أبوظبي (الاتحاد)

أظهر استطلاع جديد أجراه «تريندز للبحوث والاستشارات» حول مستقبل الأمن الصحي بعد جائحة كوفيد-19، أن الأمن الصحي يحتل المرتبة الأولى من حيث الأهمية، وأن وجود نظام صحي فعال وقوي يعتبر من أهم مكوناته.
وقد حرص الاستطلاع على قياس مدى إدراك الرأي العام العربي والدولي للأمن الصحي والتغيرات التي طرأت عليه في ظل جائحة «كوفيد-19» ومستقبل الأمن الصحي في مرحلة ما بعد الجائحة، وبين الاستطلاع أن الأمن الصحي تصدر الاهتمام لدى أفراد العينة المستطلَعة من بين عناصر الأمن الأخرى، فيما جاء بالمرتبة الثانية الأمن الشخصي، والأمن الغذائي في المرتبة الثالثة، بينما جاء الأمن البيئي في المرتبة التاسعة. وأشار الاستطلاع الذي تم على مدى أسبوعين إلى أن 60% من أفراد العينة المستطلعة يرون أن وجود نظام صحي فعال وقوي (جاهز للعناية بالمصابين وعلاجهم وحماية الطاقم الطبي) يعتبر من أهم مكونات الأمن الصحي، يليه الوقاية من ظهور أو انتشار الأوبئة والأمراض ومسبباتها بنسبة 53%، ثم الاكتشاف المبكر وسرعة الإبلاغ عن الأوبئة والأمراض القابلة للانتشار بنسبة 53%، وسرعة الاستجابة ومحاصرة انتشار الأوبئة والأمراض بنسبة 50%.
وبين الاستطلاع الذي نفذته «إدارة الباروميتر العالمي بتريندز»، وشارك فيه عيّنة عشوائية من الذكور والإناث من جنسيات وأعمار ومستويات تعليمية مختلفة، أن نسبة الرضا العام لأفراد العينة عن دور منظمة الصحة العالمية في ظل جائحة كوفيد- 19 بلغت 58%، فيما بلغت نسبة الرضا عن دور القطاع الصحي في بلادهم 78%، أما التنسيق بين دول العالم بشكل عام فحصل على نسبة قبول بلغت 61%.