أبوظبي (وام)

 نفذت دار زايد للثقافة الإسلامية 582 ساعة تدريبية لموظفيها، بمعدل 42 دورة تدريبية و7 ورش معرفية خلال النصف الأول من العام الجاري، بهدف تعزيز مهارات وقدرات الموظفين وتنمية معارفهم، وضمان التعلم المستمر، وتقديم أفضل وأحدث أنواع التدريب لهم، باستثمار التكنولوجيا الحديثة في المجالات كافة، من خلال توفير خدمات تدريبية رقمية تساهم في الارتقاء بأدائهم المؤسسي وتحسين الإنتاجية، مما ساهم في رفع الخدمات المقدمة للمتعاملين، والذي انعكس إيجاباً على بيئة العمل. 
وأشارت الدكتورة نضال محمد الطنيجي مدير عام الدار إلى أن موظفي الدار تلقوا هذا التدريب بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والصينية كل حسب لغته الأم، وجاءت هذه الدورات افتراضياً عبر منصات تعليمية معتمدة في حكومة أبوظبي، وهي منصة كورسيرا بإشراف من أكاديمية أبوظبي الحكومية، تتضمن سلسلة من البرامج والدورات الافتراضية التفاعلية المصممة وفق أحدث أساليب التدريب والحلول الرقمية، وتتيح للموظفين خيارات تدريبية أوسع وبرامج تلبي احتياجاتهم التدريبية، كما تمكنهم من المشاركة في عدد من البرامج المتنوعة ما بين عامة وتخصصية. 
وذكرت أن الدار هذا العام متمثلة في لجنة السعادة وجودة الحياة، أطلقت مبادرة «نجوم كورسيرا» بالتعاون مع وحدة الموارد البشرية، لتشجيع الموظفين للالتحاق بالبرامج والدورات التدريبية، وذلك بهدف تعزيز كفاءتهم.