أبوظبي (الاتحاد) 

أعرب فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد مفتي الهند ورئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية عن تقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تتصدر الدول العالمية بإهتمامها بالأعمال الخيرية والإنسانية لجميع فئات المجتمع وحفظ كرامة الإنسان.
وقال في تصريحات بمناسبة  اليوم العالمي للعمل الانساني إن الامارات تتميز كذلك بمكانتها المرموقة في خريطة العالم لمبادراتها  المستمرة في دعم الفئات المتضررة والمنكوبة بالكوارث والأزمات.
وأشاد مفتي الهند ورئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،  رعاه  الله، بمنح الإقامة الذهبية لرواد العمل الإنساني والعاملين فيه تزامناً مع اليوم العالمي للعمل الإنساني.
وقال فضيلته إن هذه المبادرة ستسهم في تعزيز عملية الأعمال الإنسانية في العالم وتشجع الكوادر المتطوعة في هذا المجال على مواصلة جهودهم الإنسانية والتكاتف مع الفئات المتضررة ورسم بارقة الأمل في وجوههم.، وقال فضيلته إن الإمارات لها أياد بيضاء في تقديم المساعدات العاجلة إلى معظم دول العالم في ظروف استثنائية، وقد تلقت الهند دعمها المادي في مختلف نكباتها الطبيعية حتى في المرحلة الأولى من اجتياح فيروس كورونا لربوعها،  مضيفا بأن الإمارات قامت كذلك  بتوفير المستلزمات الطبية للدول المحتاجة خلال  جائحة كورونا في العالم وبادرت بإجلاء الرعايا المتضررين  العالقين في مختلف مناطق العالم إلى أوطانهم من خلال تمكين الرحلات وإرسال الطائرات، وكان لهذه المبادرات  أثر بالغ ومكانة عظيمة في قلوب آلاف المنكوبين.