أنه مع قرب انطلاق فعاليات المعرض ازدهر أداء القطاع العقاري بشكل فاق توقعات المراقبين والمحللين، حيث تم تسجيل العديد من الارتفاعات على مستوى المستثمرين الجدد وكذلك في حجم الصفقات وعددها.
 ونوَّه بأن المبادرات الحكومية الذكية مثل منح الإقامات الذهبية للمبرمجين والمستثمرين والأطباء وعدد من الفئات الأخرى، أعطى القطاع العقاري دفعة قوية وزاد من وتيرة تحول الأفراد من الاستئجار إلى التملك.

 وأضاف، أن هذه المبادرات الرائعة أسهمت في تحسن أداء القطاع العقاري، كما عززت تسهيلات التمويل العقاري والسياسات المالية والنقدية التي تم وضعها لدعم الاقتصاد، في تجاوز تداعيات «كوفيد- 19».
 وتوقع أن تستمر وتيرة تعافي القطاع العقاري بخطى ثابتة وعلى نحو تدريجي ليصل إلى ذروته خلال إكسبو 2020 الحدث الأهم خلال العام الحالي، على أن تستمر وتيرة التعافي لما بعد إكسبو بوتيرة أقل.   ولفت إلى أنه قياساً بالتجارب السابقة، فإن معرض إكسبو 2020 الذي يعد الحدث الأهم في العالم يغير تاريخ أي مدينة للأبد، حيث يسهم في خلق تجمعات عمرانية جديدة، وهو الأمر الذي رصده من خلال الطلب في التزايد على المناطق الملاصقة لإكسبو مثل دبي الجنوب.